Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

المعارضة تعد بأعادة تعويض الضمان الصحي الى من حرمتهم الأجراءات الحكومية الأخيرة منه

وقت النشر tisdag 19 januari 2010 kl 17.03
صورة لقادة حزب المعارضة يطلون من أعلى نافذة قطار

مبكرا، وقبيل الأستحقاق الأنتخابي بثمانية أشهر تقريبا، بدأت أحزاب المعارضة حملتها لكسب تأييد الناخبين، أذ وعدت الأحزاب المتحالفة الثلاث، بالعودة عن الأجراءات الحكومية المتعلقة بتعويضات الضمان الصحي، والتي قلصتها ودفعت مع بداية العام الحالي بالعديد من المجازين مرضيا خارج دائرتها. وقال قادة تحالف الحمر والخضر المعارض، المكون من الحزب الأشتراكي الديمقراطي، حزب البيئة وحزب اليسار، قالوا في مقال نشر اليوم في صحيفة داغينس نيهيتر، أنهم سيرفعون التحديد الزمني الذي وضعته الحكومة للحصول على التعويض المرضي. وقالت غونفور غي أيريكسون المتحدثة بلسان حزب البيئة في الشؤون الأقتصادية أننا بدلا من فرض التحديد الزمني الذي يضغط على الأفراد سنعمل على تعزيز.

مبكرا، وقبيل الأستحقاق الأنتخابي بثمانية أشهر تقريبا، بدأت أحزاب المعارضة حملتها لكسب تأييد الناخبين، أذ وعدت الأحزاب المتحالفة الثلاث، بالعودة عن الأجراءات الحكومية المتعلقة بتعويضات الضمان الصحي، والتي قلصتها ودفعت مع بداية العام الحالي بالعديد من المجازين مرضيا خارج دائرتها. وقال قادة تحالف الحمر والخضر المعارض، المكون من الحزب الأشتراكي الديمقراطي، حزب البيئة وحزب اليسار، قالوا في مقال نشر اليوم في صحيفة داغينس نيهيتر، أنهم سيرفعون التحديد الزمني الذي وضعته الحكومة للحصول على التعويض المرضي. وقالت غونفور غي أيريكسون المتحدثة بلسان حزب البيئة في الشؤون الأقتصادية أننا بدلا من فرض التحديد الزمني الذي يضغط على الأفراد سنعمل على تعزيز. 

قادة المعارضة وعدوا أنهم في حال فوز تحالفهم في الأنتخابات سيرفعون نسبة التعويض الحالية وهي 65% تبدأ بالتناقص بعد عام من الأجازة، سيرفعوها الى 80% طيلة فترة المرض. كما وعدوا بأعادة من خرجوا من منظومة تعويض الضمان المرضي اليها. 

وأقترح قادة المعارضة بدلا من التحديد الزمني تقييم كل حالة على حدة، وبدلا من تعويض الضمان يمكن الحصول على تعويض أعادة التأهيل، لمن يحاتجوا اليه. وقالوا أنهم سيستحدثون صندوقا للتأهيل، واعدين بتحديد طريقة تمويل الصندوق وأسلوب عملة بعد الأنتخابات المقبلة. 

لكن قادة المعارضة قالوا أنهم لن يشرعوا بالتغييرات التي تحدثوا عنها بعد فوزهم في الأنتخابات مباشرة، وأنما بعد بحث المسألة في البرلمان ومع أطراف سوق العمل. 

وكانت المعارضة قد بدأت عملية الصراع على كسب الناخبين منذ يوم أمس حين طرح قادتها برنامجهم المتعلق بالسياسة الدفاعية وأمنية في مؤتمر الناس والدفاع الذي بدأت أعماله أمس في مدينة سيلين. 

ويتضح من خلال البرنامج ان قواعد تصدير الأسلحة السويدية ستكون قضية أنتخابية، حيث يدعو الحمر والخضر في برنامجهم الى أنسجام السياسة السويدية في هذا الموضوع مع سياسة تشديد القيود على التسلح والسعي الى نزع السلاح. لكن ليس هناك من تغيير في برنامج المعارضة فيما يتعلق بنظام الخدمة الألزامية في القوات المسلحة السويدية، كما ليس هناك من موقف فيما يتعلق بالمساهمة السويدية في القوة الدولية في أفغانستان. 

المعارضة وصفت إتفاق أطرافها بشأن سياسة الدفاع والأمن، بأنه نجاح كبير لكن الحكومة وجهت على لسان وزير الدفاع ستين تولغفوش نقدا شديدا للبرنامج: 

ـ ان ما قدمته المعارضة لا يستحق أن يوصف بالأتفاقية، لقد توصلت تلك الأطراف الى ان أنها ستقوم ببحث القضايا الكبيرة، ليس قبل الأنتخابات وأنما بعدها، والأمر هنا يدور حول الجهد السويدي في أفغانستان، والتجنيد الألزامي، وحول الصناعات الحربية وأمكانيات التصدير. أنهم سيتوجهون الى الأنتخابات دونما مواقف واضحة في هذه القضايا. 

قضايا الدفاع والأمن من القضايا التي كان يعتقد أنه من الصعب التوصل الى أتفاق حولها بين أحزاب المعارضة الثلاثة: الأشتراكي الديمقراطي والبيئة واليسار، فبينما يريد الخضر في حزب البيئة جعل الخدمة في الجيش تطوعية، يقف الحمر من حزبي اليسار والأشتراكيين الديمقراطيين الى جانب الأبقاء على نظام التجنيد الإلزامي، ويؤيد الحمر تطوير الصناعات الدفاعية الحربية، فيما يتعامل الخضر مع هذا الأمر ببرود. 

وفي موضوع أفغانستان ينقسم الحمر فيما بينهم، فاليساريون كانوا على الدوام ضد المساهمة السويدية في الجهد الدولي هناك، فيما يدعم الأشتراكيون الديمقراطيون تلك المساهمة، ويقف الى جانبهم في ذلك الخضر. ولذلك أفتقد البرنامج المشترك للأطراف الثلاثة الى الوضوح في هاتين القضيتين.

وفي ما يتعلق بقضية صادرات الأسلحة تتفق الحكومة والمعارضة على عدم تصدير الأسلحة السويدية الى مناطق العالم التي تشهد نزاعات مسلحة، فيما تشدد المعارضة على وجوب أن يشمل حظر تصدير السلاح السويدي، الدول التي تحكمها دكتاتوريات تنتهك حقوق الأنسان. وهنا أيضا يحيل برنامج المعارضة أمر تحديد الدول والأنظمة التي سيشملها المنع الى بحث لاحق. 

لارش أولي رئيس حزب اليسار يرفض الأنتقاد الموجهة الى برنامج المعارضة بكونه يحيل العديد من قضايا السياسة الدفاعية الى بحث لاحق، ويقول أن الأمر يتعلق فقط بموضوع صادرات وواردات المواد الحربية، كونه يتطلب التفصيل، أما في الجوانب الأخرى فهناك نوعا من الأتفاق بين الأحزاب الثلاثة بشأنها، وأنها وضعت أقدامها على أرضية مشتركة ثثتمل في الأتفاق الذي يوضح الكيفية التي ستعالج بها حكومة الحمر والخضر المرتقبة قضايا الدفاع والأمن. 

وفيما يتعلق بالوجود العسكري السويدي في أفغانستان قال رئيس حزب اليسار لاش أولي أن حزبه سيحاول أستمالة الأشتراكيين الديمقراطيين والخضر الى جانب موقفه الداعي الى أنهاء ذلك الوجود، ولكنه يعتقد أن الأحزاب الثلاثة ستتوصل الى حل لهذا التعارض: 

من جانبها تقر مونا سالين رئيسة الحزب الأشتراكي الديمقراطي بوجود جوانب أتفاق بين البرنامج السياسة الحكومية المتعلقة بالدفاع والأمن وسياسة المعارضة، لكنها تقول ان هناك أيضا فروقات كبيرة بين السياسة الحكومية وبرنامج المعارضة في هذا المجال: 

ـ تقول مونا سالين: ما يفرق بيننا حاليا هو وضوحنا فيما يتعلق بالتزام السويد، في المستقبل أيضا، بالأبتعاد عن الأحلاف العسكرية، وبانه سيكون للسويد دورا أكبر في العمل من أجل نزع السلاح في العالم، وأن تشرع السويد في النضال لحماية النساء في الحروب والنزاعات. 

وتعبر مونا سالين عن خشيتها من خرق السياسة السويدية التقليدية الملتزمة بالأبتعاد عن الأحلاف العسكرية:

ـ في البرنامج الحكومي الأخير الذي الذي تلاه رئيس الحكومة، لم تجر الأشارة بتاتا الى ألتزام السويد بالأبتعاد عن الأحزاب العسكرية ويبدو لي وفقا لهذا التوجه، أن الأمر سيقود في نهاية المطاف الى الإنضمام الى حلف الناتو.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".