Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

ما هو الدور الذي لعبه الاعلام السويدي خلال احداث شمال افريقيا؟

وقت النشر fredag 11 mars 2011 kl 14.41
كيف كان دور الاعلام السويدي؟
(20 min)
الثورات الشعبية في شمال افريقيا بدأت في تونس. كيف كانت الصورة التي نقلها الاعلام السويدي عن هذه الثورات والاحداث التي تزامنت معها؟ Foto: Christophe Ena/Scanpix.

بدأت في تونس...وانتقلت الى مصر واليمن والجزائر والبحرين...العراق وليبيا. هذه الثورات اخذت الحيز الاكبر من المساحة الاعلامية العالمية التي خصصت من اجل نقل صورة الواقع الذي عاشته هذه الشوارع، والتي ساهمت في تكوين فكرة عن توق الشعوب العربية للديموقراطية. ولكن كيف عكس الاعلام السويدي هذه الصورة؟ كيف ظهرت الحقائق للمستمعين والقراء والمشاهدين السويديين؟

واحد ممن تابعوا وسائل الاعلام السويدية والعربية هو عفان عبد الخالق، طالب جامعي من المغرب يدرس في ستوكهولم.

 متابع اخر لوسائل الاعلام السويدية منها والعالمية هو علي الحلال من اصول لبنانية، وكذلك طلال امام، مسؤول عن قضايا الاندماج في عدد من المدارس في بلدية يارفللا والمتابع لوسائل الاعلام السويدية والعربية والروسية. 

المعروف عن الصحافة السويدية هو انها من اكثر صحافة العالم حرية واستقلالية، هذا ان لم تكن اكثرها على الاطلاق حيث ان مؤشر الصحافة الحرة الصادرعن منظمة مراسلون بلا حدود Reporters without Borders، يظهر ان السويد احتلت المركز الاول عام 2009 و2010. واذا كان بعض المتابعين للاعلام السويدي يرون بانه تطرق الى احداث شمال افريقيا باحتشام وحذر، كيف يرى هذا الاعلام طريقة تعامله هو مع هذه الاحداث؟

ولفغانغ هانسون مراسل صحيفة افتونبلادت كان يقود سيارته في الطريق الى الحدود الليبية عندما تحدثت معه، قال ان افتونبلادت كانت متأخرة بعض الشيء في الوصول الى تونس، الا ان هذا تم تداركه مع بداية الثورة المصرية، حيث كانت الصحيفة من اول المتواجدين هناك

تحدثنا ايضا مع مسؤولي التغطية الخارجية في عدد من اكبر وسائل الاعلام في السويد مثل صحيفة سفنسكا داغبلادت، والتلفزيون السويدي SVT، والاذاعة السويدية Sveriges Radio، وغيرها. الجميع رأى ان التغطية التي قامت بها وسائل الاعلام التي يعملون لديها كانت جيدة، وبانها تعاملت مع الاحداث بموضوعية.

ما قالته انغريد ثورنكفيست من SVT، ونيكلاس كيركه غارد من صحيفة SvD، بيتر انديرزين من صحيفة يوتيبوري بوستن GP، بالاضافة الى يوناس غوميسون القناة الرابعة TV4 هو ان المراسلين تواجدوا، بعضهم قبل الاخر، في مكان الحدث وقاموا بنقل الاخبار والتحليلات بصورة مباشرة، كل حسبما تسمح له الامكانيات باداء عمله.

الاعلام السويدي الذي تواجد في اماكن الحدث، تونس مصر وليبيا، نقل صورة ايجابية عن التحركات الشعبية في شمال افريقيا، كما يعتقد كاروان طاهر صحفي في الاذاعة السويدية Sveriges Radio في ارويبرو، لان ما يجري هناك هو خطوة نحو الديموقراطية.

ستيغ ارنه نورشتيدت برفسور وباحث في مجال الاعلام والاتصالات في جامعة اوريبرو، وبرفسور زائر في جامعة لينيه في اوبسالا، يقول انه لم يقم باجراء دراسات حول الاحداث في منطقة شمال افريقيا، الا انه يعتقد ان الاعلام السويدي، وكذلك الغربي، كما المحللين السياسيين، تفاجؤا بالاحداث، حيث لم يكن هناك اي توقعات عن ان الامور سوف تسير على النحو الذي تفاقمت به، وهو الامر الذي ادى الى ظهور حالة النقص في المعلومات لدى البعض من الصحفين السويديين.

ويتابع نورشتيدت ان تداعيات سياسة الاعلام الغربي القاضية بتقليل عدد المراسلين الصحفيين المتواجدين بشكل دائم في الشرق الاوسط ظهرت بشكل واضح من خلال التحليلات التي قدمتها وسائل الاعلام، باستثناء بعض المراسلين، مثلا سيسيليا اودين مراسلة الاذاعة السويدية في الشرق الاوسط. وغياب هذه التحليلات خلال فترة زمنية ممتدة على سنوات طويلة جعل الاعلام غير قادر على اعطاء صورة كاملة عن الاحداث في شمال افريقيا والشرق الاوسط، وهو دليل على حالة المفاجئة التي اصابت الاعلام السويدي.

من ناحية اخرى، رأت كريستين ريغرت، ايضا برفسور في مجال الاعلام والاتصالات في معهد الصحافة والاعلام التابع لجامعة ستوكهولم، رأت ان بعض وسائل الاعلام السويدية التي كان لديها مراسلين في شمال افريقيا يتحدثون العربية قامت باداء جيد، الا ان الاعلام السويدي المكتوب، لا سيما صحيفتي سفنسكا داغبلادت وداغنز نيهيتر، قام بنقل الاخبار والتحليلات عن وكالات الانباء الاخرى، ولكن باللغة السويدية... لقد توقفت عن قراءة الصحف الصباحية عندما رأيت بانها لا تقدم اي جديد، قالت كريستينا ريغرت

ما سمعه جمهور الاذاعة السويدية خلال احدى برامجها الاخبارية كان مقطع صوتي مأخوذ عن قناة الجزيرة الانكليزية. مقدمة البرنامج وضحت للمستمعين كيف انها، ونقلا عن قناة الجزيرة، تستطيع رؤية اعلام مصرية ترفرف في ميدان التحرير. وهذه لم تكن المرة الوحيدة التي تشير فيها الاذاعة السويدية الى قناة الجزيرة خلال فترات بثها. ولكن لماذا قناة الجزيرة دون غيرها من القنوات الاخرى؟ الا يتعارض هذا مع سياسة اعلام خدمة الجمهور Public Service، الا وهو نقل صورة متوازنة للاحداث؟

بير اورينيوس هو مدير قسم الاخبار الخارجية في الاذاعة السويدية Sveriges Radio، يقول ان الاذاعة تدرك ما هي قناة الجزيرة كما موقفها السياسي في الشرق الاوسط، الا انه يؤكد قناة الجزيرة هي واحدة من القنوات التي تشير اليها الاذاعة السويدية، وبانها اي الجزيرة، لا تحظى بان مركز مفضل في سفرياز راديو، بل ان عملية الاشارة اليها تخضع للتدقيق كسائر القنوات الاخرى

ويتابع اورينيوس ان النقص في اللغة العربية امر يجعل قسم الاخبار غير قادر على التأكد من الحقائق على القنوات العربية، ولهذا يقع الاختيار على القنوات الانكليزية. المشكلة في ايكوت هي انه لا توجد لدينا معرفة كافية باللغة العربية وهي مشكلة ارغب بمعالجتها، كما قال رئيس قسم الاخبار الخاريجية في الاذاعة السويدية بير اورينيوس

وثمة جهة اعلامية اعتبرها العدد الاكبر من الناس العامل الاهم الذي ساهم في تحريك الشعوب واعطاءهم الامكانية للتخاطب والتحاور الحر، وساهم في نقل صورة جديدة عن هذه الثورات، صورة غابت، او تأخرت في معظم الاحيان على الاعلام التقليدي. هذا المحور الاعلامي، المعروف بصحافة المواطن كما يطلق عليه الان، هو الاعلام البديل، socialamedier.

وبالاضافة الى الدور الرئيسي الذي لعبته مواقع التواصل الاجتماعي مثل فايس بوك، تويتر، بامبوزر وغيرها في نقل صورة عن الاحداث، ساهمت ايضا في رفع مستوى المصداقية لدى الصحافة التقليدية. كيف؟ رامي عبد الرحمن صحفي وناشط على مواقع الاعلام البديل يقول ان الاعلام البديل ساهم برفع مصداقية الاعلام التقليدي.

ستيغ ارنه نورشتيدت الباحث في مجال الاعلام والاتصالات يعتقد ان على الصحافة السويدية الاستفادة من معلومات الاشخاص من اصول اجنبية الذين يدرسون الصحافة في الجامعات السويدية ثم تنتقلون للعمل في البلد الام. نورشتيد يشجع على التواصل مع هذه الفئة من الاعلاميين، ويشير الى برنامج الدراسات العلياGlobal Journalism في جامعة اوروبير. نورشتيدت يؤكد انه ثمة اهمية كبرى الان لانشاء ارشيف موحد يفسح المجال امام الصحافة العالمية ان تناقش وتحلل فشل او نجاح التغطية الاعلامية التي تزامنت مع ما حدث ويحدث في شمال افريقيا. ويكيبيديا صحافية، يقترح نورشتيدت

ولكن كم هي ادارات التحرير التابعة لمختلف وسائل الاعلام السويدية مستعدة لمناقشة فعلية وموضوعية للافكار والتحليلات، من اجل محو النواقص والمساهمة في تغطية اعلامية افضل؟
سؤال يبقى قيد الاجابة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".