Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السويد تعطي الاولوية للاجئي الكوتا من ارتيريا والصومال

وقت النشر torsdag 21 januari 2010 kl 16.10

لهذا العام ستعطي مصلحة الهجرة الاولوية لمهاجرين من ارتيريا والصومال، من خلال حصتها من لاجئي الامم المتحدة ومايعرف بلاجئي الكوتا. اذ سـتجلب السويد لاجئين من معسكرات لجوء في كينيا وليبيا، حيث يتواجد اليوم مايقرب من 850 لاجئي. هؤلاء اللاجئون الاكثر حاجة الى مساعدات انسانية الآن، وبشكل خاص للصوماليين الذين يعيشون في معسكر بكينيا، حسبما يقول دان الياسون، المدير العام لمصلحة الهجرة السويدية:

" هؤلاء يعيشون في ظروف عوز شديد في معسكر شمال كينيا، وكانوا قد هربوا من الحرب في الصومال، انهم يعيشون الآن في ظل ظروف صحية فظيعة، ويواجهون صعوبة في الحصول على الاكل والماء. وتحت موجات الحرارة خانقة".يقول الياسون.

من بين الذين تستقبلهم السويد، في كل عام، وتمنحهم الاقامة مجموعة تعرف بلاجئي الكوتا، حيث يكون هنالك لاجئون هاربون من اوضاع قاسية يعيشونها في بلدانهم ويعيشون في معسكرات لجوء تحت حماية الامم المتحدة في اماكن حول العالم، وتعتبرهم مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة هم الاكثر حاجة للحماية. ومن هؤلاء تأخذ السويد، في كل عام، مايتراوح مابين 1700 و1900 لاجئي.

ميزانية جلب هذا العدد من اللاجئين يقررها البرلمان وعدد اللاجئين تقرره الحكومة، ومصلحة الهجرة تقوم بتقييم لاوضاع اللاجئين ومن ستجلبهم، في المكان، أي في معسكرات اللجوء، وذلك بالتشاور مع مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين.

في العام الماضي جلبت السويد لاجئين عراقيين من معسكرات في مناطق مجاورة للعراق، لكن السويد في هذه السنة ستجلب لاجئين ارتريين وصوماليين.

مدير عام مصلحة الهجرة السويدية دان الياسون ثانية:

" الصومال بلد على وشك الانفجار، فالمعارك المسلحة حول مقاديشو والمناطق المجاورة شديدة والناس يعانون هناك من جراء ذلك، وهنالك معسكرات لجوء، خاصة في كينيا يعيش الناس فيها في ظل ظروف  صعبة جداً".

يقول دان الياسون مواصلا القول فيما يتعلق بالمهاجرين الارتريين في السودان وليبيا الذين يهربون من النظام الاستبدادي في بلادهم، فثمة حاجة لان يقوم المجتمع الدولي بمساعدتهم ونحن هن جانبنا نقوم بهذا العمل".

لكنه وبالاضافة الى هذا فالسويد سوف تأخذ هذا العام لاجئين عراقيين من بلدان الجوار، ولكن اقل مما كان في العام الماضي بحوالي 600 لاجئ كوتا، وعلى هذا يعلق يان الياسون مدير عام مصلحة الهجرة السويدية:

" الوضع بالنسبة للاجئين العراقيين في معسكرات الجوار، في الاردن وسوريا يسوء باستمرار، ولكننا نقوم بالتعاون  مع دول اوروبية اخرى والولايات المتحة الامريكية بغلق عدد من هذه المعسكرات. الوضع الانساني في هذه المعسكرات مازال صعبا، ولكن هنالك تحسن.

لكن الوضع الاصعب هو في منطقة  القرن الافريقي، ولكننا قمنا سوية مع الامم المتحدة بوضع خطوط معينة لمعالجة الوضع هناك. ان هنالك حاجة الى مساعدة انسانية حقيقية". يقول الياسون

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".