Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

نظام الرعاية الصحية السويدي يتجه الى التصدير

Publicerat tisdag 7 juli 2009 kl 14.37
تصدير الرعاية الصحية

المجالس النيابية للمحافظات لاتريد فقط ان تزيد من عدد المرضى الأجانب من دول اوروبية اخرى من الذين يطلبون العلاج في السويد, وأنما تصدير الخدمات الصحية المتطورة لربح المزيد من الأموال

تعاقدت مستشفى الجامعة في مالمو مع شركة سويدية خاصة للرعاية الصحية في عقد يعتبر واحد من اطول العقود الطويلة الأمد الى غاية الأن. جاء التعاقد على اساس بناء عيادة لعلاج مرض السكري في الأمارات العربية المتحدة. 

رونني هالفاردسون المدير التنفيذي لشركة تصدير الرعاية الصحية سكونة كاير والتابعة لأقليم سكونة علق على الموضوع قائلا: 

"سنقوم ببيع مالدينا من علم ومعرفة وطرق. سنقوم كذلك بتدريب موظفين جدد, وسنكون مسئوليين عن مراقبة النوعية. اتفاقية نموذجية نتمنى ان نرى المزيد منها في المستقبل". 

يرى رونني هالفاردسون انه من الخطأ ان يكون لديهم الجدارة والكفاءة ولايقوموا بأستغلالها وبيعها على اساس قواعد تجارية خصوصا عندما تتوفر الأمكانيات لهذا 

عجمان في الأمارات العربية المتحدة تعتبر واحدة من اغنى بلدان العالم وتصف نفسها على سبيل التسويق بجنة الكنوز التي ممكن للأجانب الأستثمار في ارضها وبقوى عاملة من دون دعم نقابي. 

الأمارات العربية المتحدة ستكرس مايقارب المليارد كرون للتحسين من خدمات الرعاية الصحية وتتصدر قائمة التكريس هذه مركز رشيد لمرض السكري والذي يحصل على المساعدة في التشييد ومراقبة النوعية من مستشفى الجامعة في مالمو. هذا المركز يعمل على الأبحاث الخاصة بعلاج السمنة المفرطة وداء السكري وهي الأمراض التي يعاني منها اكثرمن ربع سكان عجمان. 

هذه الأتفاقية ستعود بأرباح تقدر بثلاثة الى اربعة ملايين كرون سنويا الى المجلس النيابي للمحافظة ولمدة خمس سنوات. وعائد الأرباح سيكون اكثر للشركة السويدية غلوبال هيلث بارتنير وهي شركة رعاية خاصة مع عيادات متخصصة قام بتحويلها المدير التنفيذي بير بوتيلسون وهو كان سابقا المدير التنفيذي والمؤسس لشركة كابيو, اكبر شركات تصدير الرعاية الصحية السويدية. يرى بير بوتيلسون ان التعاون مع المجلس النيابي للمحافظة كوسيط يعتبر فريد من نوعه: 

"نحن حصلنا على االمهمة الرئيسية, وفيها كان هناك طلبين, الأول مهمة البحث العلمي والثانية مراقبة النوعية, والموضوع كان مناسب جدا بالنسبة لنا لأننا كنا نعلم من من المؤسسات يمكننا الأعتماد عليه في مثل هذه الحالة. اشعر ايضا ان التعاون بين السويد والأمارات العربية المتحدة سيكون مستمر في المستقبل وسيكون هناك شركات اخرى".

فيلمير انديشين رئيس مجموعة في حزب اليسار في اقليم سكونة, ينتقد ان يكون هناك متاجرة بخدمات الرعاية الصحية العامة وان تطبيق القوانين والقواعد يتم بشكل خاطيء, لأن تشريع القانون ينص على السماح بتصدير خدمات الرعاية الصحية في حال ان كانت فائضة عن الحاجة والسعة في البلد المصدر.

"من الذي حدد وقال بأن السويد بأمكانها تصدير خدمات الرعاية الصحية لبلدان اخرى؟ نحن نعاني من طوابير انتظار طويلة للحصول على علاج. وأذا كانت الأموال الكثيرة هي الحافز فأن هذا قد يؤدي الى اهمال المرضى السويديين"

Grunden i vår journalistik är trovärdighet och opartiskhet. Sveriges Radio är oberoende i förhållande till politiska, religiösa, ekonomiska, offentliga och privata särintressen.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".