Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

وزير الخارجية السويدي متهم بالتهاون في الدفاع عن حقوق النساء

وقت النشر fredag 16 oktober 2009 kl 15.16
منظمة نسوية تتهم وزير الخارجية كارل بيلدت بإهمال طرح مشاكل المرأة

وزير الخارجية السويدي كارل يبلدت لا يعير أهتماما لحقوق النساء في العالم، هذا ما تعتقده منظمة نساء من أجل النساء السويدية التي تسعى الى دعم حقوق المرأة في العالم وخاصة في البلدان التي تنتهك فيها حقوق النساء. المنظمة تدعم أتهامها لوزير الخارجية بعدد من القرائن، منها أن الوزيركتب على صفحته الأليكترونية في الأنترنيت أكثر من خمسمئة مقال وتعليق لم يتطرق في أي منها الى حقوق المرأة، والأنتهاكات التي تتعرض لها. وفي هذا الشأن تقول لينا أغ السكرتير العام لمنظمة Kvinna till kvinna:

ـ كارل بيلدت ألتزم الصمت التام تقريبا بشأن حقوق النساء، كالتمييز الذي يتعرضن له، أو العنف الذي بلغ أبعادا كارثية، حين يتعلق الأمر بأنتشار عمليات الأغتصاب، والختان وغيرها من أشكال العنف الموجه ضد النساء. وإزاء ذلك لا يسعنا سوى الأستنتاج بانه يتعامى عن هذه القضايا. 

منظمة نساء من اجل النساء السويدية التي تنتقد أهمال وزير الخارجية لقضايا المرأة نالت عام الفين وأثنين جائزة نوبل البلديلة لعملها من أجل حقوق النساء في مناطق النزاعات المسلحة. وقد قامت بمسح لتصريحات الوزير وبلاغاته الصحفية ومقابلاته ورحلاته، وتوصلت الى انه لم يستقبل اي وفد يمثل المنظمات النسوية، كما لم يستقبل أي عضو في منظمة Kvinna till kvinna. وحسب السكرتير العام للمنظمة فان أي وزير خارجية معاصر يتعين ان لا يتجنب تناول أوضاع النساء في العالم، وتشير الى نموذج آخر هو وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي تبرز هذه القضايا في عملها على الصعيد العالمي 

ـ القضايا المتعلقة بحقوق الأنسان، الديمقراطية، السلام والأمن والأستقرار في العالم هي القضايا الموجودة على مائدة بحث وزير الخارجية. تقول آغ وتضيف ان كلينتون تطرح كل هذه القضايا، ولكنها تربط على سبيل المثال بين السلام والأمن وحقوق المرأة ومشاركتها، وتلتقي وفودا تمثل مجموعات نسائية خلال زياراتها الخارجية، وتطرح قضايا النساء خلال أتصالاتها بنظرائها في مختلف البلدان. وتعتقد لينا آغ ان بيلدت لا يجسد نهج الحكومة السويدية الذي يبرز قضايا المرأة: 

ـ الحكومة الحالية أبرزت بوضوح هذه القضايا في برنامجها المتعلق بالسياسة الخارجية، وأكدت على أهميتها، لذلك يبرز بجلاء أكثر عدم أنعكاس هذه الرؤية في نشاط وزير الخارجية. 

المسح الذي قامت به منظمة Kvinna till kvinna لنشاط وزير الخارجية ليس الأول من نوعه، أذ سبق ان أجرت مسحا مماثلا لنشاطه قبل حوالي العام ونصف العام، وتوصلت فيه الى ذات الأستنتاج، وحسب آغ فان المسح الأخير يؤكد ان أي تغير نحو الأفضل لم يسجل في نشاطات الوزير بهذا الشأن. فقد نشر الوزير في فترة العام ونصف العام الأخيرة أكثر من خمسمئة مقال وتعليق وتعقيب في موقعه الألكتروني، لم يتطرق أيا منها الى أوضاع النساء في العالم: 

ـ ببساطة أما أن كارل بيلدت ليست لديه معارف في هذه القضايا، الأمر الذي يعتبر شديد الغرابة أذا ما أخذنا بعين الأعتبار أن المكاتب المختصة في وزارة الخارجية لديها ما يكفي من المعارف بشأنها، أو أنه يهتم بأهمالها. 

وجاء في بيان للسكرتير الصحفي لكارل بيلدت أن وزير الخارجية لا يعلق في مثل هذا النوع من الحالات.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".