Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

الشباب المصاب بالاحباط لا يجد اماكن رعاية سريرية

وقت النشر fredag 18 februari 2011 kl 13.53
احباط شديد ولا اماكن شاغرة للرعاية
(7:32 min)
الشباب لا يجدون اماكن شاغرة من اجل تلقي الرعاية النفسية في المستشفيات، بل يحولون الى بيوت الرعاية او الاصلاحيات التي لا تملك المؤهلات اللازمة للعناية بهم. Allt färre vårdplatser för unga med depression.

ثلاث اضعاف بين اعوام 1995 و2007.
هذا هو حجم الزيادة في اعداد الشباب المصابين بالاحباط والذين يحتاجون الى عناية طبية خاصة في المستشفيات. هذه الزيادة يقابلها انخفاض بنسبة الثلث في عدد الامكنة المخصصة للرعاية بالشباب والاطفال، او ما يعرف ب Slutenvård، انخفاض سجل خلال السنوات العشرة الاخيرة.

تقرير الحالة الصحية الذي صدر عام 2009 عن مجلس الخدمات الاجتماعية اظهر ان عدد الشباب الذين يحتاجون الى رعاية نفسية في المستشفيات بسبب الاحباط ازداد 3 اضعاف بين الاعوام 1995 و2007. ولكن على الرغم من هذا، فان الاموال التي خصصتها الحكومة عام 2007، والتي وصلت الان الى مليار كرون، خصصتها من اجل معالجة المشاكل النفسية للشباب، صرفت للفئة المصابة بحالات نفسية بسيطة، وليس للفئة التي تعاني من مشاكل نفسية تجعلها بحاجة الى الرعاية في المستشفيات. وبالاضافة الى هذا فان عدد الاماكن المخصصة للاطفال والشباب لحد سن 18، الذين يعانون من حالات نفسية كان 254 في العام 2001. هذا العدد اصبح 171 مع حلول العام 2009، اي بتراجع نسبته 30 بالمئة.

ما عدده 5 من الاقاليم والتنظيمات النيابية للمحافظات هي تلك التي لا يوجد فيها اماكن مخصصة للرعاية الطبية بالشباب الذين بعانون من مشاكل نفسية، كما جاء في برنامج "Det svenska psyket النفسية السويدية" على القناة الاولى في اذاعتنا.

فعندما حاولت غابريلا، 17 عاما، طلب المساعدة لانها كانت تعاني من الاحباط، لم تحصل عليها، بل على جواب بانه لا يوجد مكان شاغر، فذهبت الى جسر لمحاولة الانتحار. وعندها عثرت عليها الشرطة. مرات عدة حاولت غابريلا طلب المساعدة الطارئة من مراكز الرعاية النفسية الخاصة بالاطفال، والجواب كان دائما بانه لا توجد اماكن شاغرة، وبان على غابريلا الذهاب الى مدينة فينيرشبوري، التي تبعد اكثر من 100 كلم، او الانتظار بضعة ايام من اجل الحصول على مكان شاغر في مدينة يوتيبوري، مكان اقامة غابريلا.

 انغ ماري فيسيلغرين من اتحاد البلديات ومجالس المحافظات SKL خبيرة علم النفس تقول اننا رأينا انه ليس من الجيد ان يحصل الشباب على عناية سريرية دائمة بل انه من المهم الانفتاح والتمكن من تقديم المساعدة في البيوت. هذا الامر، بالاضافة الى ارتفاع التكلفة، ساهم بخفض اعداد الاماكن المخصصة للمعالجة السريرية للشباب المصابين بحالات نفسية.

بيرغيتا هاغستروم رئيسة قسم في مجلس الخدمات الاجتماعية تقول ان التحقيق الذي قام به المجلس اظهر ان الشباب يرسلون الى بيوت HVB وهي بيوت الرعاية او الاقامة للشباب والاطفال الذين لسبب او اخر لا يستطيعون الاقامة مع اولياء امورهم، بالاضافة الى الاصلاحيات المغلقة التابعة لمجلس المؤسسات الحكومية SiS. الموظفون هناك ليس لديهم الكفاءة اللازمة، كما وان الشباب لن يحصلوا على الادوية التي يجب ان يحصلوا عليها، كما قالت هاغستروم

هذا الامر يؤكد عليه الدكتور في علم النفس رياض البلداوي، الذي يعتقد ان تحويل الشباب الذين يعانون من مشاكل نفسية شديدة بعيدا عن العلاج السريري لن يؤدي الى نتائج ايجابية، ويتابع البلداوي ان هذه المراكز تعطي الشباب شعورا بالعزلة وبعدم القدرة على تلقي المساعدة. وثمة اشكالية اخرى...

الطبيب النفسي ونائب رئيس جمعية العلاج النفسي للاطفال والشباب لارش يوولسون يقول ان ثمة حاجة الى رعاية صحية تكون نقطة وسطية للعلاج الا انه يؤكد ان المريض النفسي بحاجة الى الرعاية تماما كأي مريض اخر واذا ما كان ثمة شاب او طفل يعاني من احباط كبير ورغبة بالانتحار فانه لا بد من ان يحصل المريض على علاج سريري.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".