Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

10 مليارات كرون من الدولة للبلديات ومجالس المحافظات وردود الفعل عليها تتراوح بين الترحيب وخيبة الأمل

وقت النشر tisdag 8 september 2009 kl 15.30
قادة التحالف الحاكم أعلنوا عن الدعم الإضافي خلال زيارة قاموا بها الى أحدى المدارس

عشرة مليارات كرون ستتقاسمها بلديات البلاد والتنظيمات النيابية للمحافظات في العام المقبل، بعد ان قررت الحكومة رصد هذا المبلغ لها في ميزانية العام المقبل، في لفتة نظر اليها البعض كمحاولة من جانب أئتلاف الأحزاب البرجوازية لكسب ود الناخبين في عام الأنتخابات. بينما قال رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت ان هدفها أنقاذ فرص العمل وضمان مستوى جيد للنوعية في منظومة الرفاه:

ـ  نريد ان نضمن كذلك الحيلولة دون خطر زيادة الضرائب التي تهدد ذوي الدخول الواطئة والمتوسط قال رئيس الوزراء .

  

البلديات كانت قد طالبت بدعم حكومي مقداره خمسة مليارات كرون في هذا العام، ومثل هذا المبلغ في العام المقبل، فيما رصدت الحكومة للعامين سبعة عشر مليار كرون اليس في ذلك سخاء حكوميا مبالغا فيه؟ ردا على هذا السؤال عاد رئيس الوزراء الى التأكيد على انه لاهدف سوى الحيلولة دون خطر زيادة الضرائب، وحماية أسس منظومة الرفاه، وتوظيفات العمل.

علائم السعادة ظهرت أمس على قادة الأئتلاف الحاكم لدى إعلانهم عن المخصصات الجديدة، فيما كانت المعارضة والمجالس النيابية للمحافظات قد طالبت بدعم حكومي اكبر مما قررته الحكومة، للحيلولة دون اللجوء الى تسريحات كبيرة بين ألعاملين في المرافق الخدمية للقطاع العام.

الدفعة الأولى من المبلغ وقدرها ستة مليارات ستصرف في كانون الأول ـ ديسمبر من العام الجاري، فيما يتم صرف المليارات الأربع المتبقية في العام المقبل، وكانت الحكومة قد قررت في وقت سابق منح التنظيمات النيابية للمحافظات مليار كرون، وتعتقد الحكومة ان العشرة مليارات كرون قادرة على ضمان ديمومة ثلاثة عشر الف وظيفة. وزير الشؤون الجتماعية يوران هيغلوند قال:

ـ نعتقد ان هناك أسبابا شديدة الوجاهة لهذه التخصيصات، فالأمر يتعلق بحماية مستوى النوعية في مرافق مهمة كالرعاية الصحية، ورعاية المسنين، والمدارس، وهي تعني أيضا مواجهة التراجع الأقتصادي الذي يحمل في ثناياه خطر فقدان الناس لأعمالهم.

حجم التوظيفات الحكومية قوبل بردود فعل متباينة فأتحاد البلديات ومجالس المحافظات الذي يعتبر أكبر أرباب العمل في السويد من حيث أعداد العاملين في مرافقه رحب بخطوة الحكومة، مفيدة جدا وضرورية للقطاع. ونوه رئيس الأتحاد أنديش كنابه بعدم تدخل الحكومة في كيفية أستخدام تلك التوظيفات، وتركها أمر ذلك للبلديات ومجالس المحافظات. أما ليفي أيكه سكوغ عضو مجلس محافظة اوسترغوتلاند، وهو ينتمي الى أحد أحزاب الأتلاف الحاكم فقال ان هذه التوظيفات تعني الكثير جدا في الوضع الذي نواجهه:

في المقابل عبرت كاترينا بريغرين، رئيسة بلدية بوتشيركا في العاصمة ستوكهولم، وهي من الحزب الأشتراكي الديمقراطي المعارض، عبرت عن خيبة الأمل من حجم الدعم الحكومي، وأعتبرته مجرد قطرة في بحر:

ـ جميع المساهمات هي موضع ترحيب بالطبع، ولكنها تبدو ضئيلة وتشبه بضماد صغير لكسر كبير.

بلدية بوتشيركا تتوقع خسارة في دخلها الضريبي في العام المقبل بمقدار 250 مليون كرون جراء تصاعد البطالة بين سكانها، في ذات الوقت تنتظر زيادة في نفقات المعونة الأجتماعية لمن لا يستطيعون أعالة أنفسهم والذين ستشهد أعدادهم زيادة بنسبة خمسة عشر بالمئة، ولن تزيد حصة بوتشيركا من الدعم الحكومي المعلن عن أربعين مليون كرون، ولهذا فان تأثيره سيكون ضئيلا حسب كاترينا بريغرين:

ـ المساعدة ستمكن من الأحتفاظ بعدد أضافي محدود من العامين في روضة أو مدرسة ما. ولكن كما أشرت فان القلق الحقيقي ينبع من الزيادة في كلف المساعدة الأجتماعية، ودعم الشبيبة الذي لا يجدون اليوم عملا. ان الدعم الحكومي بعيد جدا عن ان يسد الحاجة الحقيقية.

ريبوار حسن ممثل حزب البيئة المعارض في مجلس بلدية ستوكهولم رأى هو الآخر أن الدعم الحكومي الأضافي للبلديات ومجالس المحافظات لا يسد حاجتها الحقيقية، وهو يعتقد أن الدعم اإضافي يندرج في أطار سعي الإئتلاف الحاكم للفوز في إنتخابات العام المقبل.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".