Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

سبعون بالمئة من السويديين مع التطعيم ضد الأنفلونزا الجديدة

وقت النشر torsdag 27 augusti 2009 kl 14.53
السلطات الصحية تواجه مهمة أقناع سبعين بالمئة بالتطعيم ضد الأنفلونزا الجديدة

غالبية كبيرة من السويديين تفكر بتطعيم نفسها بلقاح ضد فايروس H1N1 المسبب للأنفلونزا الجديدة التي تدعى بأنفلونزا الخنازير. إذ أظهر أستبيان للرأي العام أجراه معهد سيفو بتكليف من مجلس الرعاية الأجتماعية Socialstyrelsen ان سبعة من كل عشر مواطنين سويديين يريدون تناول اللقاح.

الأستبيان الذي شمل ألفي شخص تضمن ثلاثة أسئلة: هل تفكر بتطعيم نفسك؟ هل يراودك خوف من العدوى؟ وهل انت على معرفة بكيفية حماية نفسك من العدوى؟ وحسب أنديش تيغنيل من مجلس الرعاية الأجتماعية فقد تمت المقارنة بين أجابات المشاركين على أساس المجموعات العمرية، والمستوى التعليمي، وكذلك المقارنة بين أجابات سكان المدن الكبرى والريف. وهو يقول ان تلك المقارنات لم تظهر تباينا كبيرا بين هذه المجموعات:

وحول ما أستخلصه مجلس الرعاية الجتماعية من نتائج الأستبيان قال تيغنيل:

ـ أستخلصنا انه ما تزال هناك حاجة الى مزيد من حملات التوعية، لأقناع المزيد من السكان بأهمية التطعيم. وردا على سؤال عما أذا كانوا في المجلس مرتاحون لنتائج الأستبيان قال تيغنيل:

ـ ليس في الأمر ما يجعل المرء مرتاحا، فما زال هناك ثلاثون بالمئة بحاجة الى الأقتناع بان من الجيد تناول اللقاح، ومع ذلك فان الأرقام جيدة كبداية، وربما كانت عالية.

هل يكفي أقتناع سبعون بالمئة بالتطعيم لمنع أنتشار العدوى بالفايروس المسبب لأنفلونزا الخنازير؟ انديش تيغنيل المسؤول في مجلس الرعاية الأجتماعية يقول:

ـ ان ذلك لا يكفي لوقاية الجميع، لكنه مع ذلك على درجة من الأرتفاع ليكون لنا في السويد تأثير كبير على أنتشار العدوى.

الى ذلك صار واضحا ان مواجهة وباء الأنفلونزا الجديدة تستلزم تعاونا دوليا وهذا ما يجري بالفعل، خاصة بين بلدان الأتحاد الأوربي، حيث سبق للمؤسسات الصحية السويدية أن أستقبلت حالة مرضية من بريطانيا، وحاليا يتلقى العلاج في الدنمارك مريض سويدي تجري معالجتة بما مايطلق عليه ECMO وهو جهاز لتعويض المريض عن تعطل الرئتين، وجد الأطباء السويديون ضرورة الأستعانة به بعد ان بات واضحا لهم ان الحالة خطرة. ستيفان أنغكفيست رئيس الأطباء في مستشفى كارولينسكا صرح لوكالة الأنباء السويدية TT بان ثلاثة سويديين مرضى بمضاعفات خطيرة لأنفلونزا الخنازير يتلقون العلاج المكثف في المستشفى، بالأضافة الى المريض الذي نقل الى الدنمارك. وقال ان من الطبيعي أن تتعاون البلدان وخاصة بلدان الأتحاد الأوربي في نقل المرضى بين أقسام ECMO في مستشفيات هذه البلدان:

ولكن أليس من الغريب ان لا تتمكن المستشفيات السويدية من أستيعاب أكثر من حالتين من حالات المعالجة بالـ ECMO وهذا قبل ان ينتشر المرض في البلاد؟ ردا على هذا السؤال قال أنغكفيست:

ـ أن هذا نوع جديد تماما من الأنفلونزا، ليس لنا معرفة كافية به، لهذا من الصعب القول ان كان ذلك طبيعيا أم لا. فنحن لم يسبق لنا معالجة مصابين بالأنفلونزا الجديدة. ولهذا فنحن لا نعرف. ونعتقد ان انتشارها في السويد سيكون شبيها بأنتشارها في أستراليا، نيوزيلاندا، تشيلي، أينغلترا أو غيرها من الأماكن. وردا على سؤال عما أذا كانت مضاعفات تعطل الكليتين قد ظهرت لدى مرضى أنفلونزا الخنازير في البلدان المذكورة قال رئيس الأطباء في مستشفى كارولينسكا ستيفان أنغكفيست:

ـ لقد حصلت هذه الحالات في البلدان الأخرى أيضا ولكنها لم تكن بأعداد كبيرة.

الطاقة الأستيعابية في قسم معالجة تعطل الرئتين في مستشفى كارولينسكا، وهو الوحيد الذي يعالج مثل هذه الحالات في البلاد، تتراوح ما بين مريضين الى أربعة. لكن أنغكفيست يقول أن المستشفى يخطط لتوسيع هذه الطاقة بما يسد الحاجة الى علاج هذه الحالات.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".