Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
المدير السابق للشؤون القانونية في الامم المتحدة :

"المسوغات القانونية للتدخل الأممي في ليبيا موجدة لكن هناك تخوفات"

وقت النشر fredag 25 februari 2011 kl 14.00
يشهد مطار العاصمة الليبية فوضى عارمة

دعت الخارجية السويدية الرعايا السويديين في ليبيا إلى التجمع اليوم، بالقرب من مبنى القنصلية السويدية في طرابلس الغرب، لتسهيل نقلهم إلى المطار الدولي في العاصمة الليبية، فيما تستمر ردود الفعل والاتصالات الدولية قبيل اجتماع مجلس الامن الدولي مساء اليوم للبحث في عقوبات أو إجراءات أممية يمكن ان تتخذ بحق معمر القذافي وبقية أفراد حكمه

من المتوقع ان يعقد مجلس الامن الدولي هذا المساء جلسة خاصة لمناقشة الاوضاع في ليبيا.على ضوء مشروع قرار فرنسي بريطاني يدعو إلى فرض عقوبات على حكام ليبيا بسبب الهجمات المميتة على المتظاهرين، ومن أجل زيادة الضغط على معمر القذافي، بحسب مصادر المنظمة الدولية.

المدير السابق للشؤون القانونية في الامم المتحدة ، السفير السويدي هانس كوريل، رأى أنه من الطبيعي ان يتحرك مجلس الامن الدولي ويبحث مسألة التدخل العسكري في ليبيا للمساعدة الانسانية بعد التصعيد الأخير للعنف من جانب النظام الليبي. من غير أن يستبعد حدوث عواقب وتداعيات عديدة من وراء هذا التدخل، على الرغم من توفر الحجج الداعية إلى ضروة التدخل.

السؤال حول ضرورة التدخل الأممي في ليبيا مسألة صعب، ولكن مفهوم التدخل هو أمر راسخ، وموثق بقرار معتمد من الجمعية العامة ومجلس الأمن، قرار ينص على أن الأمم المتحدة يجب ان تتصرف ، في حال عجزت الحكومة عن حماية شعبها ضد جرائم الحرب، وذلك بحسب كل حالة على حدى. تدخل الامم المتحدة يكون لتقديم الحماية من الإبادة الجماعية أوالتطهير العرقي أوالجرائم ضد الإنسانية. وهذه الحالة تنطبق على ما يقوم به نظام العقيد معمر القذافي بشكل واضح، يقول معتقدا المدير السابق للشؤون القانونية في الامم المتحدة ، السفير هانس كوريل.

ولكن كيف تنظر الحكومة السويدية إلى مسألة التدخل الأممي في ليبيا للمساعدة الانسانية وزير الخارجية كارل بيلدت، قال إن السويد تضع أولويات أخرى أمامها، ما اعتبر تهربا من إظهار موقف محدد من مسالة الدعم لقرار التدخل من عدمه

"اعتقد أن مجلس الأمن الدولي، كما قلت، ينبغي أن يجتمع مرة أخرى، ويجب ان يفعل ذلك وراء أبواب مغلقة، أنا لا أرى أن مناقشة الأمور بشكل علني ستكون مفيدة لمواطنينا الذين لا يزالوا عالقين في ليبيا"

وزير الخارجية كارل بيلدت أضاف موضحا إن أخذ تفويض من مجلس الأمن للقيام بعملية معينة أو أي تفويض آخر يجب أن يضع مسألة إجلاء الرعايا الموجودة في ليبيا كأولوية.
عماد العجيلي مواطن ليبي يعيش في السويد، يقول إنه يرحب بالتدخل الأممي في بلاده بهدف تقديم المسعدات الانسانية، لكنه لا يرحب بتدخل يتحول إلى إقامة دائمة، أو إلى شكل من أشكال التدخل الذي حصل في العراق، عماد أفاد أيضا إنه لا يستطيع الاتصال مع ذويه في بنيغازي أو بالقرب من العاصمة طرابلس منذ ثلاثة أيام.
بعد أن أوصت وزارة الخارجية السويدية الرعايا السويديين المفيمين في الأراضي الليبية بمغادرتها فورا, أعلنت عن ضرورة الالتحاق بقافلة للمسافرين ستنطلق من امام مبنى القنصلية السويدية في العاصمة طرابلس الغرب، القافلة ستتجه من هناك إلى المطار، حيث تنتظرها طائرة ستقلع حسب ما هو مقرر الساعة الثالثة بعد الظهر في توقيت طرابلس الغرب المحلي.
هذا قي حين واصلت العديد من دول العالم إجلاء رعاياها من ليبيا، البلد الذي يشهد اضطرابات وأوضاع أمنية متدهورة.
مجموعة من الرعايا البريطانيين وصلوا إلى مطار Gatwick مساء أمس وصفوا الاوضاع في مطار العاصمة الليبية بأنها في حالة فوضى كاملة، آلاف المسافرين يحاولون وبصورة شبه يائسة الحصول على مقاعد سفر للاقلاع ومغادرة البلاد.
ومما زاد الأمور تعقيدا هو قيام شركات طيران دولية بإلغاء عدة رحلات من وإلى ليبيا بسبب حالة عدم الاستقرار وتدهور الاوضاع الامنية.

مجموعة من العاملين في منظمة الامم المتحدة وصلوا إلى العاصمة الايطالية امس تحدثوا عن مشاهد عنف عديدة جرت في الايام الماضية في طرابلس الغرب.
هذه المشاهد وغيرها دعت إلى ما يشبه الجزم بأن القوات الحكومية الليبية التابعة إلى العقيد القذافي فقدت سيطرتها على العاصمة طرابلس الغرب، على الرغم من ما يعرضه التلفزيون الحكومي من صور توحي باستقرار بعض الساحات العامة، حيث تسير الشرطة في اللباس الرسمي حركة المرور.
سويسرا أعلنت أنها قامت بتجميد حسابات مقترضة تعود إلى عائلة القذافي، فيما تنوي بريطانيا القيام بخطوة ممائلة وفق صحيفة تيليغراف البريطانية.

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min Lista".