Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

ختان الأولاد بين الرفض والقبول من قبل جراحي السويد

Publicerat tisdag 28 juli 2009 kl 14.52

بعد ان قام اتحاد البلديات والمجالس النيابية للمحافظات في السويد بالأعراب عن رغبته في تقديم عملية ختان الأولاد عن طريق المستشفيات في السويد, قرر العديد منها تقديم هذه العملية لمن يريد مع بداية فصل الخريف او بالتحديد منذ الأول من شهر تشرين الأول اكتوبر القادم

الهدف من حث البلديات والمجالس النيابية للمحافظات على تقديم خدمات هذه العملية هو لتجنب مايسمى بجراحة طاولة المطبخ وهي الجراحة التي تنفذ من قبل شخص لايملك اي خبرة جراحية, المستشفيات ستبدأ بعمل هذه الجراحة منذ الأول من شهر تشرين الأول اكتوبر القادم لكن المشكلة الأن في ان كل اثنان من ثلاثة جراحين للأطفال يرفضون القيام بالعملية, كذلك رفض العديد من المجالس النيابية للمحافظات للمبدأ ككل. واحد من هولاء الجراحين الرافضين عمل هذا النوع من العمليات هو رئيس الأطباء غوننار يوتبيري من مستشفى الملكة سيلفيا ورئيس لأتحاد جراحة الأطفال:

"السبب وراء رفضي القيام بهذه العملية يعود الى كوني كطبيب وجراح للأطفال فـأن دوري ينحصر في معالجة المرض وتخفيف الألم والقيام بالعمليات التي لها اسباب طبية صريحة وأن اقوم بالعملية بطريقة تسبب اقل جرح او صدمة نفسية ممكنة, لكن القيام بعملية جراحية لولد سليم صحيا ومعافى, هو الشيء الذي لايمكن ان اجد تفسير اخلاقي له".

المشكلة من وجهة نظر رئيس الأطباء يوتبيري تعود الى ان الصبي الصغير نفسه ليس لديه اي رأي في قرار قطع جزء من اعضاءه التناسلية لايمكن له في يوم من الأيام استرداده.

اضاف الطبيب ايضا ان هذه العملية ليست خالية تماما من المشاكل الصحية فيما بعد, لأن اي تدخل جراحي قد تكون له مضاعفاته, وأزالة جزء من العضو التناسلي الذكري قد تؤثر ايضا فيما بعد على مجرى التبول.

ختان الأولاد هي جزء من بعض الحضارات والأديان مثل الأسلام واليهودية وكذلك في الولايات المتحدة الأمريكية, عن هذا علق رئيس الأطباء يوتبيري قائلا:

"لاأفهم لماذا التمسك بعادات وتقاليد يعود عمرها الى الاف السنين, انا افهم ان الأولاد في السابق كانوا يسكنون الصحراء وكثرة العواصف الترابية كانت تسبب تلوث المنطقة مما يستدعي ازالتها, لكن في عالمنا اليوم ليس هناك اي حاجة للعملية, وحتى في الولايات المتحدة الأمريكية قلت نسبة عمل الجراحة بحوالي ثلاثين الى اربعين بالمئة مع انها كانت مشهورة جدا هناك في الستينيات".

رئيس الأطباء يوتبيري لايرى اي فرق بين ختان البنات والأولاد, ويرى ايضا ان ختان الأولاد يجب ان يمنع في القانون مثل مامنع ختان البنات, حتى لو كان هذا القرار سيأخذ وقتا لكنه يستحق ان يعمل عليه منذ الأن.

Grunden i vår journalistik är trovärdighet och opartiskhet. Sveriges Radio är oberoende i förhållande till politiska, religiösa, ekonomiska, offentliga och privata särintressen.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".