Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
أولويات حزب سفيريا ديموكراترنا الأنتخابية

تقليص الهجرة الأجنبية للسويد، تشديد العقوبات وتخفيف الصعوبات عن المتقاعدين

وقت النشر torsdag 18 mars 2010 kl 10.14
بطاقة SD الأنتخابية

ما زال السعي الى تقليص أستقبال السويد للاجئين والمهاجرين يتصدر أهداف حزب سفيريا ديموكراترنا الموصوم بمعاداة الأغراب، ويضع الحزب هذا الهدف على رأس حملته الأنتخابية لهذا العام تليه أهداف أخرى مثل تشديد العقوبات والتخفيف من الأوضاع الأقتصادية الصعبة للمتقاعدين. 

وستعرض هذه الأهداف ضمن مشروع البرنامج الإنتخابي الذي سيعرضه رئيس الحزب ييمي أوكسون على مؤتمر الحزب الخاص بالتهيئة للانتخابات في عطلة نهاية الأسبوع. ويقول ييمي أوكسون في نقده لتعامل السويد مع المهاجرين: 

ـ أعتقد أن كثيرأ من المهاجرين الذي يهاجرون الى بلد جديد يتوقعون أن يفرض عليهم ذلك البلد شروطا بالألتزام بمتطلبات المكان الذين انتقلوا اليه. نحن في السويد حاليا نقوم بالعكس، ونقول لهم أنتم لستم بحاجة الى تلبية تلك المتطلبات، بل لكم تتمسكوا بما كنتم عليه في بلدانكم. 

حزب سفيريا ديموكراترنا يعلن أنه في حال أمتلك حق القرار في السويد فسيتوقف تلقي أطفال المهاجرين لدروس باللغات الأم لبلدان الوالدين، كما ستتوقف كل أشكال المعونة الحكومية لجمعيات المهاجرين، ولن تكون هناك أيام عطل مدرسية بغير المناسبات الدينية المسيحية. 

ويريد حزب سفيريا ديموكراترنا تقليص نسبة المهاجرين الى عدد السكان في السويد لتتساوى مع نسبهم الى السكان في فينلاندا والدنمارك، ولم يستقبل البلدان المذكوران في عام 2008 سوى عشر ما أستقبلته السويد من اللاجئين. 

ويدعو الحزب الذي ينظر اليه على أنه معاد للأغراب الى زيادة المساعدات للأمم المتحدة لتقديم المساعدة الى ما يصفهم بـ "لاجئي العالم ذوي المعاناة الحقيقية". 

المركز الثاني في أولويات مشروع البرنامج الإنتخابي لسفريا ديموكراترنا تحتله قضية تشديد العقوبات على الجريمة، ويدعو الى عدم شمول المحكوم عليهم بالسجن المؤبد بأجراءات العفو أو التخفيف من العقوبة، كما يطالب بسجل رسمي للمحكومين بجرائم الأستغلال الجنسي للأطفال. 

وثالثا يقول الحزب انه يريد تخصيص ثلاثة عشر مليار كرون، كخطوة أولى لدعم مداخيل المتقاعدين، وهو مبلغ يزيد بثلاثة مرات عما أقترحه أكبر احزاب المعارضة الحزب الأشتراكي الديمقراطي لهذا الغرض في ميزانية العام.

ويقول أوكسسون أن حزبه يعد مشروعا أصلاحيا بكامل المسؤولية حول سياسة الهجرة، والسياسة الأوربية، وكذلك القطاع الثقافي، وسيتضمن تخفيض الضرائب عن المتقاعدين.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".