Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

السائحون يخذلون العرس الملكي

وقت النشر torsdag 17 juni 2010 kl 10.49
ولية العهد فيكتوريا ودانيل فيستلينغ

لم يبقى على العرس الملكي سوى يوم واحد, ومع ذلك فأن التدفق الكبير المنتظر للسواح لايلوح في الأفق.

بدأ العد التنازلي ليوم الزفاف الملكي المنتظر والأستعدادات مازالت جارية على قدم وساق. الكنيسة الكبيرة في غاملا ستان والتي ستتم فيها مراسيم الزواج لاتبعد سوى بضع خطوات من القصر الملكي وهي مكتظة في هذه الأيام بالزوار, الأهتمام بزيارة الكنيسة كبير من قبل السواح الأجانب والسويديين على حد سواء. لينا لاندكفيست الحارسة الأولى للكنيسة تحدثت قائلة:

"لدينا عدد كبير من الزوار, الأجانب والسويديون على حد سواء, لكن العدد اكبر بكثير من ناحية الزوار السويديين والذين يمازحونا بقولهم أنهم لن يستطيعوا ان يكونوا هنا يوم التاسع عشر من يونيو حزيران وهو يوم الزفاف لذلك يريدون ان يعيشوا جو الكنيسة لكي يتمكنوا من التعرف على تفاصيلها اثناء متابعة حفل الزفاف فيما بعد عبر شاشة التلفاز".

بحسب التوقعات فأن العاصمة ستوكهولم كانت ستُجتاح من قبل اعداد كبيرة من السواح من داخل السويد وخارجها. خلال فصل الربيع بأكمله كانت الصحف والمجلات وأذاعات الراديو والتلفزيون تنوه عن ان عشرين الف غرفة فندقية في منطقة ستوكهولم محجوزة بشكل كامل في عطلة حفل الزفاف, لكن القناة الأخبارية الأولى في اذاعة السويد قامت بعمل بعض المكالمات الهاتفية وجولة تفقدية ايضا بين فنادق المنطقة للتأكد من ان كانت جميع الغرف محجوزة بالفعل او ان هناك عدد من الغرف الشاغرة. في فندق الخمس نجوم هيلتون ردت موظفة الأستعلامات بأنه لايزال هناك عدد من الغرف الشاغرة.

الفنادق كانت تتمنى ان تكون محجوزة بالكامل خلال عطلة الزفاف لكن عدد زوار العرس الملكي للفنادق اقل من العدد الذي جاء اثناء كلا من ماراثون ستوكهولم ونهائيات سباق النخبة في سولفالا, هذا ماقاله مدير الفندق بيتير ايريكسون:

"عطلة نهاية الأسبوع القادمة ستكون على مايرام, تقريبا مثل اي عطلة عادية خلال شهر يونيو حزيران".

وجود الغرف الشاغرة لايقتصر فقط على الفنادق الباهضة الثمن وانما ايضا في الفنادق الرخيصة مثل نُزُل كاستانييا والذي يقع بضع مئات الأمتار من الكنيسة الكبيرة مازال لديه عدد من الأسرة الشاغرة, ديانا اولوفسون من نُزُل كاستانييا تأكد هي الأخرى ان الطلب على الغرف والأسرة لم يكن بهذا الحجم الكبير:

"كنا نتصور ان الأقبال سيكون كبير الى درجة ان الغرف ستكون محجوزة بالكامل لكن الأقبال لم يكن مثل ما تصورنا ويوجد عدد من الغرف الشاغرة الأن".

هذا ماقيل في البرنامج الأذاعي جديد ستوكهولم او ستوكهولم نييت قبل بضعة شهور حيث تم التنويه عن ان اصحاب الشقق في العاصمة ستوكهولم بأمكانهم تأجير شققهم بمبالغ كبيرة اثناء العرس الملكي. العديد من سكان العاصمة تصوروا انه بأمكانهم ربح بعض المبالغ عن طريق تاجير شققهم لزوار العرس الملكي اثناء تواجدهم هم في قضاء العطلة الصيفية. لكن الحال لم يكن بهذا الشكل وصفحات الأعلانات بقيت مكتظة بألف ومئتين اعلان عن شقق للأيجار, والربع فقط من اصحاب الأعلانات تمكن من ايجاد مستأجر لشققه.

لكن مالذي حصل في هذه الحالة, هل اصبح السويديون بأكملهم جمهوريين ام ان عرس ولية العهد فيكتوريا لا يهم احد؟ اينغا بيونسون تسكن في اولوفستروم وهي مهتمة بالعرس الملكي لكنها تقول انها تفضل متابعة العرس من البيت عن طريق وسائل الأعلام المختلفة لأن سنها لايسمح لها بالسفر الى ستوكهولم.

ناتي فيبليس جائت الى ستوكهولم من جزر الكناري في زيارة سياحية وتعود قبل العرس الملكي وتقول انها لم تكن على علم بأن العرس سيكون بعد بضعة ايام لكن الأمر لايهمها حتى لو كانت قد علمت قبل فترة لأن الملكية لاتعني لها شيئا.

واحد من الأسباب التي جعلت الكثيرون يعتقدون بأن عدد الزوار سيكون كبير في ستوكهولم يعود الى ان غرف الفنادق كانت بالفعل محجوزة بالكامل من قبل منظمي رحلات الحافلات. واحدة من هولاء هي سارة كارلسون سبوندبيري من شركة كارلسون ترافيك في غنو خو:

"قمنا بحجز غرف فندقية لأربعة حافلات بمجموع مئتي شخص ولم نبع غير حافلة واحدة محجوزة بالكامل اي خمسون شخصا".

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".