Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

تعاون بين الباحثين الأوروبيين في مجال أمراض السرطان

وقت النشر torsdag 20 januari 2011 kl 14.18
طبيبة تنظر الى صور الأشعة. عدسة: فريدريك ساندبيري/سكانبيكس

الباحثون الأوروبيون في مجال السرطان في صدد البداية بتعاون كبير لكي تصل البحوث الجديدة بشكل أسرع للمرضى.

البرفيسور أولريك رينغبوري من معهد كارولينسكا يقول ان البحوث اليوم تأخذ وقتا طويلا قبل أن تصل نتائجها الى المرضى وعلى الرغم من التقدم في أبحاث السرطان لايلاحظ سوى آثار صغيرة نسبيا على الوقاية والعلاج.

المشروع التعاوني يشمل ثمانية وعشرين من أكثر الباحثين نفوذا في معاهد البحوث السرطانية في أوروبا، بما في ذلك تلك الموجودة في كامبردج وأكسفورد ، ومنظمة الصحة العالمية لابحاث السرطان في معهد في ليون. مشروع طلب المزيد من التعاون جاء من لجنة الاتحاد الأوروبي، التي تريد أن ترى المزيد من النتائج الملموسة للمرضى.

شبكات البحث العالمية الموجودة بالفعل ليست كافية بأعتقاد الكثيرين. المشاكل عديدة وتشمل أسعار المعدات الباهظة الثمن والخبرة المتخصصة، حيث التأثير الصغير جدا للممثلين الأوروبين ضمن هذا المجال, هذا ماقاله أولريك رينغبوري:

"الباحثون أنفسهم لا يمكنهم أخذ المسؤلية الكبرى والمطلوبة للبداية في مثل هذه البحوث. المرضى أصبحوا محددين أكثر وأكثر وأصبحنا نجد المزيد والمزيد من المجموعات الفرعية من المرضى. هولاء المرضى ليسوا في مكان واحد وأنما هناك حاجة إلى التفاعل مع المرضى من عدة مواقع".

لتجنب هذا النوع من العوائق سيقوم الباحثون ضمن المشروع التعاوني على سبيل المثال بعمل جزء من تحليلات جينات الأورام في أمستردام أما تحليل المعلومات الحيوية فسيتم الأهتمام بها في هايدلبيري في ألمانيا.

السرطان في ازدياد مستمر خصوصا وأن العديد من الناس يعيشون حياة أطول، كما أصبح السرطان السبب الرئيسي للوفاة في العالم، وفقا لأولريك رينغبوري والذي يعتقد أن الوضع يتطلب جهدا منسقا الآن:

"نحن لا يجب أن نقول إن البحوث تفشل لأنها ليست كذلك، ولكن مشكلة المرض تنمو بوتيرة أسرع من نمو المعرفة والمقدرة على التعامل معها". 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".