Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
لجنة الازمة تقدم تقريرها:

مقترحات جديدة للنهوض بالاشتراكي الديمقراطي

وقت النشر tisdag 15 februari 2011 kl 13.46
انا يوهانسون وادريان كارابي رأسا لجنة الازمة في الاشتراكي الديمقرطي، عدسة فريدريك ساندبري / سكانبيكس

قدمت لجنة الازمة المكلفة بدراسة وضع الاشتراكي الديمقراطي تقريرها صباح اليوم والذي تضمن مقترحات حول الكيفية التي يمكن بها نمو الحزب من جديد وتقوية مكانته التي كان يحتلها لعقود طويلة، حتى الفترة الاخيرة التي انحسرت فيها شعبيته وعدم حصوله، في الانتخابات الاخيرة على الاصوات المطلوبة لاستعادة السلطة في البلاد. مما دعاه الى تشكيل فرق عمل تدرس اوضاع الحزب من زوايا مختلفة قدمت ماتوصلت اليه الى هيئة سميت بلجنة الازمة.

التقرير الذي قدمته لجنة الازمة يكرر النقد الذاتي الذي قام به كثيرون في قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، على سبيل المثال ازاء الكيفية التي قام بها في حملته الانتخابية الخريف الماضي، وكذلك ازاء فقدان الثقة في سياسة الحزب فيما يتعلق بالعمل والمدرسة. وبالنسبة للعمل فهو المسألة الرئيسية في سياسة الحزب التي يعود الى التركيز على اهميتها. آدريان شكارابي عضو اللجنة يؤكد على اهمية العودة الى مسألةة العمل للجميع.

وغير العمل هنالك مقترحات اخرى، منها  ما يتعلق بالربح الذي تجنيه شركات القطاع الخاص في اطار الرفاهية، كالمدارس الخاصة، الذي وحسب التقرير يجب ان يؤطر بقانون. كما ان هنالك حاجة الى زيادة نسبة الضريبة ليكون بالمستطاع توظيف استثمارات جديدة في الرفاهية، وان تتوفر مبالغ اكثر يمكن ان تكون هنالك حاجة اليها في نظام التقاعد، أنا يوهانسون، رئيسة لجنة دراسة الازمة  تقول: "  اذا ما كان للمرء طموحات عالية فيما يتعلق بالنوعية في لمدارس، او البنى التحتية، بمعنى سكك الحديد والطرق، وفيما يتعلق برعاية المسنين والرعاية الصحية، فلايمكن للمرء ان يتظاهر بأن هذا مجاناً".

في تقريرها تشير اللجنة، التي كلفت، بعد الانتخابات، بتحليل مشاكل الحزب وتوجهاته الممكنة. الى ان عدم وضوح خط الاشتراكي الديمقراطي، جاء بسبب التعاون مع حزبي اليسار والبيئة في الانتخابات، كما ان الحزب لم يعمل بما فيه الكفاية على مكافحة الفوارق التي ازدادت في السنوات الاخيرة.

ان على الاشتراكي الديمقراطي ان اكثر امكانية في ان يحاول قيادة دفة التطور الاجتماعي في المستقبل. ان هذا يحتاج الى تصورات اكثر وضوحاً. انا يوهانسون ثانية:

" لقد كنا دفاعيين نوعا ما، كنا خائفين نسبيا، ولم نؤكد قيمنا الاساسية بما يكفي من الثقة بالنفس". تقول يوهانسون، اما مريام شريفاي، عضو قيادة الاشتراكي الديمقراطي فترى أهمية ان يكون هنالك تعاون مع احزاب اخرى ولكن "قبل كل شئ ان نكون واثقين من سياستنا".

لجنة دراسة ازمة الاشتراكي الديمقراطي قدمت ايضا مقترحات محددة، بامكانها ان تغير، جزئيا من خط الحزب الحالي، والتخفيضات الضريبية التي تمت في السنوات الاخيرة يمكن ان تخلق ضرورة الى رفع الضريبة لكي يكون بالامكان تحقيق متطلبات الرفاهية، وفيما يتعلق بالمناخ، والبنى التحتية وانشاءات المساكن، كما هي الحاجة الى طريقة جديدة للحصول على ضرائب. حسب التقرير.

وبخصوص النظام التقاعدي فهو بحاجة الى ان يتغير هو الآخر. حيث ترى اللجنة انه غير ممول. وفيما يتعلق الامر بجوانب من القضايا التي تخص السياسة الضريبية وربما اصلاحات ضريبية تقترح اللجنة ان يعمل الاشتراكي الديمقراطي على تعاون يتجاوز حدود الكتلة.

وتقترح امكانية تحديد ارباح القطاع الخاص، كالمدارس الخاصة مثلا، بقانون، بينما الحزب وحتى الساعة يشير الى ان الشروط العالية بالكفاءة يمكنها السيطرة على مستوى الربح.

" نحن لانعتقد ان  من المنطقي ان تقوم شركة خاصة بأخذ مبالغ ضريبية سويدية وترسلها كارباح الى  "جنات الضريبة" تقول انا يوهانسون رئيسة اللجنة المكلفة بدراسة الازمة في الاشتراكي الديمقراطي.

اللجنة تؤكد ايضا على ضرورة ان توضع الشركات الصغيرة والمتوسطة في المركز، كما هو الحال مع القطاع الوظيفي. وان يكون صندوق التعويض عن البطالة، وضمان المرضية بشكل افضل، وان يتم تخفيض شروط الانظمام الى صندوق التعويض عن البطالة لتتاح امكانية لاشخاص اكثر في الانتماء اليه.

بعض المقترحات توحي بأن ثمة اقتراب من سياسة الاشتراكي الديمقراطي من التحالف، لكن اردلان شكارابي، عضو اللجنة التي قدمت التقرير يرى العكس تماما:

" بالعكس تماماً، نحن نعود الى الاشتراكي الديمقراطي القديم. وقديم الاشتراكي الديمقراطي يتعلق  بكفاحه من اجل الوصول الى الهدف بأن يكون هنالك عمل للجميع، ومحاربة البطالة وتقليل الفوارق وهذا بالضبط ما يتضمنه برنامجنا، بالعودة الى التركيز على محاربة البطالة" يقول شكارابي.

فيما تؤكد ماريام شريفاي على ان العودة الى كلاسيكية الاشتراكي الديمقراطي تتعلق بالقيم الاساسية، ولكن ايضا يجب ان يأتي ذلك تماشيا مع متطلبات العصر:

وهي ترى في التقرير اشياء ايجابية كثيرة ولكنها غير كافية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".