Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الحكومة تتوصل إلى تسوية مع الإشتراكي الديموقراطي والبيئة فيما يخص ملف أفغانستان

وقت النشر måndag 1 november 2010 kl 10.52

أعلنت الحكومة السويدية أنها توصلت إلى تسوية مع الإشتراكي الديموقراطي والبيئة فيما يخص التواجد العسكري السويدي في أفغانستان وفي مؤتمر صحفي أعلنت الحكومة عن نيتها في بقاء قواتها العسكرية إلى حين ثبوت الوضع الأمني هناك

وأشار راينفلد إلى مؤتمر كابول والوضع الأمني في أفغانستان بالإضافة إلى الشعور بالمسؤولية كحكومة سويدية وإلى مطالب الحكومة الأفغانية بالإضافة إلى ما توصل إليه مجلس الأمن الدولي

وقال راينفلد إن الإتفاقية تدوم خلال الأربع سنوات القادمة.

اتفقت الحكومة مع البيئة والإشتراكي الديموقراطي على تسع نقاط أهمها كيفية اتمام مهمة السويد في دعم أفغانستان في الحفاظ على أمنها بالإضافة إلى تقديم المساعدات المادية حيث توكل مهمة متابعة حاجة أفغانستان للمساعدات المادية لوزيرة المعونات الخارجية غونيلا كارلسون. بالإضافة إلى دعم الحكومة الأفغانية خلال العام المقبل

وعن سبب انضمام الإشتراكي الديموقراطي قالت مونا سالين إن السبب هو احترام تاريخ السويد ومشاركتها في مساعدة الدول التي تحتاج إلى مساعدة واحترام التواجد العسكري لرجال ونساء يعرضون حياتهم للخطر من خلال تواجدهم في أفغانستان.

وكان حزب اليسار أعلن صباح اليوم أنه قرر تعليق مباحثاته مع الحكومة السويدية حول التواجد العسكري في أفغانستان. وجاء في بيان صحفي للحزب أن الإنسحاب من المحادثات سببه التباعد بين المقترح الذي تنوي الحكومة تقديمه والمقترحات الأربعة التي قدمها حزب اليسار والتي تتركز باستبدال التواجد العسكري السويدي في أفغانستان بالمساعدة المدنية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".