Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تحديات جديدة تواجه الانظمة الصحية في العقد الجديد

وقت النشر tisdag 5 januari 2010 kl 16.00

صورة مستقبلية على بعد 20 عام من الان. امراض كالتهابات الرئتين، وتسمم الدم والتهابات الدماغ امراض خطيرة قد تؤدي الى وفاة المريض كما كان الحال عليه منذ 100. الاطباء عاجزون عن مكافحة الالتهابات الامر الذي قد يؤدي الى وفاة العديد من الاطفال، ذلك بسبب عدم توفر المضادات الحيوية او Antibiotiker. زيارة المستشفبات اصبحت زيارة لا تخلو من الخطر بسبب كثرة المصابين بامراض لا يمكن معالجتها، ومعدل اعمار الناس قد انخفض بنسبة 10 سنوات عما هو عليه الان...هذا السيناريو القاتم ترسمه الحالة الصحية التي نعيشها في وقتنا هذا، ولكن اثمة سيناريوهات اخرى؟

لقد حصل تغيير على الانظمة الصحية في العالم. اصبحنا الان نرى في المستشفيات ما لم نكن نراه في السابق، كما تقول كريستينا دكتوره Christina Doctore، الدكتورة والباحثة التي تعمل على ايجاد انظمة صحية بديلة، وتتابع ان استعمال ادوات الزينة والحلي او ما يعرف ب Piercing في المستشفيات ودور الرعاية الصحية كان امرا ليس مسموحا به، اما الان فاصبح امرا عاديا. ما نراه الان هو انظمة صحية يمكن وصفها بالقذرة مقارنة بما كانت عليه سابقا

انغا اودنهولت Inga Odenholt بروفسور في مجال امراض الالتهابات وعضو في الجمعية السويدية لمقاومة مناعة المضادات الحيوية STRAMA تؤكد على ما قالته كريستينا دكتوره، وتقول ان دور الرعاية الصحية في الدول النامية قد اصبحت الان على درجة عالية من عدم النظافة واشارت الى مقال قرأته عن بعض الاطباء في باكستان الذين لا يرسلون المرضى الى المستشفيات الا في حال تعذر المعالجة خارج دور الرعاية الصحية، وذلك خوفا ان يتعرض المريض الى التهابات Multiresistenta bakterie قد تؤدي الى تفاقم وضعه الصحي. وتتابع اودنهولت ان المستشفيات السويدية تقوم بوضع المرضى المصابين بحالات البكتيريا المتعددة المقاومة في غرف معزولة، الا ان هذا الامر لا يتم في دول العالم النامية

 برفسور الجراحة في مستشفى جامعة كارولينسكا يوهان برمرت Johan Permert يرى ان التغيير الذي حصل في المستشفيات ودور الرعاية الصحية هو تغيير نحو الافضل، فهو لا يوافق دكتوره واودنهولت الرأي، بل يقول ان الاطباء، ولاسيما في مكان عمله، يتقيدون بشروط النظافة واللباس، كما كان الحال عليه سابقا

ويتابع برمرت ان الفضل يعود للانفونزا الجديدة، Svininfluensan التي اثارت وعيا لدى الناس بضرورة غسل اليدين وتعقيمها، وعلى الرغم من ان تعقيم اليدين بالكحول المعقم Sprittvätt لم يحد من تفشي الانفلونزا الجديدة لانها تنتقل عبر الهواء، الا ان تعقيم اليدين بصورة متواصلة ادى الى منع تفشي مرض التقيئ Kräksjuka

ويعتمد الاطباء الان على المضادات الحيوية Antibiotiker لرفع مناعة الجسم عند اجراء عملية جراحية، الا ان هذا الامر ليس بالمفضل. برفسور امراض الالتهابات يان اندرسون Jan Andersson يقول ان من الافضل عدم استعمال المضادات الحيوية لفترة تزيد عن يوم واحد قبل اجراء عملية جراحية. يقول البرفسور اندرسون ان بعض البكتيريا التي توجد في جسم الانسان تطور مناعة ضد المضادات الحيوية مما يجعل المضادات غير فعالة، ولهذا يتوقع حدوث تغيير جذري في المستقبل يساعد على مكافحة Multiresistenta bakterie، او البكتيريا المتعددة المقاومة دون اللجوء الى استعمال مكثف للمضادات الحيوية. ويوضح ان على الاطباء تحضير الجسم عن طريقة اخذ مكونات البكتيريا وضخها في الجسم قبل يوم او يومين على اجراء العملية الجراحية، الامر الذي يثير ردة فعل في جهاز المناعة وبهذا يصبح المريض كمن اعطي لقاحا قصير الامد يساعده على مكافحة البكتيريا دون الحاجة الى المضادات الحيوية

ويعتبر اندرسون ان هذه الطريقة تساعد في حالات العمليات الجراحية، حيث يعرف الاطباء الوقت المحدد الذي سيتعرض له جسد المريض لمجهود اضافي، الا ان لا يستبعد ان تكون عملية تحفيز جهاز المناعة عملية ايجابية في حالات الابيديما كالانفلونزا الجديدة. المشكلة تكمن في ان الجسم باستطاعته توفير مناعة قد تستمر لمدة اسبوعين على الاكثر، وفي حالة عدم معرفة الوقت الذي قد يصاب به الجسد بالانفلونزا مثلا، قد تصبح هذه الطريقة غير فعالة. على الرغم من هذا، يعتقد اندرسون ان هذه الطريقة ستكون متبعة بصورة اكبر في المستقبل

 وفي الوقت الذي كانت امراض الملاريا والاسهال من الاسباب التي تؤدي الى الوفاة في الدول النامية، اصبحت البكتيريا المتعددة المقاومة الان السبب الرئيسي لوفيات الاطفال في الدول النامية، كما تقول انغا اودنهولت. ويوضح يوهان بالمرت برفسور الجراحة ان البكتيريا المتعددة المقاومة سوف تغير من طريقة التفكير بكيفية بناء مستشفيات جديدة، حيث يجب ان تكون مكونة من غرف مفصولة كل منها على حدة، ولكل منها مرحاضها الخاص، وهذه الطريقة تحج من تفشي Multiresistenta bakterier في دور الرعاية الصحية

 وهذا ما تعتقده ايضا كريستينا دكتوره، فهي تقول ان اسلوب حياتنا الان هو ما يجب تغييره، حيث يجب العودة الى سياسة العزل فمثلا لا يمكن للاطفال المصابين بالرشح التواجد في المدارس اذا ان هذا قد يؤدي الى تفشي العدوى الى الاخرين. ثمة امور واحتيطات يجب اتخاذها وهو الامر الذي يستدعي نقاشا طويلا

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".