Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السويد تنتقد تطبيق عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة الأمريكية

وقت النشر torsdag 23 juli 2009 kl 11.49

أجرت الولايات المتحدة الأمريكية آلاف أحكام الإعدام باستخدام الحقن القاتلة، الإتحاد الأوروبي و اللذي تترأسه السويد حاليا ندد بهذا القرار وحث الولايات المتحدة على وضع حد لعقوبة الإعدام لأنها غير إنسانية ، وتبين أنه ليس لها تأثير رادع.

على الساعة الرابعة و 36 دقيقة ظهر امس تم اعدام كين مارفالوس وعمره 36 سنة بحقنة قاتلة بسجن لوكاسفيل . وحكم عليه بالسجن عام 1992 حين قام خلال أعياد الميلاد بقتل خمسة اشخاص خلال ثلاثة ايام إقترف فيها السطو والقتل. كان سن كين آنذاك لا يتجاوز 19 سنة وطلب دفاعه عدم تاجيل تنفيذ الحكم.وعندما سئل اذا كان يرغب في قول أي شيء قبل تنفيذ الحكم ، و صار فقط يحدق في السقف ، وقال انه ليس لديه ما يقول.

وكان هذا الإعدام الثاني في ولاية اوهايو في أسبوع واحد فقط، لكن الولاية الفيدرالية قررت وحتى شباط / فبراير من العام المقبل تنفيذ حكم إعدام واحد في الشهر عوض واحد كل أسبوع. و بإعدام كين يصل عدد المعدومين بالحقن السامة إلى ألف منذ إعادة عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة في عام 1976.

ويمكن القول أن قضية كين مارفلوس لاتمثل القضية المثالية لحملة تحسيس الرأي العام العالمي ضد عقوبة الإعدام. حيث أن سلوك القاتل أظهر عدم اكتراثه بحياة الآخرين ، ويبدو أنه قد إختار ضحاياه بشكل عشوائي، ومن بينهم فتاة عمرها 18 سنة ام لطفل صغير قتلها بهاتف عمومي.

ولكن الرئاسة السويدية في الاتحاد الأوروبي تدين الإعدام ، وأشارت في بيانها إن الاتحاد يعارض عقوبة الاعدام بغض النظر عن الجريمة أو الظروف اللتي أحاطت بها. ويختتم البيان بدعوة الولايات المتحدة إلى وقف جميع عمليات الإعدام ، والتخطيط لإعداد إلغاء دائم لأحكام الإعدام.

كريس دونيت الملحق الإعلامي بسفارة الولايات المتحدة بستوكهولم يقول:

- من جهتنا نتفهم مشاعر الأوروبيين ضد الإعدام.

و ليست هذه المرة الأولى اللتي يناشد فيها الإتحاد الأوروبي الولايات المتحدة بإلغاء أحكام الإعدام ولكن و حتى لو كانت العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة هي الآن أفضل بكثير مما كانت عليه خلال رئاسة جورج بوش فمن الصعب أن تقتنع الولايات المتحدة بوجهة النظر الأوروبية في هذه المسألة.

ومن المعروف أن الرئيس باراك اوباما ليس مؤيدا قويا لعقوبة الإعدام ولكن في مناسبات عدة قال أنه قد يساند هذا الحكم في حالات إستثنائية لجرائم معينة، وعيا منه من أن نسبة كبيرة من ناخبيه من مؤيدي الإعدام.

يضيف الملحق الإعلامي:

- ولكن مع إحترامنا للرأي الأوروبي هذا القرارهو قرا ر السياسيين المنتخبين ديمقراطيا على مستويين مستوى كل ولاية و مستوى الولايات المتحدة بأكملها . والشعب الأميركي من خلال إنتخابه لممثليه قد عبرعن تأييده للحكم بالإعدام.

وتظهر استطلاعات الرأي ان نحو اثنين من كل ثلاثة أميركيين يؤيد عقوبة الاعدام بتهمة القتل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".