Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

العرس الملكي مايزال بين الرافض والمؤيد

وقت النشر fredag 18 juni 2010 kl 15.35

ساعات تفصلنا عن العرس الملكي المنتظر والذي مايزال الى غاية الأن بين الرافض والمؤيد. في اليوم الذي يسبق يوم الزفاف مازالت التحضيرات والحفلات جارية على اعلى المستويات, وفي نفس الوقت مازال المعارضون لوجود الملكية في قمة نشاطهم.

قبل يوم من حفل الزواج الملكي بَيَنَ استطلاع جديد للرأي ان المساندة للملكية كنظام للحكم بشكل عام والعائلة المالكة السويدية بشكل خاص انخفضت بشكل ملحوظ, جاء هذا بحسب جريدة الداغينز نيهيتير. قبل خمسة عشر عاما كان سبعون بالمئة من الشعب السويدي مؤيد للملكية مقارنة بأربعة وستين بالمئة اليوم.

الحضور وضيوف الحفل جاءوا من مختلف انحاء العالم ومن بين المدعوين ممثلون ودبلوماسييون عن بلدان دكتاتورية مثل كوريا الشمالية وأريتيريا. وهو ماتم انتقاده من قبل اعضاء البرلمان من الأحزاب المختلفة. ووفقا لوزارة الخارجية يتم دعوة السلك الدبلوماسي برمته الى احتفالات الدولة العامة. المتحدث عن السياسة الخارجية بأسم حزب اليسار هانس ليندة يرى ان السماح لممثل عن دولة اريتريا بالحضورالى الكنيسة الكبرى شيء غير لائق, وخصوصا ان اريتريا هي الدولة التي سجنت الصحفي السويدي دافيت اساك من دون محاكمة لمدة تسع سنوات.

أما سيسيليا فيكستروم من حزب الشعب والتي تقود المجموعة البرلمانية التي تتبنى قضية الصحفي دافيت اساك تنتقد ايضا بشدة قرار دعوة ممثل عن دولة ايريتريا:

"انا وبقية المجموعة نناضل من اجل تحرير دافيت اساك من سجنه وعلى حد علمي لم يتوقف أبدا أي بلد عن عمليات التعذيب والقتل لمجرد التملق او الدعوة الى حفلات الزفاف. ما ماينفع في مثل هذه الحالات هو الضغوطات والأحتجاجات, لذلك نحن بحاجة الى سياسة قوية ضد اريتيريا وليس دعوتهم الى الأحتفالات الشعبية".

اما وزير الخارجية كارل بيلدت فأنه لايرى اي شيء مثير في الدعوة التي قدمت الى اريتيريا:

"انا ليس لي اي علاقة بهذا الموضوع, لذلك لا أعرف بالضبط كيف تم تنظيم الدعوات لحفل الزفاف. جرت العادة على أما دعوة السلك الدبلوماسي برمته او عدم دعوته من الأساس. وقد تم اتخاذ القرار على اساس دعوة السلك الدبلوماسي وبهذا يتم دعوة جميع المفوضين في ستوكهولم. اذا بدأنا بالتصنيف في هذه القائمة بغض النظر عن الدول المجاورة مثل دول الشمال ودول الأتحاد الأوروبي فسيكون هناك العديد من المشاكل. هناك دول تربطنا بها علاقات جيدة وهم في الحقيقة دول دكتاتورية".

أغلبية الضيوف الأجانب للعرس الملكي وصلوا الى العاصمة ستوكهولم. ممثلون عن ثمانية عشر عائلة مالكة سيكونوا حاضرين في الكنيسة الكبيرة اثناء مراسيم الزفاف في تمام الساعة الثالثة والنصف من عصر يوم غد السبت. من الضيوف الذين جاءوا من اماكن بعيدة عن السويد يذكر ولي وولية عهد اليابان, كذلك الملك عبدالله والملكة رانيا مع اطفالهم من الأردن.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".