Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السويد تشارك في مؤتمر لندن لدعم خطط أدماج المرتبطين بطالبان بالحياة المدنية

وقت النشر torsdag 28 januari 2010 kl 16.09
كارل بيلدت وزير خارجية السويد

كان وزير الخارجية السويدي كارل بيبدت ضمن ممثلين عن 70 بلدا أجتمعوا اليوم في لندن لمناقشة الوسائل المختلفة لإحلال السلام في أفغانستان، وبضمنها تقديم الدعم العسكري والمادي للرئيس الأفغاني حامد كرازاي في نضاله ضد حركة طالبان. 

أهداف المؤتمر لا تقتصر على الدعم العسكري للحكومة الأفغانية بل سيبحث أيضا توفير الموارد الإقتصادية القادرة على أعادة دمج الأشخاص الذين ربما أرتبطوا بطالبان لأسباب ليست عقائدية، وأنما لأن طالبان تقدم لهم المال، أعادة دمجهم بالحياة المدنية عن طريق توفير فرص العمل والسكن لهم ولأسرهم، وأبعادهم عن مواصلة الحرب كما قال وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت:

وحسب بيلدت فان خمسة عشر دولارا تعرضها طالبان ربما تكون مبلغا يصعب رفضة بالنسبة للأشخاص الفقراء الذين تجندهم للمشاركة في نشاطاتها، أذا لم يحصلوا على مقابل من الطرف الآخر: 

ويرى بيلدت أن ذلك يتعين أن يقترن ببناء أدارة أفغانية فاعلة. 

ويقول بيلدت أن المؤتمر سيبحث أيضا في الجهد السياسي أرتباطا بالأنتخابات النيابية المقبلة في أفغانستان في العام المقبل. 

وزير الخارجية السويدي ينتظر من المؤتمر أجراء مراجعة للسياسة المتبعة في أفغانستان، ووالتوصل الى إتجاهات جديدة في عدد من المجالات الجديدة: 

أما رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون يرى ان المؤتمر سيكون بداية لتمكن الحكومة الأفغانية خطوة بعد أخرى من فرض سيطرتها على البلاد: 

في ذات الوقت أجتمع عدد من المحتجين أمام مبنى المؤتمر الدولي للإعراب عن معارضتهم لأي تدخل أجنبي في أفغانستان. وعلى الرصيف المقابل للمحتجين التقى مراسل الإذاعة السويدية يوان بارنه بوزير الخارجية كارل بيلدت ليسأله عن رأيه بالمظاهرة، فرد الوزير بالقول: 

ـ أنهم عشرة أشخاص في الجانب الآخر من الرصيف، يحملون أعلاما فوضوية، شروطي للأعتبار أي تجمع مظاهرة، أعلى من ذلك. ولم يتمكن الوزير السويدي من التعرف على هوية المتظاهرين: 

ـ أنهم تابعون لحزب الله، قال بيلدت، ثم أستدرك بالقول: كلا أنا لا أعرف من هم، أنهم مجموعة صغيرة من نوع ما.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".