Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الشرطة تتهم موظفي ميغراشوسفاركت بتسهيل فرار اللاجئين المقرر ترحيلهم

وقت النشر måndag 25 maj 2009 kl 16.06
إتهام موظفي مصلحة الهجرة بتسهيل فرار اللاجئين

تتواصل عمليات الفرار من مركز حجز اللاجئين المزمع ترحيلهم كولاراد الواقع في محيط مدينة يوتبوري، آخرها تم أمس الأحد حيث تمكن رجل آخر في الثلاثين من العمر من الفرار بقفزه من على سياج فناء المركز.

 

عمليات الفرار تأتي وسط إتهامات من شرطة سابو للعاملين بمصلحة الهجرة بالتواطؤ في تسهيل فرار طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم.

مركز كولاراد بمدينة يوتبوري شهد أيضا في الأسبوع الماضي عملية مماثلة بفرار خمسة طالبي لجوء بعدما صدرت قرارات للشرطة السويدية بترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية إثر رفض طلباتهم للجوء في السويد.

وعن الإشتباه في تورط موظفي ميغراشونسفاركت في تسهيل عمليات فرار طالبي اللجوء يقول هانس ليبانس رئيس شرطة محافظة فاسترايوتالاند أن الشرطة تحصلت في الأعوام الأخيرة على معلومات تشير بأصابع الإتهام إلى موظفي مصلحة الهجرة الذين تربطهم علاقات مع مختلف المنظمات اليسارية، مضيفا أن الشبهات تتزايد مع تزايد عمليات فرار.

وعما يعنيه رئيس شرطة محافظة فاسترايوتالاند بالعلاقة بين عمليات الفرار و الناشطين بالمنظمات اليسارية يقول هانس ليبانس أن الأمر يتعلق بإعتراض متظاهرين طريق رجال الشرطة عند تنقلهم لمركز كولاراد لترحيل لاجئ ما، وقد بلغ الأمر ذروته عند إعترض مئات المتظاهرين عمل الشرطة في شهر فبراير عندما كانت بصدد القيام بترحيل جماعي قسري لطالب لجوء إلى العاصمة العراقية بغداد.

ويضيف هانس ليبانس أن تكرار هكذا سيناريو يجعلنا نطرح تساؤلات عديدة، مبنية على المعلومات والتكهنات التي ينقلها إلينا لاجئون آخرون أو أشخاص من عامة الناس.

وعما إذا كانت الشبهات تحوم حول موظفين بمصلحة الهجرة في تورطهم بتسهيل فرار اللجئين يؤكد هانس ليبانس ويقول الجواب هو نعم.

وترجع الشرطة إشتباهها في تورط موظفي ميغراشونسفاركت بمركز كولاراد في فرار اللاجئين المقرر تسفيرهم إلى تكرار عمليات الفرار والتي وصلت إلى خمسين حالة منذ العام الماضي ألفين وثمانية.

وبحسب مانشرته صحيفة يوتبوريسبوستن يوم الجمعة الماضي فإن الشرطة لم تلقى تعاونا من موظفي مصلحة الهجرة في حالات عديدة، كما أنه تم منع رجال الشرطة من دخول إحدى البنايات في حالة أخرى ولم يستجب العاملون لأوامر الشرطة بفتح الباب إلا بعد أن أصدرت هذه الأخيرة تهديدات بإقتحام البناية.

مصلحة الهجرة وفي رد فعلها الأولي رفضت من جانبها إتهامات أو إشتباهات الشرطة جملة وتفصيلا إذ عبر المدير العام لميغراشونسفاركت دان إلياسون عن دهشته للجوء الشرطة لطرح القضية على النقاش من خلال وسائل الإعلام، خاصة وأن مصالح إدارته كما يقول قامت بالتحريات اللازمة عن إمكانية قيام بعض العاملين بأخطاء سهلت عمليات الفرار من مركز كولاراد ولم تخلص التحريات إلى شيئ من هذا القبيل.

ويضيف المدير العام لمصلحة الهجرة دان إلياسن أن وصول الشرطة إلى نتيجة ما يجب أن يكون مبنيا على تحقيق أولي، يتم الكشف عنه في وسائل الإعلام والصحافة. إلا أن الواقع ليس كذلك وهو أمر غير قانوني على حد قوله.

بول فوغالباري رئيس مصلحة الهجرة بكولاراد يساند رأي مديره العام، ويرد الإتهامات عن تورط موظفيه في تسهيل عمليات الفرار بالقول أن مركز حجز اللاجئين ليس عبارة عن سجن تماما، بل هو مؤسسة مغلقة هدفها هو حماية اللاجئين.

المقيمون هنا لديهم حرية إستعمال الهواتف، الهواتف النقالة والإنترنت وكذلك لديهم حرية إستقبال الزيارات، يضيف بول فوغالباري ويقول أن غالبية من تصدر قرارات ترحيل بحقهم عاشوا لمدة طويلة في السويد وأن إبلاغهم بقرار ترحيلهم يتم أيايما قبل الترحيل الفعلي وخلال ذلك الوقت لديهم حرية الإتصال بالعالم الخارجي سواء عن طريق المكالمات الهاتفية أو الزيارات.

ويطالب بول فوغالباري مدير مركز كولاراد لحجز اللاجئين مصالح الشرطة بتقديم الأدلة على إدعائتهم ليتم إجراء تحقيق داخلي في القضية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".