Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
الكشف عن تقارير

روسيا دفنت نفايات مشعة في بحر البطيق بدايات التسعينيات

وقت النشر torsdag 4 februari 2010 kl 15.01
غواصة نووية روسية

كشف البرنامجج التلفزيوني  Uppdrag Granskning عن قيام روسيا برمي نفايات نووية مشعة ومخلفات من أسحلة كيميائية في منطقة بحرية قريبة من جزيرة جوتلاند السويدية في بحر البلطيق، في بداية التسعينيات، ما هي ملابسات وأسباب عدم نشر هذه المعلومات في حينها؟

في عدة مرات متكررة كانت تأتي السفن الروسية الحربية ليلا تحت جنح الظلام إلى منطقة تقع إلى الشرق من جزيرة غوتلاند وترمي بنفايات مشعة ومخلفات من أسلحة كيميائية، هذا ما كشف عنه Donald Forsberg  أحد ضباط الأمن العسكري السويدي إلى التلفزيون أمس، الضابط حدد الأعوام ما بين 1989 و1992 التي استخدم بها الجيش الروسي منطقتين كمكب للنفايات النووية، ولمخلفات أسلحة كيميائية حديثة.
المنطقتان التي يتحدث عنهما الضابط Donald Forsberg  تقعان ضمن حدود السويد الاقتصادية والبيئية في بحر البلطيق، ويبقى السؤال لماذا لم يتم اتخاذ اجراءات أو حتى الكشف عن هذه العمليات في حينها، مع أن ثلاثة تقارير سرية وصلت إلى دائرة الأمن العسكري، تتضمن معلومات عن هذه القضية، Björn von Sydow  كان يشغل منصب وزير الدفاع، أثناء ذاك الوقت، المعطيات تفيد بأنه تلقى المعلومات اللازمة حول الموضوع، لكنه الآن يقول بأن ذاكرته لا تسمح له بالقول بأنه سمع عن هذا الموضوع حسب ما جاء في برنامج  Uppdrag Granskning التلفزيوني أمس

وزير الدفاع السابق ينفي أيضا علمه بحجب هذه المعلومات، لكنه يقول أيضا: إن ليس لديه واجبات حاليا تسمح له بالايجابة: نعم  إأنا أتذكر هذا الموضوع.
إذا ذاكرة وزير الدفاع السابق لا تسمح له بتأكيد علمه بهذه الأخبار، على الأقل ذاكرته المهنية، فهو الآن خارج نطاق المسؤوليات الوظيفية، ولكن ذاكرة Olof Pettersson أحد المستشارين في وزارة الخارجية تفيد  بأن وزيرة الخارجية آنا ليند في ذاك الوقت علمت بالموضوع وكانت منزعجة جدا وطالبت بفتح تحقيقات، ملف القضية وصل وقتها إلى وزارة الدفاع والتي كان جوابها على النحو التالي : بدون معرفة مسبقة بتحديد مكان وجود مكب النفايات  ستكون العملية صعبة ومكلفة.
من نا حية أخرى نفى أحد الخبراء الروس المتختص بالتخلص من النفايات النووية نفى علمه بدفن مثل هذه النفايات في بحر البلطيق.

الإذاعة السويدية إيكوت حاولت الاتصال بكل من وزير الخارجية الحالي كارل بيلدت و بوزري الدفاع والبيئة إلا أن جميع هؤلاء الوزراء امتنعوا عن التعليق على هذه المعطيات ولكن الإذاعة استطاعت أخذ تعليق من Jan Eliasson  السكرتير الحكومي في تلك الفترة والذي اصبح وزيرا للخارجية لاحقا
Jan Eliasson يعتقد أنه من الضروري إعادة فتح ملف القضية مرة أخرى فهذا الموضوع جدي ويجب كشف تفاصيله وهو يهم كل الول المشاطئة لبحر البلطيق بما فيها روسيا

ولكن أليس كان  من الأفضل الكشف عن التقارير المتعلقة بهذا الموضوع في وقتها، Jan Eliasson  يوافق على هذا الطرح لكنه يقول أيضا إنه لا يعرف بالضبط محتوى هذه التقارير لعلها تتضمن مواضيع سرية أو غامضة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".