Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الرعاية الصحية تتستعد لمواجهة انفلونزا الخنازير

وقت النشر torsdag 16 juli 2009 kl 16.03
Foto: Scanpix.

التخطيط لمواجهة وباء انفلونزا الخنازير يجري بخطى حثيثة. في السويد يجري العمل بتجهيزات للقاح ضد هذا الوباء الذي ينتظر ان تبدأ مواجهته مع بداية الخريف. اذ يتوقع ان يكون نشر العدوى في اوغسطس القادم، حسبما يقول آندرس تيغنيل، من مجلس ادارة الشؤون الاجتماعية: "في مجال الرعاية الصحية يتعلق الامر كثيرا بأن يكون هنالك استيعاب للعناية بالاشخاص المصابين بالعدوى، حيث تعلمنا الآن من بلدان أخرى كيف ان هؤلاء يواجهون خطر ان يكونوا مرضى اكثر شدة، لذا تتم كيفية استقبالهم ومنحهم الرعاية التي يحتاجونها بطريقة مناسبة. وهذا هو الاجراء الرئيسي الذي يجب ان يتم، اما بالنسبة لباقي افراد المجتمع فيجب العمل على ان تكون هنالك مرحلة من الاستعدادات الجيدة لمواجهة الخسارة في قوة العمل، وكيفية ادارة هذا الوضع بالنواحي الأكثر أهمية في المجتمع بأفضل شكل ممكن".. يقول آندرس تينغيل:

 قطاع الرعاية الصحية  يهيئ نفسه الآن الى استقبال عدد متزايد من المصابين بانفلونزا الخنازير. والى جانب الرعاية الصحية الجديدة في غرب يتولاند فثمة حاجة الى 135 مكان اضافي، خلال الخريف ، ولكن ايضا عاملين في الرعاية اكثر، يقول رئيس الاطباء بيرت اوفه لارسون في مستشفى اودفالا:

"قسم شئون العاملين ينظر في امكانية تعيين صحيين اضافيين، وحتى ان يقوم بالاتصال بالعامليين الصحيين الذين انتهوا من العمل في هذه المجالات ان يعودا الى العمل". يقول بيت اوفه لارسون..

كلاس دي فيردير، طبيب عائلة في مسستوطف في ستوكهولم يعتقد هو ايضا بأن الرعاية الصحية ستواجه ضغوطات:

"اعتقد باننا سنواجه وضع جدول وربما احيانا نلغي استقبال مرضى للزيارات الاعتيادية، ونجمع قوانا فترة من الزمن وعلينا ان نستطيع تلقيح اكثر عدد ممكن". يقول الطبيب كلاس دي فيدير.

 من جانبه يحاول مجلس ادارة الشئون الاجتماعية، بكل الوسائل الممكنة، التقليل من تأثيرات الوباء، بعد ان توطن الآن في البلاد. على الرعاية ان تركز جهودها في تحليل ومعالجة المجموعات التي هي في وضع مرضي صعب، مثلا الناس الذين يعانون من امراض قلبية او رئوية خطرة، بالاضافة الى الحوامل والاطفال الصغار.

 يبدو أن السلطات اليوم متيقنة جدا من أن وباء الانفلونزا قادم لامحالة خلال الخريف. والسبب هو ان هذا الفايروس جديد بالنسبة لغالبية الناس، وبعد ذلك ولهذا فاننا لانملك أي نوع من الحصانة ضد هذا الفايروس.، تقول الخبيرة في شئون الاوبئة اننيكا لينده.

مسألة اللقاح الجماعي ضد وباء انفلونزا الخنازير موضوع خلاف بين اللجان النيابية في المحافظات والحكومة، حول تمويل مشروع هذه اللقاحات، حيث ابلغت الحكومة اللجان النيابية بانها غير مستعدة لضخ اموال جديدة لهذا الغرض، هذا ما عبرت عنه وزيرة الصحة الشعبية ماريا لارسون، مما اثار انتقاد المجالس النيابية التي تعاني من وضع اقتصادي مضغوط.

ففي منطقة غرب يوتالاند وحدها تكلف اللقاحات مايقرب من 200 مليون كرون، ويوناس آندرسون، رئيس لجنة الصحة والرعاية الطبية في المنطقة يشعر بخيبة الامل من هذا ويقول:

"اعتقد ان هذا امر سئ من الحكومة لانها لاتقوم بمسؤوليتها في هذه القضية، فاننا وبطلب من الحكومة قمنا بايجاد هذا اللقاح ويوجد، بطبيعة الحال، مبدأ للتمويل يقول اذا الحكومة طلبت من المجلس النيابي للمحافظة ان يقوم باجراء، عليها ان ترصد له مبلغ، يقول يوناس اندرسون.

 جميع اللجان النيابية في المحافظات اشترت لقاحا لساكنيها، ومن الصعب التخلص من الانفاق على التلقيح، وفقط في غرب يوتالاند تم طلب ثلاث ملايين جرعة.

ويوران ستيرنستيدت، رئيس قسم الرعاية الصحية في اتحاد البلديات ومجالس المحافظات قلق من عدم قبول الحكومة تمويل اللقاحات:

"اعتقد ان هذا شئ مؤسف بطبيعة الحال، كما ارى ان هذا سيلقي بتاثيرات كثيرة على المجالس النيابية في المحافظات"..

يقول يوران ستيرنستيدت موضحا بان هذه التأثيرا يمكن ان تشمل زيادة الطوابير، وربما تكون تختلف الاوضاع من منطقة نيابية الى اخرى، ولكن باكثر ايجاز هو ان تأثير الجانب الاقتصادي سوف يؤدي الى قلة الرعاية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".