Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
إعتقال مشتبه ثان بأحداث الشغب في رينكيبي

مشاركون في أعمال العنف في رينكبي يعرضون روايتهم لتطور الأشتباك مع الشرطة

وقت النشر torsdag 10 juni 2010 kl 14.36
ثلاث مشاهد من أثار أعمال الشغب

أعتقلت الشرطة ليلة أمس شابا آخر في العشرين من العمر، على خلفية أعمال العنف التي شهدتها ضاحية رينكيبي في الأيام الماضية. 

أعمال العنف تفخرت في الضاحية التي يتكون غالبية سكانها من المهاجرين يوم الأثنين الماضي وتطورت الى مهاجمة مخفر الشرطة المحلي، وتحطيم زجاج نوافذه، والى أحراق مبنى مدرسي ومهاجمة الشرطة وفرق أطفاء الحرائق. 

ويقول شبيبة من رينكيبي أن ما أثار غضبهم هو أشهار أحد رجال الشرطة لمسدس كان معه وأطلاقه عيارا تحذيريا بأتجاههم.

الشبيبة أعتبروا ما بدر عن الشرطي تهديدا وأستفزازا لهم. وقال أحدهم أن الشرطة لا تحظى بثقة الشبيبة في ريبنكبي، وأن الكثير منهم يشعرون نحوها بالكراهية. 

وحسب رواية الشبيبة فان القضية بدأت بمحاولة صبيين في الثانية عشر من العمر الدخول الى حفل نهاية السنة الدراسية في مدرسة رينكيبي، وقد أستبد بهما الغضب حين منعا من الدخول لصغر عمرهما، فعمدا الى رشق المدرسة بالحجارة وتحطيم أحد نوافذها. وأثر أتصال من المدرسة وصلت ما بين ثلاثة الى اربع سيارات شرطة. الأمر الذي أستفز أحد الفتيات فصرخت بعبارات نابية: 

الشرطة أقتادت الفتاة الى أحدى سياراتها. وحسب أحد الشهود فان فتاة اخرى تعرضت لعضة من احد الكلاب البوليسية، الأمر الذي أشعل غضب الشبيبة الذين أحسوا بالظلم. 

يقول أحد الشباب ان الشرطة ذكرت ان الكلب لن يقتل بل سيبعد عن الخدمة، ولو كان أحد كلابنا قد عض شرطيا أو شخص آخر لكان قتل في الحال.

بعد تحرك الشرطة، ترك أحد رجال الشرطة وحيدا في الموقع: 

يقول الشاب عندها توجه نحوه الشبيبة. فشعر الشرطي بالخطر فشهر مسدسه ثم أطلق عيارا ناريا تحذيريا، ويقول احد الشبيبة ان العيار كان يمكن أن يصيب أيا كان منهم. ويصف الشاب رد فعل الشرطة الآخرين عند سماعهم لصوت أطلاقة زميلهم على النحو التالي: 

ـ لقد ترجلوا جميعا من سياراتهم شاهرين المسدسات، وكان يمكن سماع قعقعة السلاح في كل مكان. 

حسب أحد الشبيبة فان زملائه تراجعوا في البدء، لكنهم بعد ذلك عمدوا الى رشق الشرطة بالحجارة، ولاحقوهم ليخرجوهم من باحة المدرسة. فتبع ذلك وصول تعزيزات للشرطة: 

ـ أنتشر شرطة مكافحة الشغب في كل مكان، معتمرين الخوذ، ومسلحين بالهراوات والدروع. يقول أحد الشباب. وكانت تلك بداية الأضطرابات التي تطورت في الأيام التالية، رشق في مجراها مخفر الشرطة بالحجارة، وأحرقت أحدى السيارات وفي وقت لاحق أحرق مبنى مدرسي يقول شاب: 

ـ فكرنا أنه أذا كان الخنازير يريدون تدمير منطقتنا، فسندمرها نحن، وندمرهم أيضا. هذه هي الصورة التي رسمها شباب شاركو في أعمال الشغب في رينكيبي.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".