Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

رئاسة السويد للاتحاد الاوروبي امام تحديات الخريف

وقت النشر onsdag 2 september 2009 kl 11.38

 

بعد شهر واحد من الآن سيجري في ايرلندا استفتاء شعبيا على  ما يعرف بمعاهدة لشبونة. فيوم الثاني من اكتوبر القادم حاسم بالنسبة لرئاسة السويد للاتحاد الاوروبي في الدورة الحالية، وذلك من خلال الاجتماعات الهامة التي سيقوم الوزراء السويديون وفي مقدمهم رئيس الوزراء فريريك راينفيلدت بادراتها، حيث ومن اليوم بدأ نشاط الوزراء، اذ يجتمع وزير المالية اندرس بوري مع مجلس الاتحاد الاوروبي للشؤون المالية والاقتصادية، ووزير الهجرة توبياس بيلستروم سيناقش حصة دول الاتحاد من اللاجئين، ووزيرة المساعدات الخارجية غونيلا كارلسون حول اولوية الدعم للبلدان النامية، وفي يوم الجمعة سيتم الدخول في العمل الفعلي لخريف السويد فيما يتعلق برئاستها للاتحاد الاوروبي وذلك بالاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية الاتحاد الذي سيعقد في العاصمة ستوكهولم.

واحدة من المهام الرئيسية امام السويد في رئاسته للاتحاد الاوروبي حتى نهاية العام، هي الاجراءات التي يمكن ان يتخذها الاتحاد فيما يتعلق بمواجهة الازمة المالية، وان يجري اتخاذ توجه عام لدول الاتحاد فيما يتعلق  بالتغييرات المناخية ومؤتمر الامم المتحدة بهذا الشأن والذي سيعقد في كوبنهاغن في ديسمبر القادم، بالاضافة الى امور اخرى، الوضع ليس سهلا يقول كينيت غ فيشلوند، عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان عن الاشتراكي الديمقراطي:

"كل نصف عام تقع على احدى دول الاتحاد الاوروبي مهمة رئاسته، ومع كل فترة  تحدياتها. بالطبع على الورق ان هذه الاشهر الستة تكون سهلة، ولكن ثمة مشاكل كبيرة مثل اختيار مفوضية اوروبية جديدة، واعتقد ان الاتحاد الاوروبي يرغب وبدرجة عالية من ان يكون هنالك توافق بين بلدانه الاعضاء، وهذا الامر يحتاج الى وقت وطاقة...

وما يتعلق باتفاقية برشلونه التي سيكون لنتيجة الاستفتاء الايرلندي عليها اهمية فائقة عليها، تقول غونيللا هيرلوف، باحثة في معهد ستوكهولم لابحاث السلام سيبري:

رغبة ايرلندا ان لايقول الاخرون نعم للاتفاقية، لان هذا سيعقد المشكلة لو جاء التصويت بنعم، من الممكن ان يحس المرء في جبهة الرفض بان هنالك ضغطا شديدا على البلاد بان تصوت بطريقة معينة، وهذا يجب ان لايكون، وعندها يبتعد المرء عن جميع اشكال التصريحات المتعلقة بايرلندا، وهذا الامر ليس سهلا بالنسبة للسويد، تقول غونييلا هيرلوف.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".