Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الحكومة تخصص ثلاثمئة مليون كرون للإقتصاد في إستعمال الطاقة

وقت النشر måndag 7 september 2009 kl 15.01
مود أولفسون وزيرة الطاقة

رصدت الحكومة ميزانية إضافية بثلاث مئة مليون كرون يتم إستثمارها في تفعيل الطاقة خلال العام المقبل. وبحسب وزيرة الطاقة مود أولفسون فإن المخصصات المالية الإضافية الجديدة موجهة إلى كل من المحافظات والبلديات وكذلك المؤسسات صغيرة الحجم.

تقول وزيرة الطاقة مود أولفسون أنه وبناءا على التقديرات الحالية فإن نسبة ستين بالمئة من الطاقة المستعملة تضيع وتبدد ولذلك فإن تفعيل إستغلال الطاقة سيجلب الكثير من الأرباح:

- نحن الآن بصدد مضاعفة المخصصات المالية الخاصة بإجراءات تفعيل إستغلال الطاقة، وهو ما يعني أننا نركز على الشركات الصغيرة لمعرفة كيف سيساهمون من جانبهم في تفعيل إستغلال الطاقة كما أننا نتحاور أيضا مع الفاعلين في القطاع العمومي حول إعادة بناء بعض المقرات بطريقة تجعل توفير الطاقة ممكنا.

جزء من المخصصات المالية الإضافية التي رصدتها الحكومة والمقدرة بثلاث مئة مليون كرون سيذهب إلى العمل في توفير المعلومات والإستشارات الخاصة بالمناخ والطاقة في جميع البلديات، كما تقول وزيرة الطاقة مود أولفسون أن التركيز سيكون كذلك على قطاع البحث والتطوير. فهي إذن حزمة من الإجراءات الهدف منها تخفيض إستعمال الطاقة.

وبرصدها لثلاث مئة مليون كرون إضافية تكون الحكومة قد خصصت ما قيمته إجمالا خمسمئة وخمسين مليون كرون سنويا لقطاع الطاقة حيث أن كميات كبيرة من الطاقة كما ترى مود أولفسون تبدد سدى بسبب قلة المعرفة والخبرات في الإستغلال.

ومن بين الإجراءات التي تقدمت بها وزيرة الطاقة اليوم ما يسمى بصكوك المسح الطاقوي لفائدة الشركات الصغيرة وهي صكوك مالية تستفيد منها هذه الشركات لشراء خدمات إستشاريي الطاقة الذين يمكن أن يقدموا مخططات لتفعيل إستعمال الطاقة وإستغلالها بطرق افضل.

وستعود مهمة الإشراف على تفعيل إستعمال الطاقة وبالتالي الإشراف على إستثمار المخصصات المالية الحكومية في المجالات الموجهة لها إلى مصلحة الطاقة، وترى وزيرة الطاقة أن الشركات وبلجوئها إلى تفعيل إستعمالها لموار الطاقة ستسفيد من أرباح كبيرة وتقول أولفسون أن المخصصات المالية الحكومية ما هي إلا نوع من التحفيز على الشروع في إجراءات مختلفة. وتضيف أولفسون لوكانت هناك معرفة متوفرة يتم معها تبديد الطاقة لكان الأمر منتهيا، لكن الأمر ليس كذلك ولذلك يجب توفير المعرفة والخبرات اللازمة التي تمكن من إستغلال الطاقة بطرق مقتصدة.

وقد رحب الباحثون في مجال الطاقة بالإجراءات الحكومية المعلن عنها بغرض تفعيل إستعمال الطاقة، ويرى سفين فارنير أن الشركات بإمكانها القيام بالكثير لإقتصاد ما يقدر بنسبة خمسة وستين بالمئة من الطاقة التي تبدد.

ويقول الباحث في قطاع الطاقة سفان فارنير:

- أن إستعمال الطاقة لا يمثل الكثير بالنسبة للمعدل الإجمالي لتكاليف الشركات لكنه يشكل قضية في غاية الأهمية على المستوى الوطني ويضيف أن القضية تتعلق بالثقافة والسلوك، وإن إيجاد أمثلة يفتح الباب أمام محاكاتها والعمل بمثلها في مصانع أخرى.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".