Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

إمكانية تبرع الأحياء بالأعضاء البشرية

وقت النشر onsdag 16 juni 2010 kl 15.53
الصديقتين كتارينا هيلغرين وآنا إيناندير

شهدت السويد خلال العام الماضي إنخفاضا ملحوظا في التبرع بالأعضاء البشرية. وأصبح الحل الوحيد هو إقدام الأقارب والأصدقاء الأحياء على التبرع بأحد الأعضاء أو جزء منها للمرضى خصوصا فيما يتعلق بزراعة الكبد.

شهدت السويد خلال العام الماضي إنخفاضا ملحوظا في التبرع بالأعضاء البشرية. وأصبح الحل الوحيد هو إقدام الأقارب والأصدقاء الأحياء على التبرع بأحد الأعضاء أو جزء منها للمرضى خصوصا فيما يتعلق بزراعة الكبد.

وتشير الإحصائيات إلى أن عدد قليل من عمليات زرع الأعضاء البشرية تمت في السويد. وإنتشر ما يطلق عليه إسم التبرع بالأعضاء من الأحياء فقط في السنوات العشر الأخيرة. كتارينا هيلغرين واحدة من المرضى الذين إستفادوا من زراعة جزء من الكبد وتم ذلك في شهر فبراير (شباط) حيث قامت إحدى صديقات المريضة بالتبرع بجزء صغير من كبدها لكتارينا.

فيما يخص كتارينا هيلغرين فقد تمت دراسة كبد العديد من الأشخاص المقربين من المريضة، لذا كان من الضروري إجراء دراسة معمقة و دقيقة لجميع الحالات، حيث يشترط أن يكون المتبرع بحالة صحية جيدة، وأن يكون متحمس ومقتنع ومستعد للتبرع ويجب الإبتعاد عن أي ضغط يمارس عليه من أحد الجهات فيجب توفر الإرادة التامة من طرف المتبرع. وفي الأخير وقع الإختيار على آنا إيناندير إحدى الصديقات المقربات من كتارينا هيلغرين والتي أبدت إستعدادها للتبرع بجزء من كبدها إلى أعز صديقاتها، كما أنها إستوفت جميع الشروط اللازمة التي يجب أن تتوفر في المتبرع. آنا إيناندير قالت أنها إتخذت قرارها بسرعة لأن وضعية صديقتها لم تكن تحتمل الإنتظار، وعبرت عن سعادتهه لأنه وقع الإختيار عليهاللتبرع، حيث شعرت بإرتياح مطلق لأنه يمكننإحداث الفرق بسرعة وذلك حسب إيناندير.

مرت الآن بعض الشهور على عملية زرع جزء من كبد آنا إيناندير في جسم كتارينا هيلغرين. وتسير الأمور بالنسبة للصيقدين بشكل طبيعي، كما أن إيناندير لم تشعر بأي نقص أو فرق بين حياتها قبل التبرع وبعد التبرع، بل من العكس على ذلك فهي تشعر بإرتياح مطلق وتعتقد أن على الجهات المختصة القيام بحملات معرفية من شأنها أن تبين للناس أن هناك إمكانية تبرع الأحياء بالأعضاء البشرية أو جزء منها.

تجدر الإشارة إلى أن السويد وخلال أربعة عشر سنة عرفت إجراء 66 عملية لزرع أعضاء الكبد الأشخاص الأحياء في جسم أحد المرضى، وهو عدد قليل جدا بالمقارنة مع عدد المرضى، مما أدى إلى وجود لائحة إنتظار طويلة في المستشفيات وبالتالي إرتفعت نسبة الوفيات في صفوف المرضى الذين ينتظرون أحد المتطوعين كما حصل مع كتارينا هيلغرين التي إستفادت من تبرع صديقة لها بجزء من كبدها. وليام بينيت يرى أنه حان الوقت لتشجيع الناس على التبرع لإنقاذ حيا العديد من المرضى والذين يتزايد عددهم يوم بعد يوم.

كما أشار الدكتور ويليام بينيت إلى ضرورة إبلاغ المرضى بالمعلومات الجديدة التي تخص مرضهم وكذلك إعطائهم معلومات عن الأشخاص الذين يريدون التطوع بعضو ما، رغم أن دراية الناس في هذا المجال تبقى جد محدود.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".