Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

أول دفعة من اللقاح المضاد لأنفلونزا الخنازير تصل اليوم، والتطعيم يبدأ بعد أسبوع

وقت النشر fredag 9 oktober 2009 kl 10.26
اللقاحات وصلت اليوم، والتطعيم يبدأ بعد أسبوع

تصل اليوم اول دفعة من لقاح انفلونزا الخنازير الى السويد ليتم في الأسبوع التالي المباشرة بتطعيم واسع النطاق ضد فيروس أنفلونزا الخنازير AH1N1 ، بدءا بالنساء الحوامل ، والعاملين في مجال الصحة وذوي الأوضاع الخطرة ومن ثم بقية السكان ، وفيما تسجل وتيرة العدوى تراجعا، يرى بعض المختصين في المجال الصحي ان المرض ليس على تلك الدرجة من الخطورة التي توقعها الناس. ،إذ يقول يقول بو زاكرسون ، الصحافي المتخصص بالشؤون الطبية ورئيس تحرير مجلة العلم في الالفية الثانية, 2000-talets vetenskap. ان حملة التطعيم الواسع النطاق تثير الذعر. 

الحملة التي تبداالاسبوع المقبل يتوقع أن تستمر حتى يناير كانون الثاني. لأن اللقاح سيتم تسليمه على دفعات ، اذ لا يمكن تطعيم المواطنين دفعة واحدة. النساء الحوامل، وافراد الفئات المعرضة للخطر ، والعاملين في مجال الصحة والرعاية يتم تطعيمهم اولا. بعد ذلك تبدا حملة تطعيم الاخرين في المراكز الصحية والرعاية الصحية في الشركات، وتلك الخاصة بالتلاميذ وفي مراكز خاصة بالتطعيم وفي مراكز رعاية الاطفل. اعتقد اننا كرسنا وقتا طويلا لتخويف الناس من هذا العدوى. يقول بو زاكرسون، ويضيف في مقال نشره وعدد من االاطباء السويديين في صحيفة سفينسكا داغ بلادت، أن تطعيما واسع النطاق ليست ضروريا، إلا أن السويد قد تعهدت ببشراء اللقاحات بعد الاتفاق مع شركة ادوية جلاكسو سميث كلاين.

هذا الاتفاق تم توقيعه قبل انتشار انفلونزا الخنازير بعدما تكهن العلماء بانتشار وباء جديد بالغ الخطورة مثل السارس او انفلونزا الطيور. لاعطاء السويد الاولوية في الحصول على اللقاح اثر انتشار وباء جديد مقابل اتفاق يلزم السويد بشراء مابين 9 و 18 مايون جرعة. وبعدما قامت منظمة الصحة العالمية بتسمية انفلونزا الخنازير كوباء يوم 11 من يونيو، دخل هذا الاتفاق حيز النفاذ، حيث اشترت السويد 18 مليون جرعة من اللقاح بقيمة ثلاثة مليارات كرون، من أجل تطعيم شامل لجميع السكان. 

يقول بو زاكرسون: منذ الربيع الماضي تم الابلاغ عن أكثر من 1400 حالة من حالات انفلونزا، توفى شخص واحد جراء هذا الوباء في السويد. وقد تعرض الشباب اكثر من غيرهم لحالات مرضية خطيرة جراء هذا الوباء ولكن نصفهم كانوا قد اصيبوا بأمراض اخرى كامنة، تؤثر على القدرة على التنفس. 

أولئك الذين ينتمون إلى الفئات المعرضة للخطر هم النساء الحوامل ، والأشخاص المصابين بداء السكري ، وامراض القلب والمزمنة أو امراض الكبد الكلى والربو او الانسداد الرئوي المزمن ، والسمنة ، والشلل الدماغي وحالات متعددة من الإعاقات الجسدية والأشخاص الذين يعانون من مناعة ضعيفة. لكن يجب على الجميع ان يطعموا أنفسهم للحماية النفسية ولحماية اولئك الذين لا يمكنهم ان يطعمواانفسهم، "تقول اجنيتا هولمستروم، رئيسة قسم مكافحة الأمراض المعدية في مجلس الشؤون الاجتماعية. 

الأسبوع الأول من أيلول / سبتمبر الماضي شكل ذروة الإصابة بالعدوى حيث اكتشف ما يقرب من 200 حالة. منذ ذلك الحين بدأت العدوى بالتراجع حتى أنخفضت حالات الأصابة في الاسبوع الماضي إلى حوالي 60 حالة. لكن من شأن هذه العدوى ان تنتشر بصورة واسعة من جديد تقول اجنيتا هولمستروم 

بو زاكروسن لن يطعم نفسه: بالطبع أنا لن افعل ذلك ، لأنني أعتقد أنني لو أصبت بهذه الانفلونزا ، ساحصل على مناعة أفضل، لكن على ذوي الاوضاع الخطرة بطبيعة الحال ان يطعموا انفسهم. فان لم يحالفهم الحظ يمكن ان يصابوا بمرض شديد وهو ما رأيناه سابقا ، "يقول بو زاكروسن.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".