Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الوضع الامني للقوات السويدية في افغانستان اشد خطورة مما اظهرته وزارة الدفاع

وقت النشر torsdag 7 oktober 2010 kl 13.39
التواجد السويدي في افغانستان هو ضمن قوات isaf ومقرها كابول. القوات السويدية التي تتواجد في شمال افغانستان تعرضت لمواجهات عسكرية لم تقم وزارة الدفاع بابلاغ المواطنين عنها، كما كتبت صحيفة سفنسكا داغبلادت. في الصورة مدرعة كتلك التي استهملتها القوات السويدية عندما تعرضت لهجوم ادى الى اصابة 5 جنود سويديين ومقتل مترجم افغاني العام الماضي. Foto: Sergeant Alexander Karlsson / Försvarsmakten / SCANPIX /

تعرضت القوات السويدية العاملة في افغانستان الى عدد من المواجهات العسكرية اكثر من ذلك الذي يعرف عنه المواطنين في السويد. هذا ما كتبته صحيفة سفنسكا داغبلادت اليوم، واضافت ان القوات السويدية طلبت، في اكثر من مرة، المساعدة من القوات الجوية الاميركية من اجل السيطرة على الموقف.

 وكتبت الصحيفة ان القوات السويدية اشتركت في مواجهات نارية اكثر من 30 مرة. واحدة من هذه المرات كانت خلال شهر تموز يوليو حيث استمرت المعارك 8 ايام متواصلة. وبالاضافة الى هذه المواجهات، فقد تعرضت القوات السويدية الى حوالي 15 عملية اعتداء بالقنابل.

الصحافي في سفنسكا داغبلادت ميكائيل هولمستروم قال للبرنامج الصباحي في اذاعتنا P1 Morgon ان وزارة الدفاع السويدية لم تبلغ الشعب السويدي عن هذه الاعتداءات او تلك الاعنف منها، وتابع هولمستروم انه يتفهم طبيعة اخفاء الحقائق وذلك لاسباب امنية، وعلى الرغم من ان معظم الموجودين في مزار الشريف يعلمون بهذه الحوادث، وربما قد اعلموا اقربائهم، الا ان عدم الافصاح قد يكون مرتبطا بضغوطات سياسية

المدير الاعلامي في وزارة الدفاع اريك لاغرستين ينقي ان يكون هناك ضغوطات سياسية واخفاء للحقائق بل يقول ان ما تفعله وزارة الدفاع هو اعلام المواطنين باسرع صورة ممكنة، ولكن الخبر عادة ما يكون مختصرا ذلك لان الهدف هو اعطاء صورة شاملة وواصحة عن حقيقة ما حدث.

وقد ازدات حركة طالبان في الاونة الاخيرة، خاصة في شمال افغانستان حيث تتمركز القوات السويدية. ميكائيل هولمستروم من سفنسكا داغبلادت يقول ان القوات السويدية قامت بتغيير استراتيجيتها ذلك لان الوضع هناك يشبه خلية الدبابير، وتابع ان طلب المساندة من القوات الجوية الاميركية يعني ان الوضع هناك ليس كما حاولت وزارة الدفاع اظهاره على صفحتها الالكترونية، بل ان الوضع اخطر مما ظهر للمواطن السويدي

التواجد العسكري السويدي في افغانستان كان احد النقاط التي دارت حولها الحملة الانتخابية الاخيرة، حيث اراد التحالف الاحمر الاخضر البدء باعادة القوات السويدية من افغانستان خلال العام المقبل وذلك لضمان الانتهاء من سحب جميع القوات خلال 2013. الحكومة البرجوازية ارادت من جهتها تمديد فترة التواجد السويدي في افغانستان. اما حزب سفريا ديموكراترنا فيرغب ايضا باعادة القوات الى السويد.

يوم الرابع من نوفمبر تشرين ثاني تعرض الحكومة مقترحها على البرلمان السويدي، وقد يتم التوافق على ارسال مروحيات اسعاف.

واحدة من نقاط النقاش للتحالف الاحمر الاخضر كانت ان هدوء الاوضاع في افغانستان لا يستدعي تواجدا سويديا، اما الان فقد تغير الامر، كما يقول الصحافي ميكائيل هولمستروم ويتابع انه ثمة حالة من عدم الثقة لدى الجنود والمسؤولين بالنسبة للصورة الجميلة التي رسمتها وزارة الدفاع حول الوضع في افغانستان.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".