Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
أنتخابات الأتحاد الأوربي

أهتمامات الخضر في السويد لا تقتصر على قضايا البيئة والمناخ

وقت النشر torsdag 28 maj 2009 kl 14.49

الخضر السويديون الذين عارضوا أنضمام السويد الى الإتحاد الأوربي، تخلوا مؤخرا عن مطالبتهم بالأنسحاب من الإتحاد، وهم يدعون الآن في برنامجهم الإنتخابي للبرلمان الأوربي الى إعادة ترتيب الأولويات بما يؤدي الى تقليص صلاحيات الإتحاد في مجالات معينة وتوسيعها في مجالات أخرى فهم يرون على سبيل المثال ان على الإتحاد الأوربي وبرلمانه ان لا يركزا على قضايا حرية التجارة وأنما على قضايا البيئة، والشروط الأجتماعية في مجالات كالزراعة والصيد وسياسة الطاقة.

في أنتخابات هذا العام تضع أغلب الأحزاب السويدية قضية البيئة ضمن أولوياتها، ويتفق قسم كبير منها على ضرورة خفض أطلاق الغازات الملوثة للبيئة بنسب كبيرة بحلول عام الفين وعشرين، لكن الخضر يقتروحون نسبة خفض تبدو غير واقعية بسبب علو سقفها فهم يطالبون ان يبلغ الخفض نسبة ثمانين بالمئة. وتعويض مصادر الطاقة الخطيرة كالطاقة النووية والملوثة كالفحم والنفط بمصادر طاقة نظيفة وغير ضارة بالبيئة. وحسب ريبوار حسن خبير المياه وأحد مرشحي حزب البيئة في الأنتخابات فأن مشاريع رفيقة بالبيئة يمكن أن توفر الملايين من فرص العمل في مشاريع منها على سبيل المثال توسيع شبكات السكك الحديد لتقليص الأعتماد على سيارات النقل والشحن. ويقول حسن ان أحزاب الخضر الأوربية أنفردت عن الكتل الأخرى في البرلمان الأوربي بتوصلها مؤخرا الى ألأتفاق على

غير ان البئية لا تمثل الأهتمام الوحيد للخضر في السويد أذ يشير برنامجهم الأنتخابي الى ان لحقوق الأنسان والكفاح ضد كل مل ينتهك خصوصية الفرد أو ييجعله عرضة للتمييز موقع محوري في توجهات وعمل الحزب وممثليه.

حزب الخضر يرفض تحويل الإطار الحالي للإتحاد الأوربي الى دولة فيدرالية، ويؤكد على ان أي تطوير لصيغة الأتحاد الأوربي يتعين ان يخضع لأستفتاءات شعبية عامة تجريها البلدان الأعضاء على صعيد وطني. ويولي الحزب أهمية كبيرة للتعاون على النطاق الدولي في مختلف المجالات وتقديم الدعم للبلدان الفقيرة في معالجة مشاكلها البيئية. ريبوار حسن لا يعتبر مثل هذا الدعم مساعدة لتلك البلدان بل تعويضا لها من جانب البلدان الغربية الغنية التي ساهمت في خلق المشاكل البيئية.

للسلام العالمي والتضامن موقع محوري في برنامج حزب الخضر السويدي فهم يريدون هدم الجدران القائمة بين البلدان وفي ذات الوقت يرفضون أي توجه لضم السويد الى الأحلاف العسكرية..

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".