Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
جريمة الاغتصاب في بياستا

تصاعد وتيرة الانتقادات وردود الافعال بعد ان خذل المجتمع ضحية الجريمة

وقت النشر fredag 26 mars 2010 kl 10.22
مدرسة بياستا حيث كان المدان والضحية يدرسان

جريمة الاغتصاب التي حدثت في بياستا شمال مدينة اورنشولدسفيك والتي كانت ضحيتها لينيا ابنة ال14 عاما، عادت الى الواجهة بعد بث برنامج Uppdrag Granskning في تلفزيون السويد الوثائقي عن ما تلى جريمة الاغتصاب من اتهامات وانتهاكات بحق الضحية. والان بعد مرور عام على الحادثة، بدأت الاصوات تتعالى مطالبة بمعرفة دور مدرسة بياستا في ما جرى

سنة واحدة مرت على الجريمة التي حدثت في مدرسة بياستا شمال السويد، حيث قام المراهق اوسكار، 15 عاما، باغتصاب الطفلة لينيا، 14 عاما، في تواليت المدرسة في شهر اذار مارس العام الماضي. وعلى الرغم من اعتراف اوسكار بعملية الاغتصاب، وادانته في المحكمة الابتدائية ومحكمة الاستئناف، الا ان مجتمع بياستا، وتلاميذ المدرسة، بالاضافة الى الكنيسة في تلك المنطقة، وقفت بجانب الجاني وادانت الضحية لدرجة جعلتها تنتقل للعيش والدراسة في مدينة اخرى.

وبعد مرور ثلاثة اشهر على جريمة الاغتصاب الاولى، ارتكب اوسكار جريمة اغتصاب اخرى ادانته عليها مجددا المحكمة الابتدائية بالاضافة الى محكمة الاستئناف. هذا الامر ساهم بزيادة الدعم الذي تلقاه اوسكار من الاصدقاء والمجتمع، كما وضع الضحية الثانية في خانة الضحية الاولى، اي انهما من ارتكبتا الخطأ في ما جرى.

برنامج ابدراغ غرانسكنينغ الذي عرض البارحة على تلفزيون السويد حاول معرفة كيف ان ضحية اغتصاب جنسي اصبحت ضحية اغتصاب المجتمع الذي ادانها ونعتها بمختلف النعوت، في الوقت الذي حظي به المدان بدعم الجميع.

نيكي نوردمارك وهاسه يوهانسون، اللذان صاغا التقرير الذي بثه تلفزيون الاذاعة السويدية، عبرا عن حيرة كبيرة حيال ما حدث، خاصة ان مجتمع البالغين وكبار السن لم يتدخل لوقف ما جرى او لمساندة من هم بحاجة للمساعدة. ثمة عوامل عدة كالخوف من التعبير عن رأي مناقض لرأي الاخرين، او ربما نظرة خاطئة للنساء ضحايا الاغتصاب، ولكنها تبقى عوامل لا يمكن تحليلها لفهم حقيقة ما جرى، كما قال يوهانسون

على صفحات الانترنت وعلى المواقع الالكترونية قام سكان بياستا باطلاق الاشاعات والنعوت على لينيا في الوقت نال به الجاني الدعم والعطف. على صفحة فايسبوك الالكترونية احتشد ما يزيد عن 4000 عضو لدعم اوسكار ووصف لينيا بالكاذبة التي اختلقت الروايات للانتقام من شاب لطيف، ولكي تحصل على تعويض مادي. بالاضافة الى هذه النعوت، فقد دفعت التهديدات التي تلقتها لينيا الى مغادرتها بياستا للعيش في مكان اخر. اما اوسكار الذي اجبر على الانتقال الى مدرسة جديدة، سمح له التواجد خلال حفل نهاية العام الدراسي الذي اقيم في كنيسة بياستا، وهناك قام بمعانقة اصدقاءه ومعلميه وتوزيع الورود عليهم، ونال تصفيقا حارا. قس الكنيسة لينارت كمبه عبر عن فرحه لوجود اوسكار في الاحتفال نظرا للشجاعة الكبيرة التي اظهرها، ونظرا مساهمته برفع القيم الانسانية

لينيا الضحية، التي لم تتواجد خلال حفل نهاية العام الدراسي، عبرت عن حزنها عن ما صدر عن القس وقالت انه كان على علم بما جرى وبانه كان حريا به ان لا يتكلم بهذه الطريقة

ولم يتقصر الامر على الكنيسة، بل ان مدرسة بياستا لم تحرك ساكنا تجاه ما ادلى به تلاميذ المدرسة من نعوت وتهديدات على مواقع الانترنت بحق لينيا، بل ان المدرسة ارادت ان تتبع سياسة الحياد، حيث ان الاهم، كما قالت كارينا فاغر المعلمة والمسؤولة عن معالجة مشاكل التسلط والتعديات Mobbning، هو ان لا تأخذ المدرسة جانب اي من التلاميذ

انغر كارلسون مديرة مدرسة بياستا حيث درس الجاني والضحية، قالت في برنامج ابدراغ غرانسكنينغ انها لم تكن على معرفة بما يدور على الصفحات الالكترونية من تهجم على ضحية جريمة الاغتصاب، وعبرت عن اسفها لعدم قيام المدرسة بمعالجة الامر بشكل افضل. وتابعت ان الحديث مع الضحية ومرافقتها من والى المدرسة، دون اتخاذ موقف ضد مرتكب الجريمة يرسل اشارات خاطئة للتلاميذ الاخرين عن ان ما حدث هو امر طبيعي ومقبول

وفي برنامج Debatt على شاشة تلفزيون السويد، والذي عرض التقرير عن جريمة الاغتصاب في بياستا، تعالت الانتقادات التي وجهت للمدرسة، وللكنيسة، ولمجتمع البالغين في بياستا، وذلك لعدم قدرتهم على السيطرة والحد من التهديدات والاشاعات التي جرّحت بضحية جريمة الاغتصاب رغم مرور عام على ادانة اوسكار. لارش ارينيوس من وكيل الجمهور للدفاع عن حقوق الاطفال والتلاميذ قال انه كان يتوجب على المدرسة ان تقوم بالتحقيق بما جرى واتخاذ اجراءات صارمة وان كانت اجراءات غير مرغوب بها من البعض. وتابع ارينيوس انه لا يستطيع ان يتفهم كيف انه بامكان المدرسة ان تقف مكتوفة الايدي في الوقت الذي يتعرض به احد تلاميذها للتهديدات والنعوت

وتواصلت ردود الفعل، فالمجموعة التي كانت تساند اوسكار والتي كانت تضم ما يزيد عن 4000 عضو على صفحة فايسبوك الالكترونية اغلقت، وظهرت مكانها مجموعات وصل عدد الاعضاء فيها الى 60 الف، جميعهم يساندون لينيا وجميع ضحايا الاغتصاب. القس في كنيسة بياستا لينارت كمبه تراجع عما صرح به في برنامج ابدراغ غرانسكنينغ وعبر عن اسفه لعدم قيام الكنيسة بدعم الضحية، وعلى الرغم من ان واجب الكنيسة الدفاع عن الجميع الا انه في هذه الحالة وجب الدفاع وتقديم الدعم لضحية الجريمة الا وهي لينيا وعائلتها، وليس مرتكب الجريمة، كما قال كمبه.

مصلحة مراقبة المدارس والتي كانت قد انتقدت مدرسة بياستا، بالاضافة الى وكيل الجمهور للدفاع عن حقوق الاطفال BO، ستقوم الان بدعوة عدد كبير من البلديات لاجتماع من اجل دراسة كيفية معالجة مشاكل التسلط والتعديات التي تدور بين التلاميذ في عدد كبير من مدارس السويد، بالاضافة الى التحقيق بالاسباب التي حالت دون تسليط الضوء على معاناة ضحية جريمة الاغتصاب في بياستا. انديش فاغر، رئيس مجلس المدارس في بياستا وجه انتقادا ذاتيا عبر فيه عن وجوب تشجيع النخوة لدى التلاميذ والمعلمين والبالغين

وقد تم رفع دعوى لدى وكيل الجمهور لشؤون العدل JO ضد مديرة المدرسة انغر كارلسون، بالاضافة الى رفع دعوى ضد معلمي المدرسة لعدم تعاملهم مع الحادثة بطريقة صحيحة. كما وقام مجلس الابرشية التابع للكنيسة السويدية برفع دعوى بحق لينارت كمبه، القس في كنيسة بياستا، لمعرفة اذا ما قام بنقض وعده الكنسي، وبالتالي وجوب ابعاده عن عمله.

كاتارينا فينستام، الصحافية التي اصدرت العديد من الكتب عن ضحايا جرائم الاغتصاب في المجتمع، تقول ان العامل الانساني بالاضافة الى الصورة الراسخة في مخيلتنا ان مرتكب جريمة الاغتصاب يجب ان يكون رجل كبير وقذر، جعلت المجتمع يرفض فكرة ان يرتكب شاب لطيف وانيق جريمة كهذه، ولهذا توجهت اصابع اللوم الى من هي ضحية هذا الشاب

ردات الفعل هذه لا تلغي السؤال المطروح والذي حير الجميع، الا وهو كيف كان بامكان شيئا كهذا ان يحدث، وكيف بامكان مجتمع ان يساند المدان ويدين الضحية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".