Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الأسعار تشهد إرتفاعا بعد إبتعاد خطر الإنكماش الإقتصادي

وقت النشر torsdag 3 september 2009 kl 12.09
زيادة الأسعار

يمكن لمس زيادة التضخم المالي في إرتفاع نسبة المبيعات الخاصة بالسلع المنزلية مما جعل بعض التجار يتجهون إلى رفع أسعار هذه المنتوجات.

هذه الزيادة تثير مخاوف الخبراء الماليين في أن تتسبب في زيادة التضخم المالي بعدما لم يعد خطر حدوث إنكماش مالي قائما والذي يعنى به، أي الإنكماش، انخفاض متواصل في أسعار السلع والخدمات في كافة الجوانب الإقتصاد ية.

توربيورن إيساكسون رئيس قسم التحليل ببنك نورديا يقول:

- لقد خفت حدة هذا الموضوع، أي خطر حدوث إنكماش مالي، بصفة ملوحظة بالنسبة للإقتصاد السويدي ويضيف من غير ريب أن مستوى التضخم حاليا منخفض جدا لكن الأمر يتعلق أولا وخصوصا بفوائد القروض السكنية ولبعض الحد بأسعار المواد الطاقوية. نلاحظ بصورة عامة زيادة في الأسعار لكن وبشكل عام فإن خطر الإنكماش المالي ليس له أثر في الواقع

وتشهد فوائد القروض السكنية إنخفاضا قياسيا حاليا ترتب عن قرار البنك المركزي ريكسبانكن بخفض الفوائد القروض البنكية على العموم وهو ما أدى إلى إنتعاش قدرة المستهلكين الشرائية.

وبحسب إحصائيات السوق الصادرة عن معهد التحليل التجاري فقد عرفت تجارة التجزئة إرتفاعا ملحوظا في شهر يوليو تموز الماضي وهو ما يفتح الباب أمام التجار لإعتماد زيادات في الأسعار خاصة في المواد المنزلية العائلية ومنها على وجه أخص مادة الحليب التي لا يستغني عنها أي منزل أو عائلة.

هانريك ميتالمان رئيس قسم التحليل ببنك ساب يقول أن ما يزيد الوضع تعقيدا هو تجميد الرواتب والأجور بسبب عدم الإستقرار الذي تعرفه سوق العمل:

- يصعب التفكير في زيادة كبيرة في الرواتب والأجور في وقت لم تتوقف فيه البطالة عن الإرتفاع وبذلك يصبح ضغط التضخم محدودا.

ويعتبر التحكم في التضخم من أحد مهام البنك المركزي ريكسبانكن الأساسية لكن أغلب الخبراء الماليين متؤكدون من إبقاء البنك المركزي على نسبة الفوائد البنكية المحددة بنسبة صفر فاصلة خمسة وعشرين بالمئة.

ويحدث الانكماش الإقتصادي وهو عكس التضخم المالي وأسوأه نتائج وآثارا عندما يعاني اقتصاد الدولة كسادا أو ركودا مما يؤدي إلى تراجع مؤقت لأوجه النشاط الاقتصادي. أما السبب الرئيسي لحدوث الانكماش فهو قلة الطلب على السلع والخدمات والتي يكون تراجع القدرة الشرائية للمستهلكين أحد أسبابها والتي ترجع بدورها إلى إرتفاع أسعار المنتوجات والمواد.

ومن أسباب حدوث الإنكماش المالي أيضا تدني السيولة النقدية المتاحة بسبب عجز المصارف المركزية عن ضخ المزيد من النقود للتداول، وكذلك بسبب المنافسة الحادة بين المصنعين ومنتجي السلع والخدمات سعياً منهم لزيادة مبيعات منتجاتهم بتخفيض أسعارها..

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".