Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الحكومة تريد الوقوف على تطور الأوضاع الإقتصادية لفاقدي التعويض المرضي

وقت النشر torsdag 20 januari 2011 kl 15.44
وزير ضمان سوق العمل يتوسط شعاري مكتب وساطة العمل وصندوق الضمان الإجتماعي

تريد الحكومة السويدية من هيئة صندوق الضمان الإجتماعي Försäkringskassan إنجاز معطيات إحصائية عن الأوضاع الإقتصادية للعاطلين عن العمل لأسباب مرضية، وفقدوا التعويضات التي كانوا يحصلون عليها من صندوق الضمان. قسم الأخبار في أذاعتنا أيكوت كان قد ذكر بان صندوق الضمان لم يتوفر بعد على معطيات إحصائية بهذا الشأن، ويقول وزير الضمان الأجتماعي أولف كريستيرسون الآن أنه يتعين تغيير هذا الوضع:

ـ أننا نريد رصدا مستمرا لما آلت إليه أحوال من فقدوا الضمانات المرضية، وهذا يتضمن بطبيعة الحال الإطلاع على أحوالهم الإقتصادية. 

صندوق الضمان كان قد جمع في الربيع الماضي بعض الأرقام الأحصائية حول أحوال الذين أخرجوا من منظومة الضمان مع مطلع العام الماضي، وكانت الأرقام المتعلقة بالموضوع محل جدل سياسي بين الأحزاب السويدية التي تنافست في الأنتخابات الأخيرة، أرتباطا بأن عدة آلاف من الأشخاص فقدوا التعويضات التي يحصلون عليها لعدم قدرتهم على العمل لأسباب صحية، وأحيلوا الى مكاتب العمل للبحث عن أعمال وظروف عمل تناسب حالتهم الصحية. الأمر الذي أنعكي سلبا على مداخيلهم المعيشية. وهذا ما كانت الحكومة قد وعدت بالحيلولة دونه. 

كشف قسم الأخبار في إذاعتنا عن عدم وجود معطيات إحصائية لأحوال المبعدين عن منظومة الضمان الصحي، عرض الحكومة لأنتقادات جديدة تنطلق من انها تحاول التعتيم عن عواقب عملية أقصاء أثنين وأربعين ألف شخص من تلك المنظومة. وزير الضمان الأجتماعي كريستيرسون ينفي أن تكون لدى الحكومة أية نوايا لأخفاء الوقائع:

ـ كلا، هذا أستنتاج خاطيء تماما. وبذات الدرجة التي انا فيها مطمئن وفخور بسيرنا في الإتجاه الصحيح فيما يتعلق بالضمان المرضي، هناك وضوح بأن لدينا مشاكل يتعين حلها. ولحلها يتوجب ان نتوفر على معلومات كاملة حول خلفياتها والأسباب المتصلة بها، والصورة التي هي عليها. ولذلك فانا مهتم بمعرفة أحوال الأشخاص بعد فقدانهم للتعويضات المرضية.

وكانت ماغدلينا براش مسؤولة قسم التحليل في صندوق الضمان قد ذكرت نهاية الأسبوع الماضي أن الحكومة لم تبد تطلب أحصاءات حول التعويضات، ولذلك فان لديهم اولويات عمل أخرى. لكنها تراجعت عن ذلك لاحقا لتقول:

ـ أعتقد ان الوقت قد حان لتحديث المعطيات الأحصائية التي توصلنا اليها في الربيع الماضي بشأن الفوارق في مستوى التعويضات. وتعلل براش ذلك بالقول أن تسعة أشهر قد مرت على معلوماتنا ومن المناسب النظر فيها من جديد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".