Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الحكومة والمعارضة تتباريان في أثبات جدارتهما في قيادة البلاد وتوفير الأعمال

وقت النشر onsdag 16 juni 2010 kl 10.45
رئيسة المعارضة ترد على رئيس الوزراء

تباربارى قادة أحزاب التحالف الحكومي مع قادة الأحزاب المعارضة في عرض قدرتهم على تأمين توفير فرص العمل والحد من البطالة، وذلك في مناظرة برلمانية جرت في مبنى البرلمان اليوم، ونقل التلفزيون السويدي وقائعها، وهي الأخيرة للقادة السياسيين قبل الأنتخابات البرلمانية والمحلية المقبلة في التاسع عشر من أيلول ـ سيبتمبر المقبل. 

رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت الذي يتزعم الأئتلاف البرجوازي الحاكم، قال أن الأئتلاف عازم على مواصلة بناء السويد، ويضع في صدر أولوياته توفير مزيد من ألأعمال، وأضاف ان مكاتب وساطة العمل غيرت أسلوب عملها، وأصبحت أسما على مسمى. 

قال رئيس الوزراء ان تحالفنا هو تحالف من اجل تحمل المسؤولية عن السويد، من أجل تمويلات عامة منتظمة. تحالف من اجل العمل، من أجل المعرفة. ويقف في مواجهتنا بديل الحمر والخضر غير الناضج، الذي يريد تقويض الأراء بشأن أقامة مجتمع رفاه قوي، وطرح مساعدات الدولة في مقابل العمل. وعلى أعتاب مفترق الطرق أأمل أن يتخذ الشعب السويدي قرارا حكيما. 

رئيسة أكبر أحزاب المعارضة الحزب الأشتراكي الديمقراطي مونا سالين ردت بان لا أحد يصارع راينفيلدت حول الموضوع، وأن الجميع يريدون توفير الأعمال، خاصة للشباب. وأضافت لكن راينفيلدت يدافع عن سياسة أمسى فشلها واضحا: 

ـ قالت مونا سالين أن خمسة وتسعين يوما تفصل الناخبين السويديين عن مفترق الطرق. أي سويد يريديون، ليس فقط للسنوات الأربع المقبلة، وأنما لوقت طويل لاحق. هل سنتخلى عن نموذجنا الفريد أم لا، أنريد مجتمعا يتوفر فيه العمل والأطمئنان، والتضامن، أم مجتمع تتسع فيه الفجوات الكبيرة. 

وفي محاولة لأجتذاب كتلة الناخبين النسوية التي تشير أستطلاعات الرأي العام الى ضعف ميلها نحو التحالف الحاكم حاول راينفيلدت أثارة مخاوف النساء من تدني أجورهن أذا ما فازت المعارضة: 

ـ لقد ألتقيت وتحدثت الى عديد من النساء على مدى فترة التفويض الحكومي، وكانت رسالتهن الأوضح أن عائد العمل في السويد بالغ السوء. هذا أول ما كن يقلنه لي. نحن نعمل بجهد شديد لقاء أجر زهيد. وأجابة مونا سالين على ذلك، أن جوركن عالية. 

مونا سالين ردت على ذلك بالقول: 

ـ يبدو أننا كنا نلتقي نساء مختلفات، بالنسبة للنساء اللواتي ألتقيتهن كن يقلن: نريد عملا، نريد مجموعات أصغر لأطفالنا في دور رعاية الأطفال، نريد رياض اطفال تعمل بشكل حقيقي خلال وقت عملنا. والنساء هن من قلن لي أنهن يعتقدن ان من المناسب أيضا تقاسم المخاطر، في مواجهة البطالة. 

المتحدثة بلسان حزب البيئة ماريا فترشتراند ركزت هي الأخرى نقدها على أعطاء الحكومة الأولوية لخفض الضرائب على المسائل السياسية الأخرى: 

ـ تواصل الأحزاب الحكومية الحديث عن أنها ستخفض الضرائب بشكل كبير، ولكن لا احد منها يتحدث عمن سيدفع، فيما يتردى نظام الضمانات. قالت فترشتراند وأضافت: أنا أقول ان السويد بحاجة الى حكومة جديدة، لا تنحصر مسؤوليتها في الأموال الضريبية التي تجبى من الناس، بل تتحمل أيضا مسؤوليتها أزاء الناس أنفسهم. 

رئيس حزب اليسار لاش اولي عدد من جانبه نتائج العمل الحكومي بتفاقم البطالة، وبان عائد الخفض الضريبي يتجه الى الأغنياء، في مقابل تزايد نفقات الأعانة الأجتماعية، وتزايد اعداد الأطفال الذين يعيشون في بيئة فقيرة، وتردي أوضاع المتقاعدين، وخاطب أحزاب التحالف الحاكم بالقول: 

ـ أنكم تقودون السويد الى مزيد من اللا مساواة، واللا عدل. 

ماود أولفسون نائبة رئيس الوزارء، زعيمة حزب الوسط الذي يطرح نفسه معبرا عن مصالح الفلاحين، هاجمت أحزاب المعارضة ووصفت سياستها بأنها تتعارض مع مصالح الفلاحين ومع الشركات التي أعتبرتها بانية تنمية البلاد ومؤهلة لحل مشاكل المستقبل. 

أما وزير التعليم يان بيوركلوند رئيس حزب الشعب فقد قال ان سياسة الطاقة التي تتبناها المعارضة لا تهدد العمل فقط، بل تهدد ايضا منظومة الرفاه: 

ـ أن ما تريده مونا سالين ورفاقها الحمر والخضر هو أعادة منظموة لا يتمكن الناس فيها من التنبوء الدقيق بالعواقب.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".