Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

دائرة الهجرة تعاني من نقص كبير في اماكن اقامة الاطفال اللاجئين

وقت النشر torsdag 21 oktober 2010 kl 10.59
دائرة الهجرة بحاجة ماسة الى اماكن اقامة في البلديات من اجل ارسال الاطفال اليها، كما قال مدير الدائرة دان الياسون

تعاني دائرة الهجرة من نقص كبير في الاماكن المخصصة لاستقبال اللاجئين الاطفال، حيث ان عدد من البلديات ترفض استقبال اللاجئين. هذا الامر جعل دائرة الهجرة، بالتعاون مع هئية انقذوا الاطفال Rädda barnen تبعث برسالة الى جميع رؤساء المحافظات يطالبون فيها حث البلديات على تحمل مسؤولية اكبر فيما يخص الاطفال اللاجئين القادمين بمفردهم الى السويد.

مدير دائرة الهجرة دان الياسون يقول ان المشكلة جدية حيث انه ثمة 500 طفل يجلسون الان في مجمعات الوصول بانتظار ان يتم تحويلهم الى اماكن اقامة في السويد، ولهذا ثمة حاجة ماسة الى ان يقوم عدد اكبر من البلديات باستقبال الاطفال والشباب اللاجئين.

وهذه ليست المرة الاولى التي تحاول بها دائرة الهجرة تشجيع البلديات على استقبال طالبي اللجوء الاطفال والشباب، حيث انها قامت خلال فصل الصيف بالطلب من مجالس البلديات بان يتحملوا مسؤولية اكبر تجاه الاطفال اللاجئين.

ولكن الوضع لم يتغير الا بشكل ضئيل، ومدير دائرة الهجرة دان الياسون يقول ان عدم وجود اماكن في البلديات يجعل بعض الاطفال ينتظرون 4 او 5 اشهر في مراكز الوصول، الامر الذي يؤدي بدوره الى تأخير فتح قضايا اللجوء لهؤلاء الاطفال لان القواعد تنص على البدء بدراسة قضايا اللجوء بعد ان يكون اللاجئ قد حصل على مكان اقامة.

اولوف ريسبري، الطبيب النفسي من هيئة انقذوا الاطفال، يقول ان الانتظار لفترة اشهر تعتبر فترة انتظار ابدية للشباب الذين يحاولون الاستقرار.

عدد الاطفال القادمين بمفردهم لطلب اللجوء آخذ بالارتفاع. عام 2004 وصل الى السويد 388 طفل، ودائرة الهجرة تقدر بان العدد قد يصل الى 2400 هذا العام. هذا الامر يجعل الدائرة بحاجة الى 500 مسكن جديد قبل نهاية العام الحالي. يذكر ان 170 بلدية من اصل 290 بلدية قد قامت بتوقيع اتفاقية مع دائرة الهجرة من اجل استقبال الاطفال اللاجئين.

وتتراوح اعمار ما يقدر بنصف عدد الاطفال القادمين بمفردهم بين 16 و17 عام، بينما تتراوح اعمار 35 بالمئة منهم بين 12 و15 عام. القسم الاكبر منهم صبيان من افغانستان والصومال.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".