Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تعدد أجهزة التلفزيون في المنزل يوفر حرية الأختيار لكنه يضعف علاقات الأطفال بالوالدين

وقت النشر tisdag 26 januari 2010 kl 16.22
تعدد أجهزة التلفزيزن في المنزل: الفوائد والمضار

في غرفة المعيشة، أو ما تسمية بعض عوائل المهاجرين العرب في السويد بصالون المنزل، يجلس الوالدان مساء ليتابعا ما تبثه القنوات الفضائية العربية، فيما يجتمع الأطفال في غرفة أخرى ليلعبوا ألعاب التلفزيون أو الكومبيتر، أو ليشاهدوا البرامج المفضلة لديهم في القنوات التلفزيونية السويدية. 

هذه الظاهرة تتسع في السويد، ولا تقتصر على الأسر المهاجرة، وتدلل على ذلك المعطيات الأحصائية الصادرة من مكتب الأحصاء المركزي والتي تفيد بأن أعداد المنازل التي تتوفر على أكثر من جهاز تلفزيوني تسجل تصاعدا كبيرا وسريعا. 

الآباء والأمهات مرتاحون من ضجيج الأطفال وحركتهم، بعد يوم عمل مرهق. والأطفال أيضا سعداء بحريتهم في القيام بما يحلو لهم خارج رقابة الوالدين. يلعبوا معا أو يتخاصموا، يغرق بعضهم في لعبته الألكترونية، فيما تحبس الدهشة أنفاسهم البعض الآخر وهو يتابع برامج الأطفال، لكن ربما أحتبست في قراراتهم رغبة لم تتحقق بأن يشاركهم الأم والأب في متعهم البريئة. 

الوالدان، أيضا، ربما لا يحصلان على راحة حقيقية في أسر قنوات تلفزيزنية تغرقهم بسيل لا ينقطع من الأخبار والمناقشات عن النزاعات المحلية والدولية، وعن شيوع الكراهية وأنعدام العدل وقد يزداد تبرمهم بدلا من أن يتخففوا من أعباء حياتهم اليومية.

الحاجة الى أقتناء أكثر من جهاز تلفزيوني في المنزل الواحد تختلف من عائلة الى. ذكرى تقول أن لديها طفلين ولد وبنت وبحكم أختلاف جنسهما تختلف كذلك ميولهما فيما يتعلق ببرامج التلفزيون. ووجود جهازي تلفزيون يلبي خياراتهما معا. 

أذن حرية الأختيار بالنسبة لأفراد الأسرة عامل أساسي في توجه الأسرة لأقتناء أكثر من جهاز تلفزيوني، وهذا يعتبره الدكتور رياض البلداوي المختص بالمعالجة النفسية عاملا أيجابيا يمكن ان يساهم في تنمية الفرد وتطوير أمكانياته، لكن البلداوي يشير في ذات الوقت الى ضرورة تدارك عوامل أخرى قد تنجم عن هذا الوضع، منها أنقسام أفراد العائلة. 

وهذا ما تشير له أيضا المرشدة الأجتماعية حمدية قادر التي تقول أن أنشغال الأبوين عن أطفالهما بمشاهدة البرامج التي يرغبان بها يبعدهم عن الأطفال. 

حرية الأختيار بالنسبة للأطفال يتعين ان تكون تحت رقابة الوالدين، الذين تقع على عاتقهما تربية الأطفال، وتبيان ماهو صحيح وما هو خاطيء لهم كما يقول رياض البلداوي.

ويتفاقم المشكل مع إدمان الوالدين على متابعة برامج القنوات الفضائية التي تبث من الوطن الأم، حيث يبتعدان بذلك عن متابعة تطور أطفالهما، وقد يجدان صعوبة في تفهم نمط تفكيرهما الذي تأثر بالقنوات التلفزيونية السويدية، وفي ذات الوقت يتخلفان عن أستيعاب التطورات التي تجري في البلد الذي يعيشان مع أطفالهما فيه. 

الدكتور البلداوي يؤكد هو الآخر على أن عزلة الأطفال عن عن الوالدين في متابعة البرامج التلفزيونية تترتب عليها نتائج تتعلق بتطورهم وتطور علاقتهم مع الوالدين. 

متابعة أفراد العائلة للبرامج التلفزيونية سوية تتيح لهم التواصل مع بعضهم وتبادل الأفكار وتأصيل قيم ورؤية مشتركة تزيد من لحمتهم، وهذا ما تدركه ذكرى الذي تقول ان أفراد أسرتها غالبا ما يجتمعون لمتابعة مواد تلفزيونية مشتركة. 

ويؤكد الدكتور البلداوي على أهمية ذلك مستندا الى دراسات أكدت ان مشاهدة الأطفال للبرامج الموجهة لهم صحبة والديهم تجعل علاقتهم بالوالدين أكثر حميمية. 

نزول الوالدين الى مستوى الطفل يجعله أكثر ميلا لهما وأكثر قدرة على تفهمهما كما تقول حمدية قادر. 

وإذا كانت ذكرى وزوجها يدركان أهمية الحفاظ على وأيجاد أهتمامات مشتركة تجمعهما بطفليهما، فربما يغيب أدراك هذا الأمر عن آخرين، الأمر الذي يمكن أن يخلق فجوة في الميول والأفكار بين الآباء والأبناء، كما تقول ذكرى. 

ولا تنحصر المشكلة في ضعف وعي بعض الباء والأمهات بأهمية التواصل مع اطفالهم بل كذلك في ظروف ونمط الحياة في البلدان الأوربية، أذ يذكر الدكتور أياد البلداوي بان بحثا أخيرا صدر عن الأتحاد الأوربي يقدر متوسط الوقت المتاح لتبادل الحديث بين الآباء وأطفالهم في دول الأتحاد بما لا يزيد عن خمسة وعشرين دقيقة يوميا.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".