Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الأدمان على تناول الكحول بين المتقاعدين

وقت النشر måndag 13 juli 2009 kl 14.57
تناول الكحول بين المتقاعدين

تزداد بشكل كبير نسبة تناول المشروبات الكحولية بين المتقاعدين. عدد الأشخاص مافوق الخمسة والستين عاما من المدمنين على تناول المشروبات الكحولية زاد بنسبة خمسين بالمئة في ستوكهولم في السنوات الأخيرة.

كل متقاعد من اربعة متقاعدين في ستوكهولم يتناول الكحول بكميات خطرة بما يعادل ما لايقل عن ثلاث زجاجات من النبيذ اسبوعيا للرجال وزجاجتان للنساء, هذا ماقالته شيشتين دامستروم تاككير, رئيسة قسم الوقاية من الكحول والمخدرات في التنظيم النيابي لمحافظة ستوكهولم:

"نلاحظ ان الأقبال على العلاج من الأدمان ازداد ايضا في الأونة الأخيرة بين كبار السن من الرجال والنساء على حد سواء".

اضافت شيشتين دامستروم ان الزيادة تبلغ حوالي الخمسين بالمئة منذ عام الف وتسعمئة وثمانية وتسعين والى غاية الفين وستة. كذلك زادت المكالمات الى هاتف المساعدة خط الكحول التابع للتنظيم النيابي لمحافظة ستوكهولم وأكثر المكالمات من المدمنين الأكبر سنا:

"في الحقيقة يتصل بنا كلا من الرجال والنساء من اعمار قد تصل الى الثمانين عاما, وهو الشيء الذي كان من الصعب علينا تصديقه".

الميل بين الأكبر سنا من الرجال واضح جدا, هذا ماقالته ماريان نوريلل رئيسة قسم بوحدة التيا التي تستقبل المدمنين في مركز الرعاية الصحية المفتوح في هالمستاد:

"نلاحظ ان الرجال بعد وصولهم الى سن التقاعد يبدأون بتناول الكحول بشكل كبير حتى لو لم يكونوا قد عانوا سابقا من هذه المشكلة".

نفس الميل موجود في بلدية فيكخو والسبب الكبير قد يكون الوحدة بعد الوصول الى سن التقاعد او الطلاق من الزوج او الزوجة مما يؤدي الى فقدان السيطرة حيث يساعد عدم الذهاب الى العمل او عدم تواجد العائلة في المنزل الى تناول الكحول في اي يوم من ايام الأسبوع, هذا ماقالته انيتت بوري من قسم الأدمان في بلدية فيكخو.

قد يعود السبب ايضا في ارتفاع نسبة تناول المشروبات الكحولية بين المتقاعدين الى رخص ثمن الكحول وأرتفاع التقاعد الشهري للواصلين حديثا الى سن التقاعد, حيث لو عدنا عشرون عاما بالزمن للاحظنا ان تناول المشروبات الكحولية لم يكن بهذه الكثافة خصوصا بين النساء الأكبر سنا.

عدد كبير من النساء المتقاعدات لديهم مشكلة في تناول الكحول, مقارنة بقبل عشرة اعوام زاد عدد المتقاعدات من اللواتي يعالجن من تسمم الكحول في المستشفيات الى الضعف, هذا مابينته اخر ارقام هيئة الشؤون الأجتماعية. لينا تبلغ من العمر اثنان وسبعون عاما وكانت مدمنة على تناول الكحول لمدة ثلاثين عاما, لينا تقول انها كانت تتناول خلطات من الخمر بمجرد ان تستيقظ وتستمر بشرب كميات قليلة منها خلال اليوم بأكمله.

بعد عدد من الزيجات والطلاقات بدأت لينا بتناول الكحول الصافي خمسة وثلاثون سيليليتر كل يوم وكل اسبوع وعاما بعد عام الى ان قامت بتخريب جسمها وجهازها العصبي, وكانت كذلك تعاني من الثمالة والشعور بالهلع والقلق, وفي اخر المطاف شعرت لينا بأن المشروب لايستحق ان تدمر نفسها من اجله وأنتقلت الى حالة نفسية شديدة ومؤلمة فيما بعد.

لينا ذهبت الى الطبيب وتعالجت وهي اليوم لم تتناول الكحول منذ ان كان عمرها خمسة وستون عاما, ترى لينا ان اصعب شيء عانت منه بعد تركها للمشروب الكحولي كان التحدث مع اطفالها الذين لم تكن ام جيدة لهم بما فيه الكفاية لكنها وعدتهم بأن تكون جدة صالحة لأحفادها.

لينا تعرف العديد من المتقاعدين الذين يعانون من نفس الحالة:

"عندما يحصل المتقاعد على راتبه الشهري يتم شراء صناديق النبيذ وغيرها من المشروبات الكحولية, لكن عندما ينفذ المال ينفذ الكحول ايضا, وهو بالتأكيد شيء جيد".

معاناة النساء من مشاكل الأدمان على الكحول لاتحظى بنفس الأهتمام والرعاية مثل مشاكل الأدمان على الكحول بين الرجال, لكن طبيب الكحول سفين اندرياسون من معهد الصحة العامة يقول ان هذا شيء خطر وانه يجب ان يكون هناك المزيد من المساعدة في المنزل لأخذ الدواء مثلا.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".