Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
توجهات حكومية جديدة

هدف سياسة المساعدات الخارجية السويدية مساعدة الدول على مساعدة نفسها

وقت النشر fredag 12 februari 2010 kl 11.40
وزيرة المساعدات الخارجية أوقفت خطط تقليص موظفي المساعدات السويدية في العراق وأفغانستان

وجهت وزيرة المساعدات الخارجية في حكومة يمين الوسط Gunilla Carlsson  انتقادات لوكالة التنمية السويدبة Sida بعد إعلانها عن خطط لتخفيض عدد موظفيها في أفغانستان والعراق من أجل التوفير، الانتقادات التي وصفت بأنها درس تأديبي، وجهت اليوم خلال اجتماع استثنائي تناول مواضيع المساعدات السويدية في مجالات التنمية الدولية وأظهرت أن الحكومة غير راضية عن أية خطط لتقليص عدد الموظفين في هذين البلدين

ومع أنه ليس من المعتاد أن تتدخل الحكومة في الشؤون المؤسساتية التي لها طابع إداري، إلا أن تدخل الوزيرة جاء للإقرار بأهمية الاستمرار بتقديم المساعدات الانسانية بنفس الزخم  لهذين البلدين، العراق وأفغانستان
 المعارضة من جهتها رحبت بهذا القرار الحكومي، بإيقاف قرار سيدا بتقليص موظفيها، ولكن الناطق باسم السياسة الخارجية لحزب اليسار Hans Linde اعتبره قرارا متأخرا، وطالب بنفس الوقت التمييز بين المساعدات الانسانية ومصاريف الجهود العسكرية:
"أنا اتساؤل هنا لماذا تأخرت الوزيرة بتوضيح الفرق بين  المساهمات المدنية والعسكرية، فمقابل كل كرون تدفعه السويد إلى المساعدات الإنسانية في أفغانستان تقوم بدفع ثلاثة على المصاريف العسكرية"، يقول Hans Linde موضحا أن تكاليف كل جندي سويدي يذهب إلى أفغانستان تكفي لتدريس 1400 تلميذة وتلميذ هناك خلال عام كامل حسب قوله.
وكالة التنمية السويدية سيدا تعاني الآن من عجز يقدر بعشرين مليون كرون، بعد تزايد مصاريف الموظفين في ميادين العمل الخارجي، هذه المنظمة تقول مبررة نيتها بتقليص الموظفينبالقول  إن الإجراءا مؤقتا وتقليص موقعين فقط واحد من أصل سبعة في العاصمة الافغانية وأخر في بغداد من شأنه أن يوفر خمسة ملايين كرون سنويا

من ناحة أخرى قدمت الحكومة اليوم تصورا عاما عن  أهداف سياسة المساعدات الخارجية السويدية.  المساعدة على رفع النمو الاقتصادي في البلدان النامية والمشمولة ضمن برامج المساعدات السويدية هو أبرز هذه الأهداف، باعتباره هدف يحقق التنمية ويحد من آفات الفقر، Göran Hägglund وزير الشؤون الاجتماعية أعلن عن تشكيل هيئة جديدة لتحقيق هذا الغرض، الوزير دافع عن قرارالحكومة بتوزيع المساعدات الخارجية على اسس دعم النمو الاقتصادي ، وليس كمساعدات عينية
"الحد من الفقر هو أحد أهداف سياسية مساعدات التنمية السويدية ، لكننا لا يمكننا أن نقوم بذلك بشكل مباشر، الفكرة هي في أن نساعد الدول الفقيرة على مساعدة نفسها وتهيئة الظروف لها بشكل تدريجي للنهوض والاعتماد على الذات، ومن هنا يمكن أن يكون لمساعداتنا دورا  كبيرا في هذه البلدان"

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".