Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
شركات - اقتصاد - اتصالات

تراجع مبيعات سوني إريكسون للهواتف النقالة مع الإعلان عن خسائر جديدة

وقت النشر fredag 16 oktober 2009 kl 15.41
أعداد قليلة من المستهلكين تختار شراء سوني إريكسون حاليا

التقارير المالية لشركات الهواتف النقالة حملت أرقاما وصفت بالكئيبة، نهاية الفصل المالي الثالث، ومع أن أرقام خسائر نوكيا أعلى من خسائر سوني إركسون إلا أن نوكيا لا تزال تستحوذ على نصيب الأسد من حجم المبيعات العالمية.

مصنع الهواتف النقالة سوني إريكسون، أعلن عن تسجيل خسائر تقدر بملياري كرون خلال الفصل المالي  الثالث هذه السنة، بعد الاستمرار بتناقص حجم مبيعاته، الأرقام الكئيبة التي قدمتها سوني إريكسون في هذا التقرير الدوري تظهر أن الشركة باعت  حوالي 14 مليون  هاتف في فترة الثلاثة أشهر ما بين يونيو حزيران وسبتمبر أيلول هذا العام. وهو رقم يمثل نصف مبيعات الشركة في نفس الفترة من العام الماضي.

عن سبب هذه الخسائر يقول المحلل الاقتصادي المختص في قطاع الاتصالات هوكان راني إن ما تعرضه سوني إريكسون من منتوجات غير ما يطلبه المستهلك:

"المستهلك  يرغب الآن بهواتف نقالة تملك وظائف ومميزات أخرى، مثل اللمس على الشاشة مباشرة وغير ذلك، فشركة آبل حققت نجاحا كبيرا في هذا المجال، كذلك فعلت وبقدر أقل قليلا شركة سامسونغ". يقول المحلل هوكان راني معتبرا أن شركة سوني إركسون تقع في مرتبة متأخرة بما يخص صناعة الموبيلات أو الهواتف النقالة.

سوني إريكسون قالت في تقريرها المالي الأخير إنها تعمل بقوة من اجل انتاج هواتف أكثر تطورا تلبي احتياجات السوق العصرية، وتعيد جذب الزبائن خاصة أن الشركة اعتمدت برامج لتقليص النفقات، المحلل الاقتصادي هوكان روني مرة أخرى:

"نعم بالفعل يمكن ملاحظة أن سوني إريكسون طرحت عدة موديلات من الهواتف النقالة الحديثة، والتي تملك فعالية كبيرة، ومن شأن ذلك أن يساهم ايجابيا على نتائج الشركة، ولكن الطريق نحو تحويل هذه النتائج إلى أرباح يبدو أنها طريق طويلة يقول هوكان روني.

سوني إريكسون خسرت حصة كبيرة من حجم أسواق الهواتف النقالة في العالم، مقارنة مع شركات أخرى مثل نوكيا.

مع أن نوكيا أعلنت أيضا عن خسارة  جزء  من حجم مبيعاتها قدر بعشرين بالمئة خلال الفصل الثالث من هذا العام مقارنة مع نفس الفصل من العام الماضي، إلا أن نوكيا لا تزال تستحوذ على نصيب الأسد من المبيعات العالمية للهواتف النقالة.

فكل عشرة هواتف تباع في السوق العالمية بينهم أربعة تحمل ماركة نوكيا، بينما يباع هاتف واحد من سوني أريكسون من بين عشرين هاتفا في العالم.

نوكيا كانت تكبدت خسائر قبل خصم الضرائب بقيمة 4.8 مليارات كرون، خلال الفصل الثالث من السنة، وهو رقم كبير مقارنة مع ما حققته الشركة من أرباح خلال نفس الفترة من العام الماضي...فشركة  نوكيا حققت أربعة عشر مليار ونصف  كرون كأرباح خلال الفصل الثالث من عام 2008.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".