Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

إنعدام ثقة التلاميذ في مدرسيهم يزيد من حدة ظاهرة الإضطهاد

وقت النشر tisdag 2 februari 2010 kl 15.53
الإضطهاد أو موبنينغ بالسويدية، ظاهرة تعرف إنتشارا في العديد من مدارس السويد

الإضطهاد، القهار أو موبنينغ كما يسمى باللغة السويدية، ظاهرة تعرف إنتشارا في العديد من مدارس السويد رغم الجهود الدائمة التي يقوم بها المشرفون على القطاع التربوي.

 

مازاد الظاهرة تفاقما وحدة هو عدم ثقة التلاميذ ممن تعرضوا للإظطهاد في أساتذة صفوفهم، فبحسب آخر الدراسات التي قامت بها هيئة التفتيش المدرسي سكولإنسباكشونن وهي الجهة المشرفة على القطاع التربوي فإن العدد الأكبر من التلاميذ الذين يتعرضون للإضطهاد من طرف زملائهم في المدرسة لا يجرؤون على التحدث عن المشكلة مع أساتذتهم بسبب غياب عامل الثقة، كما كشف التقرير أنه وفي الحالات التي تم التحقيق فيها فإن التلاميذ الذي تعرضوا للإظطهاد غالبا ما يقابلون بالتقليل من حدة وخطورة الإعتداءات التي تعرضوا لها.

لوتا فتاة عاشت هذه المشكلة عن قرب وتقول أنها لم تجد آذانا صاغية لدى مدرسها، وأنها حتى لما واجهته بتعرضها للإظطهاد وقضائها أوقات الراحة في البكاء لم يعرها إهتماما مكتفيا بالقول أنها تبالغ وأن الأمر ليس بخطير كما تصوره.

وقد ذاقت لوتا مرارة الإظطهاد على أيدي زملائها في المدرسة إبتداءا من الصف الأول إلى غاية بلوغها المرحلة المتوسطة. وعن نوعية الإظطهاد الذي تعرضت له تقول:

- لقد كانوا يقولون لي أنني قبيحة الوجه وبدينة مما خلق لدي مشكلا نفسيا بخصوص مظهري الخارجي.

إذن الإظطهاد ليس مجرد مضايقة بسيطة، بل هو إعتداء قد تستمر آثاره على نفسية الطفل التلميذ طويلا، وفي محاولة جديدة لرصد حجم هذه الظاهرة أجرت هيئة التفتيش المدرسي سكولإنسباكشون تدقيقا ميدانيا شمل خمسين مدرسة في مختلف مناطق البلاد، عدد من بين هذه المدارس تم إختيارها بسبب إنتشار ظاهرة الإظطهاد بها.

وتأمل سكولإنسباكشونن في أن تساهم الدراسة التي تقوم بها في زيادة المعرفة والتحسيس بمشكلة الإظطهاد وكذا العمل على إستحداث تدابير تنجح فعليا في الحد منها.

لارش آرينيوس ممثل التلاميذ والأطفال يرى أن وضع حد لظواهر الإظطهاد والقهار والمضايقات في الصفوف المدرسية مهمة تقع مسؤوليتها على عاتق المدرسة والقانون في غاية الوضوح بهذا الشأن، لكن أغلب المدارس يضيف لارش آرينيوس لا يأخذون هذه المشاكل على محمل الجد مما ينتج عنه إفتقاد التلاميذ للمحيط الآمن الذي يعد من أهم الركائز الأساسية لنجاح عملية التحصيل العلمي.

ولم تنجح التدقيقات السابقة التي أجرتها هيئة التفتيش المدرسي والتي حددت من خلالها المدارس التي تشهد تفشيا لظاهرة الإظطهاد، لم تنجح في حمل المدارس المعنية على إتخاذ المعايير اللازمة لمعالجة هذه المشكلة.

وزير المدارس يان بيوركلوند وفي تجديده التأكيد على أهمية شعور الأطفال بالآمان في مدارسهم وعدم تقبل أي نوع من الإظطهاد وأيا كانت درجته كشف أن الحكومة خصصت ميزانية بأربعين مليون كرون للبحث عن طرق فاعلة في القضاء على ظاهرة الإظطهاد في المدارس وهي الميزانية التي لم ترصد من قبل لهكذا مشكل على حد قوله.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".