طريقة جديدة مبتكرة لتعليم اللغة العربية للاطفال

كثيرة هي الشكاوى من الأسلوب التقليدي الذي يعتمده العديد من مدرسي اللغة العربية لتعليم اللغة للأطفال بالسويد، بل وأيضا من عدم فعالية كتب الأطفال المستوردة من الدول العربية والتي لا تلبي حاجيات الطفل في السويد. لذا إرتأى أحد المدرسين في مدرسة هوسبي غوردن في غرب العاصمة ستوكهولم إبتكار طريقة جديدة لتلقين اللغة العربية لهذا قمنا بزيارة مدرسة هوسبي غوردن للقاء الأستاذ محمد عاشور مصطفى صاحب هذا الإبتكار
محمد عاشور يقول أن خبراء التربية وعلم النفس ينصحون بعدم الفصل بين اللغتين التي يعرفهما الطفل مزدوج اللغة، لدى إستعمل عاشور مصطفى اللغة السويدية في تدريس اللغة العربية بطريقة مسلية تجذب الطفل لللغة: هذا وقد وجد محمد عاشور أن هذه الطريقة ناجحة أيضا لتعليم العربية للسويديين وليس فقط لأطفال العرب
محمد عاشور مصطفى قال أن فكرة إبتكار هذه الطريقة في تلقين اللغة العربية جاء بعد ملاحظته للصعوبة التي يجدها الطلبة في تعلم الحروف الأبجدية. وخلال تواجدنا بمدرسة هوسبي غوردن إلتقينا بأطفال الحضانة الذين يتعلمون اللغة العربية بالطريقة الجديدة، وكان لنا مع هؤلاء دردشة قصيرة: مريم أحد تلامذة الصف الرابع، الذي يتبع طريقة التعليم الجديدة، قالت ان هذه الطريقة لها تعلق كبير باللغة العربية 
مصطفى يرى أن هذا الإبتكار الجديد في تعليم اللغة لم يكن وليد الصدفة بل جاء بعد جهد كبير، كما أنه لقي الدعم والتشجيع الكامل من طرف معهد اللغات السويدي لأنه يصلح لكل الطلبة الراغبين في تعلم اللغة العربية
يواكيم يوتز مدير معهد اللغات في ستوكهولم قال ان الطريقة التي إبتكرها محمد عاشور مصطفى لتعليم اللغة العربية حاول بها تغيير الطريقة التي تدرس بها الحروف، ويرى يوتز أن الحروف العربية هي مختلفة كثيرا خصوصا فيما يتعلق بموضع الحرف في بداية أو وسط أو نهاية الكلمة لهذا فطريقة مصطفى سهلت تعلم الحروف وبسرعة.

وقت النشر fredag 23 april 2010 kl 17:57

شارك