Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

زيادة ثقل حزب رئيس الوزراء في حكومة التحالف لا يسهل من مهامها

وقت النشر onsdag 6 oktober 2010 kl 16.51
13 من أوزراء الحكومة الجديدة من حزب المحافظين والأحد عشر الباقون من الأحزاب الثلاث الأخرى المنظوية في التحالف

ستكون الحكومة السويدية الجديدة أكبر حكومة أوربية من حيث عدد الأعضاء، أذ ضمت قائمة الوزراء التي عرضها رئيس الحكومة فريدريك راينفيلدت على البرلمان أمس 24 وزيرا. متجاوزة بذلك حكومة يوران بيرشون في عام 2002 والتي ضمت 23 وزيرا. 

رئيس الوزراء لم يجد بدا من هذا التوسع في عدد أعضاء حكومته لتجسيد الأستحقاق الأنتخابي لأطراف التحالف البرجوازي الحاكم الذي يضم ثلاثة أحزاب اخرى، وخلق توازن فيما بينها.

حزب رئيس الوزراء، حزب المحافظين، كان الوحيد بين أحزاب التحالف الذي أبلى بلاء حسنا في الأنتخابات، وفاز فيها بنسبة تأييد قياسية لم يسبق له ان حقق مثلها منذ أقرار حق الأقتراع العام قبل 96 عاما. وهذا ما منحه أمكانية أعادة صياغة الحكومة بما يضمن ثقلا ساحقا لحزبه في التشكيل الجديد. 13 عشر مقعدا من مقاعد الحكومة شغلها وزراء من حزب المحافظين فيما تركت المقاعد الأحد عشر الأخرى للأحزاب الحليفة الثلاث. موزعة على النحو التالي: 4 لحزب الشعب، مثلها لحزب الوسط، و3 للحزب المسيحي الديمقراطي. 

والأمر هنا لا يتعلق فقط بالعدد الكبير للوزراء المحافظين فقط بل كذلك بأهمية الحقائب الوزارية التي حصلوا عليها. فقد أصبح كل ما يتعلق بالمال والسياسة المالية من حصتهم بعد أنتزاع منصب وزير سوق المال من الحزب المسيحي الديمقراطي، وأخراج وزيره ماتس أوديل من الوزارة، وأحلال بيتر نورمان الذي أنضم مؤخرا الى حزب المحافظين محله. الوزير الجديد الذي يفتقر الى الخبرة السياسية، يمتلك خبرة واسعة في عالم المال، وكان زميلا لوزير المالية أنديرش بوري في العمل في البنك المركزي. وستكون من مهامه الآن بيع عدد من مرافق القطاع العام الى القطاع الخاص، مثل شركة ساس للطيران، وبنك نورديا وغيرها. وحول هذه المهمة يقول نورمان: 

ـ الأمر يتعلق في جانب منه بفحص مدى نضج الشركات، وأيها ستكون مهيأة للبيع. وكذلك أختيار الوقت المناسب لخوصصتها. هذه العملية ليست تلقائية، ويتيعن السير فيها بحذر، وفي الوقت المناسب. 

من حزب الوسط أنتزع المحافظون كذلك وزارة البنية التحتية ، التي كانت تشغلها أوسا توشتينسون، والتي خرجت هي الأخرى من التشكيلة الحكومية الجديدة، ليعهد بحقيبتها الى كاترينا أيلميستر ـ سفيرد. 

ومع ان ثقل حزب رئيس الوزراء قد زاد في حكومة التحالف، ألا أن ذلك قد لا يسهل من مهامه، فقيادته لحكومة أقلية، تحتم عليه السعي أولا لأقناع حلفائه الثلاث بمقترحاته، ثم التوجه الى تحالف الحمر والخضر المعارض للحصول على تأييد أحد أطرافه لتلك المقترحات. تجنبا للأضطرار الى الأعتماد على دعم من حزب سفيريا ديموكراترنا. 

أول مهمة من هذا النوع ستواجه راينفيلدت في الأسبوع المقبل عند التقدم الى البرلمان بمشروع الميزانية المالية للعام المقبل، ثم ستأتي بعدها في الرابع من الشهر المقبل قضية التمديد لبقاء القوة العسكرية السويدية في أفغانستان. 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".