Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
Det brinner i Skogsbo och räddningsledaren uppmanar alla som befinner sig i området att gå inomhus och stänga dörrar, fönster och ventilation. För mer information lyssna på Sveriges Radio P4 Dalarna.
(Publicerat idag kl 17.31)

الاصلاحيات تترك الشباب الذين يظهرون استعدادا للانتحار دون مراقبة

وقت النشر fredag 4 juni 2010 kl 12.48
ماتيلدا اسم مستعار لشابة حاولت الانتحار داخل اصلاحية حكومية. وعلى الرغم من معرفة الاصلاحية بانها تريد الانتحار، تركت ماتيلدا وحدها دون مراقبة

على الرغم من اظهار رغبة بمحاولة الانتحار، قامت الاصلاحيات الحكومية بترك الشباب وحدهم دون مراقبة اثناء اقامتهم في الاصلاحية. وحسب دراسة قام بها قسم الاخبار في اذاعتنا ايكوت، فان هذا السلوك ادى الى محاولتي انتحار خلال السنة الاخيرة.

ففي شهر ابريل نيسان من العام الماضي قام شاب في الخامسة عشر من العمر بالانتحار بعد يوم واحد على دخوله الاصلاحية، هذا على الرغم من ان الطبيب الاخصائي كان قد حذر الاصلاحية من خطر ان يقوم الشاب بمحاولة الانتحار. الاصلاحية كانت قد قررت ان يقوم احد الموظفين بزيارة الشاب مرة كل ربع ساعة، الا ان هذا الاجراء لم ينفذ.

وقد قام قسم الاخبار ايكوت باجراء دراسة حول ما يسمى "العناية الخاصة" والتي تنص ان يقوم موظفو الاصلاحيات مراقبة دائمة للشباب الذين يصنفون في خانة خطر الانتحار، ظهر على اثرها ان هذا الاجراء لم ينفذ بصورة دائمة، الامر الذي ادى الى بعض محاولات الانتحار.

ماتيلدا اسم مستعار لشابة في الخامسة عشرة من العمر دخلت الاصلاحية الخريف الماضي. ماتيلدا كانت قد هددت مرارا بانها تريد الانتحار الامر الذي دفع الاصلاحية باتخاذ قرار بوضعها تحت المراقبة الدائمة. وعلى الرغم من هذا قام موظفو الاصلاحية بتركها وحيدة في الليلة الاولى. ماتيلدا تصف محاولة الانتحار التي قامت بها 

ماتيلدا تقول انها قامت بخلع صدريتها وربطتها حول عنقها حتى غابت عن الوعي. ولكنها استيقظت وشعرت بالخوف على اثر النزيف من الفم والانف، فزحفت باتجاه الباب وفتحته. فتح الباب يشغل جهاز انذار لدى الموظفين محذرا بان احدهم يحتاج الى مساعدة طارئة اذا ما لم يخرجوا من الغرفة، الا ان احدهم لم يأتي. وظلت ماتيلدا غائبة عن الوعي عند عتبة الباب حتى صباح اليوم التالي عندما اكتشف الموظفون ما جرى وقاموا بارسالها الى الطوارئ. تقرير الاصلاحية يظهر ان الموظفين ظنوا بان ماتيلدا فتحت الباب وذهبت الى الحمام، وهو الامر الذي يفسر علامة الانذار التي تلقوها. 

المديرة العامة في دائرة الاصلاحيات الحكومية ايفا بيرسون يورانسون تقول ان هذه الحالة تدل على حدوث خطأ الا انها لم ترغب بالتعليق على حالات خاصة، بل قالت ان من يظهر استعدادا على الانتحار يحتاج الى مراقبة دائمة في جميع الظروف.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".