Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

موظفو دور رعاية الأطفال يتعرضون لإنتقادات شديدة

وقت النشر fredag 4 mars 2011 kl 14.01
موظفي دور رعاية الأطفال يتعرضون لإنتقادات شديدة

قام وكيل الجمهور لشؤون الأطفال بتقديم تقرير للحكومة يتعلق بشهادات الأطفال والشباب الذين يعيشون في دور الرعاية والإسكان وكذلك مع أسر أخرى غير أهلهم. وكانت دور رعاية والإسكان تعرضت لسنوات عديدة لإنتقادات شديدة على طريقة معاملة الأطفال والشباب.

الطفلة مولي التي تعيش في إحدى دور الأطفال للرعاية، تحدثت عن تعرض الأطفال للعقاب الجماعي من طرف الموظفين الذي يهددونهم أيضا بالحرمان من الإجازات، كما يتم إجبارهم على توقيع عقود تخرق القانون المعمول به داخل دور رعاية الأطفال والشباب. هذا وقالت مولي أن تعامل الموظفين تختلف كثيرا عند وجود الزيارات في دور الرعاية. وقالت مولي " في وقت قريب كانت هناك زيارة مفاجئة لبعض االمسؤولين في المركز، وبمجرد تقديم الزائرين لأنفسهم، تغيرت طريقة تعامل الموظفين للأطفال، وركزوا على تطبيق القانون، وأظهروا لطفا وتعاملا حسنا غير مألوف على الإطلاق".
وقالت "قبل مجيء ذلك الوفد لزيارة دار رعاية الأطفال، كان الوضع مختلفا تماما، وأن الموظفين عملوا على حضور تحدث الأطفال مع المسؤولين لقد كانوا حريصين على الحضور عندما تكلمنا مع المسؤولين، ولأننا قاصرين وغير مسؤولين عن أنفسنا، لم يتوقع الموظفين أننا سوف نتحدث مع أشخاص مهمين مثل الذين قاموا بزيارتنا".  
بالإضافة إلى الطفلة مولي، قال العديد من الأطفال لوكيل الجمهور لشؤون الأطفال، أن هناك حقوق أخرى يتم خرقها من هؤلاء الموظفين مثل عدم السماح للأطفال بلقاء الوالدين والأهل، أو الإتصال بهم عن طريق الهاتف وكذلك منع التجول الذي يعتبر حق لكل طفل وشاب في دور الرعاية.
يذكر أن منازل ودور الرعاية تعتمد نظام النقاط الذي يكسبها الطفل لحسن سيرته وسلوكه خلال الأسبوع، وهذه النقاط تسمح للطفل القيام بزيارات للأهل أو القيام بجولة أو القيام بأي نشاط آخر. كما تجدر الإشارة أن الزيارات التي يقوم بها ‏مجلس الخدمات الإجتماعية للتحدث مع الأطفال تكون بحضور موظفي دور الأطفال.
الأطفال الذين يعيشون في دور الرعاية لديهم كامل الحق في معرفة المسؤول عنهم في مصلحة الخدمات الإجتماعية، وكذلك كيفية الإتصال به إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك، كما أن المسؤول بدوره يجب أن يواظب على الإتصال بالطفل.
الطفلة سابينا أدلت بشهادتها لدى وكيل الجمهور لشؤون الأطفال، وقالت أنها وجدت صعوبات كبيرة للإتصال بمسؤولها في مصلحة الخدمات الاجتماعية، وقالت" ألتقي به مرة واحدة في كل ستة أشهر، وليست هناك فرصة للإتصال به دائما، فهو يستقبل المكالمات ساعة واحدة في اليوم، وحتي في تلك الساعة المخصصة للمكالمات فهو لا يرد" تقول سابينا.
وكيل الجمهور لشؤون الأطفال فريدريك مالمبيرغ قال أن سابينا ليست الطفلة الوحيدة التي تعاني من هذه المشكلة، كما إنتقد بشدة الخروقات التي تشوب دور رعاية الأطفال و الشباب وقال أن "دور رعاية الأطفال هي دائما مفتوحة، رغم النظام الداخلي التي تخضع إليه، كعدم السماح بزيارة الأهل في حالة عدم إعتناء الطفل بنفسه" وأضاف "أن ردة فعله اتجاه هذه الخروقات ليست الوحيدة من نوعها، فالجمعيات والجهات التي تهتم بشؤون الأطفال نددت بشدة بالعقوبات غير المقبولة التي يفرضها الموظفين على الأطفال في دور الرعاية. فبعض الأطفال يتحدثون عن تجريدهم من أحذيتهم حتي لا يتمكنون من الخروج، و آخرون يتحدثون عن فتح الموظفين لرسائلهم وكذلك الإستماع إلى المكالمات التي يقومون بها.    
وقال فريدريك مالمبيرغ "القوانين المتعلقة بشؤون الأطفال تبقى غامضة بعض الشيء، وغير واضحة بما فيه الكفاية، فهي تحتاج إلى التعديل خصوصا فيما يتعلق بأساليب الرعاية التي يجب إتباعها لتأهيل الأطفال، وكذلك توضيح ما يجب الإبتعاد عنه أثناء التعامل مع الأطفال".
وأضاف مالمبيرغ "حقوق الطفل يجب أن تكون واضحة في دور رعاية الأطفال، فمن الضروري أن يطلع الطفل على كل حقوقه، بعدما تبين بعد الحديث مع الأطفال أن العديد منهم لا يعرفون لماذا يتواجدون في مثل هذه المراكز، ولا يعرفون أيضا الواجبات والشروط التي يجب أن يلتزموا بها، وليست لديهم معلومات عن الجهة التي يمكن أن يلتجأوا إليها في حالة وقوع شيء غير قانوني في دور الرعاية".
ويعتقد  فريدريك مالمبيرغ أن المشاكل التي تتخبط فيها دور رعاية الأطفال والشباب ترجع بالأساس إلى عدم توفر الموظفين على الكفاءة اللازمة للقيام بمثل هذه المهام، وقال أن هؤلاء الموظفين ليسوا بأغبياء أو حمقى، لكن ما يجب معرفته أنهم يعملون في ظروف صعبة للغاية، دون الحصول على دعم أو تكوين في هذا المجال.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".