Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

حزب سفريا ديموكراترنا ينفي ان يكون قد وعد بدعم لجوء مسيحي الشرق الاوسط الى السويد

وقت النشر onsdag 29 september 2010 kl 16.07
المسؤول الاعلامي في حزب سفريا ديموكراترنا يقول ان ممثلي المجمع القومي الكلداني قد اساءوا فهم جيمي اوكيسون، وبان رئيس حزب SD لم يعد بمساعدة الكلدانيين بالهجرة الى السويد، بل ان الهجرة المسيحية التي تحدث عنها اوكيسون يعني بها هجرة المسيحيين من العالم الغربي

النجاحات التي حققها حزب سفيريا ديموكراترنا في الأنتخابات الأخيرة لا تعود فقط الى الدعم الذي حصل عليه من المجموعات المعادية للأغراب والمستاءة مما تراه تزايدا في حجم الهجرة الأجنبية في السويد، وأنما كذلك من بعض اوساط المهاجرين. لكن أسباب تصويت تلك الوساط من المهاجرين له لا تعود الى ما وصف في السابق من آثار الانقسامات الطائفية والعرقية في البلدان التي قدموا منها، وأنما لأن بعض تلك الأوساط خاصة من المسيحيين العراقيين الكلدان قد تلقوا ما أعتبروه وعودا من سفيريا ديموكراترنا بمنح مواطنيهم حق اللجوء في السويد وهذا أمر ينفيه الحزب حاليا. 

الهجرة الى السويد ليست على البرنامج السياسي لحزب سفريا ديموكراترنا، بل على العكس، فالحزب يريد وقفا فوريا لهجرة اللاجئين الى السويد، كما ويرغب برفع نسبة المساعدات المالية التي تقدمها السويد الى الدول النامية، وذلك من اجل تحسين امور اللاجئين في بلدانهم للحد من وصولهم الى السويد. فما هو موقع المجموعة المسيحية الكلدانية في هذه السياسة؟

في لقاء جمع رئيس حزب سفريا ديموكراترنا جيمي اوكسيون بمسؤول المجلس القومي الكلداني في السويد ساركون يلدا، بالاضافة الى المرشح الثاني على قائمة الحزب الى مجلس البلدية في سوديرتالية نادر حلاوي، وجرى في ضاحية من مدينة ستوكهولم في شهر ابريل نيسان العام الحالي، تحدث جيمي اوكيسون عن موافقته على هجرة مسيحية الى السويد.

وتحدثنا مع لينوس بيلوند، السكريتير الاعلامي لرئيس سفريا ديموكراترنا جيمي اوكيسون، الذي قال ان الكلدانيين مجموعة صغيرة جدا، وبان الامر يعود الى سياسة البلديات السويدية حيث يقيمون، وتابع ان حزبه لا يفرق بين المجموعة الكلدانية واي مجموعة اخرى

ويتابع بيلوند ان حزب سفريا ديموكراترنا لم يعد الكلدانيين بالعمل على هجرة المسحيين الى السويد اذ ان هذا ليس من عادة السياسيين ان يقدموا وعودا كهذه، واكد ان كل ما قاله جيمي اوكيسون هو ان المجموعة المسيحية الكلدانية القادمة من الشرق الاوسط لديها قدرة اسهل على التأقلم بالمجتمع السويدي مقارنة بمجموعات اخرى

ولكن رؤية ساركون سامي يلدا، رئيس المجلس القومي الكلداني في السويد، تختلف عن ما قاله بيلوند. فحسب يلدا، هناك وعد من رئيس سفريا ديموكراترنا جيمي اوكيسون بان الحزب يوافق على هجرة مسيحية الى السويد.

واتصلنا بالناطق الاعلامي في حزب سفريا ديموكراترنا اريك المكفيست الذي وضح كلام اوكيسون عن المسيحين. وحسب المكفيست فان اوكيسون لم يعني انه موافق على هجرة مسيحية من الشرق الاوسط، بل ان حزب سفريا ديموكراترنا يريد تقليص هجرة غير الاوروبيين الى السويد، وبالتالي الهجرة العراقية، وبان الحزب لا يريد رفع نسبة الهجرة الكلدانية الى السويد. وتابع المكفيست ان ما حصل هو سوء فهم لما قاله رئيس سفريا ديموكراترنا

واكد المكفيست ان جيمي اوكيسون يوافق الرأي بان المسيحين تأقلموا في السويد بصورة اسهل، وبان اوكيسون يفضل هجرة مسيحية من العالم الغربي الى السويد، ولكن ليس من العراق.

استمع الى التقرير في مجلة الاربعاء

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".