Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

نواقص وأخطاء خطيرة أعترت تحقيقات الشرطة في جرائم أنديرش أيكلوند

وقت النشر fredag 5 februari 2010 kl 16.41
أنديرش أيكلوند خلال مثوله أمام المحكمة التي حكمت عليه بالسجن المؤبد

توصل تدقيق لمجريات التحقيق في الجرائم التي أرتكبها أندرش أيكلوند الذي كانت آخر ضحاياه الصبية ذات العشرة أعوام أنغيلا هوغلوند، الى أنه كان بالإمكان حماية الصبية من الأغتصاب وحفظ حياتها فيما لو تصرفت الشرطة بطريقة مهنية صحيحة. وقال البرفيسور لييف بيرشون الذي دقق وثائق التحقيق أنه لوكان هناك تصرف صحيح، ولو توفرت عناصر شرطة ذات خبرة سابقة، وتنظيم جيد، لكان بالأمكان القبض على القاتل قبل أشهر من أرتكاب جريمة قتل أنغيلا هيغلوند. 

القاتل كانت له سوابق لدى الشرطة وأحكام قضائية بجرائم أعتداءات جنسية، بعض ضحاياها من بائعات الجنس، ورغم ذلك لم تحاول الشرطة فحص حمضه النووي دي أن آ. ولو قامت بذلك عقب مقتل بائعة جنس تدعى برينيلا هيلغرين، لتعرفت اليه، ونال حكما بالسجن، ولما كان له ان يواصل جرائمه بأغتصاب وقتل الطفلة البريئة ذات العشر سنوات.

وتشير وثائق التحقيق التي قام بدراستها البروفيسور بيرشون بان أسم القاتل ورد مرتين خلال التحقيق في قضية مقتل برينيلا هيلغرين، أحداها حين جاء أسمه في قائمة مشتبهين أعدتها إدارة التحقيقات الجنائية المركزية، والثانية في أخبارية من أحد الأشخاص، لكن شرطة دالرنا بدلا من أن تجري التحريات والتحقيقات اللازمة 
مع أنديرش أيكلوند قامت بحفظ القضية. 

وأشار المسح الذي قام به البروفيسور المختص بمكافحة الجريمة الى انه كانت هناك نواقص عديدة في معالجة شرطة دالرنا لقضايا الجرائم التي تبين أن أيكلوند  ضالع فيها. منها نقص في المخصصات المرصودة لها، وإفتقار العناصر التي قامت بالتحقيق الى الخبرة في معالجة جرائم القتل التي لا يكون الجاني فيها من معارف الضحية، والأخيرة هي الأكثر شيوعا، فيما من النادر قيام شخص بقتل آخر لا صلة له به أو معرفة. 

وتضمن التدقيق الذي تقدم به البروفيسور لييف بيرشون مقترحات للحيلولة دون تكرار الأخطاء التي أعترت التحقيق في الجرائم التي أرتكبها أيكلوند، وأشار المدقق الى أن النواقص التي أعترت عمل شرطة دالرنا ليست قصرا عليها170*137: 

ـ يتعين خلق تعاون على مستوى أقليمي، بين الشرطة في أقاليم البلاد، وأن يكون لدينا في مثل هذه الحوادث قوى يمكن أن تعمل كفريق عمل واقف على قدميه. وضمان ان تكون لدينا خطط عمل جاهزة للشروع فيها، وأن تعزز دائرة التحقيقات الجنائية المركزية لتتمكن من تقديم قدر أكبر من المساعدة. وكذلك القيام بالتدقيق في القضايا التي تتعثر فيها التحقيقات. 

القائد العام للشرطة بينغت سفينسون قال أن بعض المقترحات قد بدأ العمل بها فعلا، وسيعمل ببعض آخر، لكنها جميعا ستكون محل دراسة. 

وقد لفت الأنتباه أن أسم المدان قد أبعد من ملفات قضية مقتل برينيلا هيلغرين، قبل ان تجري الشرطة تحقيقا داخليا للتعرف عما أذا كانت قد أرتكبت أخطاء وظيفية في عمل شرطة دالرنا، وسيحال هذا الأمر الى قاضي التحقيق لدى الشرطة، وقائد الشرطة العام.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".