Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

مخصصات حكومية إضافية لدعم الشرطة وتشكيك في قدرة هذا الإجراء على معالجة الشغب الشبابي

وقت النشر onsdag 9 september 2009 kl 16.30
سيارتان أحرقتهما الشبيبة في أعمال الشغب في ستين هاغن ، عدسة آنيكا ايلموني، اذاع السويد، في ابلاند

أعمال الشغب الشبابي التي شهدتها مؤخرا ضاحيتين من ضواحي مدينة أوبسالا، والتي أبتدأت بإحراق السيارات، وانتهت برشق الشرطة ورجال الإطفاء بالحجارة، أثارت الكثير من الأسئلة عن كيفية وقف مثل هذه الأحداث التي جرت أيضا في ضواحي مدن سويدية أخرى يتكون سكانها في الغالب من المهاجرين مثل مالمو ويوتيبوري. رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت أعتبر أمس تلك الأحداث جرس أنذار، لم ينطلق مؤخرا وأنما كان يدق على مدى بضعة عقود:

ـ أنا شخصيا نشأت في أحدى هذه الضواحي وأعرف ان هذه الأضطرابات يقوم بها في الغالب فئة من الشبيبة لا تعرف الهدوء، ولا تقدر عواقب أفعالها، والأباء و الأمهات أستسلموا ولم يعد بمقدورهم فعل شيء.

تصريحات رئيس الوزراء جاءت خلال زيارة قام بها وقادة الإئتلاف الحاكم الى ضاحية هالوندا، حيث أعلنوا من هناك رصد أربعة مليارات كرون إضافية لدعم سلطات العدل، وخصص قسم منها للشرطة. وردا على سؤال عما أذا كان يعتقد ان الدعم المالي الإضافي للشرطة، يحل مشكلة الشغب الشبابي في هذه المناطق قال رئيس الوزراء:

ـ أنا حذر في أستخلاص نقاط مجانية، ولكن هذا هو أحد أجوبتنا على هذا الوضع.

رئيس حزب الشعب الذي يشغل منصب وزير التعليم كان أكثر حدة في الموقف من أعمال الشغب أذ قال:

لا يمكننا القبول، بأن يقابل رجال الإنقاذ والإطفاء بالحجارة، أننا لا نقبل بمثل هذا الوضع، ويتعين بالطبع ان تقوم الشرطة وبأقرب وقت بالتعامل بقوة من أجل أن تجري أعمال الإنقاذ بشكل طبيعي. أحد شهود العيان على الأحداث في ستين هاغن قال للأذاعة السويدية في أوبسالا:

ـ لقد كنت هنا، ورأيت بضع سيارات تحترق، أحرقها سباب كانوا يريدون أستقدام رجال قوات الشرطة لمهاجمتهم، لأنهم تعرضوا الى مضايقات شديدة من جانب الشرطة.

أحد الشباب قال للتلفزيون السويدي أن الوضع سيكون أسوأ اذا ما زاد عدد الشرطة، وأن الشرطة تزعج الشبيبة كثيرا. وأنه شخصيا لا يحب الشرطة:

أحدى سكان المنطقة قالت ان زيادة أعداد الشرطة لا تكفي لحل المشكل، وأنما يتعين الى جانب ذلك العناية بالشبيبة:

وقال كثيرون من سكان المنطقة أن المليارات التي رصدت لتعزيز الشرطة ينبغي ان ترصد للشبيبة من خلال التعليم، والعمل، ومؤسسات أوقات الفراغ.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".