Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

إنفجار هيدروجيني ثان والخارجية تنصح رعاياها بعدم السفر إلى اليابان

وقت النشر måndag 14 mars 2011 kl 10.00
إنفجار هيدروجيني ثان في اليابان

نصحت وزارة الخارجية المواطنين السويديين بالإمتناع عن السفر إلى المناطق المتأثرة من جراء الزلزال والسونامي وبحسب ارشادات الخارجية فعلى السويديين تجنب السفر إلى  أومورا وأيواتي و مياغي وفوكوشيما وإيباراكي.
وخصصت الخارجية حافلة لنقل السويديين إلى العاصمة طوكيو.
ولغاية الآن لا توجد معلومات لدى الخارجية السويدية أو السفارة السويدية في طوكيو حول وجود سويديين بين الضحايا.

وأعلن مسؤولون عن المنشأة النووية فوكوشيما اليابانية يوم الإثنين 14 مارس/آذار أن إنفجارا جديدا وقع في المفاعل رقم ثلاثة أو مفاعل دايتشي. وذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة يوم الأحد أن السلطات قامت بإجلاء حوالي 380000 شخص بسبب الزلزال الذي ضرب البلاد، وكذلك إجلاء 200000 شخص بسبب المشاكل التي تعرفها محطة الطاقة النووية في فوكوشيما. ووفقا للسلطات اليابانية أن 2,6 مليون منزل يفتقد للكهرباء، وقريبا ستنتهي كميات الغاز المتوفرة في 3،2 مليون منزل، وهذا يشكل تهديدا حقيقيا لليابانيين خصوصا أن البلاد تعرف إنخفاضا كبيرا في درجة الحرارة خصوص في الليل أثناء فصل الشتاء.

أكسيل أندرسون أحد السويديين المقيمين في اليابان في منطقة سينداي في مدينة شيوغاما، قال أن هناك صعوبات كبيرة تقف أمام المواطنين، فالكهرباء منقطعة تماما وكذلك عدم توفر الطعام والبنزين يعد مشكلا كبيرا، وقال " إلى حدود الآن نحن نعيش في منزل خال زوجتي والذي تضررأيضا من الزلزال، ولذلك يجب أن نخلي أيضا هذا المأوى بسرعة، وحاليا ليس لدينا حلول، هناك ثلاث سيارات في الطابق الأول دمرت بأكملها، وكان علينا تسلقها للوصول إلى الباب الخارجي، إننا نعيش في فوضى عارمة. وأضاف أن وسط المدين يعرف فوضى والدمار إجتاح كل المنازل، وكل شيء دمر في شيوغاما، لكن شعورنا جيد الآن، لأننا متواجدين هنا ونرى ما إذا كنا نستطيع المساعدة في أي شيء".

وأفادت مصادر مطلعة اليوم الإثنين بتوقيف نظام تبريد محطة "فوكوشيما - 1" وتدني مستوى سائل التبريد. هذا وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من داخل المفاعل. وأكد المسؤولون أن الحوض الداخلي للمفاعل لم يتأثر جراء الإنفجار الأول لكن مخاطر حدوث تسربات إشعاعية تبقى مرتفعة.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن اليابان وجهت تحذيرا جديدا من حدوث موجات مد عملاقة بالنسبة لنفس المنطقة التي دمرها الزلزال القوي.

وأعلنت السلطات أن موجات المد الجديدة قد يصل إرتفاعها إلى ثلاثة أمتار، مصدرة تحذيرا بالنسبة للساحل المطل على المحيط الهادي بما في ذلك مقاطعة فوكوشيما والتي تضررت بشدة من كارثة يوم الجمعة.

من الجانب السويدي قالت وزارة الخارجية أنه إلى حدود الآن لا يوجد قتلى أو ضحايا سويديين، كما تنصح الوزارة بتجنب السفر إلى المناطق المنكوبة إن لم تدعو الضرورة إلى ذلك، وقالت الوزارة أنه يصعب التعرف على عدد السويديين الموجودين حاليا في اليابان. وذلك حسب تيو زيتيرمان رئيس الإعلانات في وزارة الخارجية السويدية.

وأضاف زيتيرمان أن وزارة الخارجية قامت بتكثيف إتصالاتها الهاتفية مع عدد أكبر من الموظفين في عطلة نهاية الأسبوع، وقامت السفارة السويدية بالتنسيق مع السفارة الألمانية لتخصيص حافلة لنقل السويديين السويديين من سينداي أكثر الماطق تضررا، وهناك عددا من السويديين سيستقلون الحافلة، لكن هناك من فضل البقاء ولا يمكن الإعتراض على رغبة هؤلاء"، حسب ما جاء في تصريح زيتيرمان. وأضاف أن الحافلة التي تقل السويديين يفترض أن تكون في طريقها الآن لأحد المطارات في طوكيو أو في أي مدينة أخرى، لكن عدد المسافرين فيها يبقى مجهولا.

من الجانب الإنساني قالت منظمة الصليب الأحمر السويدية أنها بصدد إنتظار معلومات عن المساعدات التي تحتاجها اليابان، وقالت نينا باولسين منسقة أحداث الطوارىء في السويد أن منظمة الصليب الأحمر الدولية قدمت مساعدات مالية بالإظافة إلى تخصيص متطوعين للبحث عن المفقودين، وقالت "ما يمكن تقديمه حاليا هو المال أو خبراء في هذا المجال، كما أن المساعدات في مجال الماء والصرف الصحي وغيرها من الخدمات يعتبر مهما في هذه الظروف، رغم أن هذا النوع من المساعدات غير مرجح لأن اليابان تعتبر من البلدان المتطورة والرائدة في العالم" وأضافت "ما يمكن فعله الآن هو إنتظار النتائج لتحليل الوضع لمعرفة المساعدات التي تحتاجها اليابان".

وأشارت نينا باولسين أن الكوارث الطبيعية مثلا في هايتي إستدعت تقديم مساعدات متنوعة وكبيرة، لكن الوضع في اليابان يختلف كثيرا نظرا لتطور البلاد، وترى باولسين أن التنسيق يعتبر تحديا كبيرا في مثل هذه الكوارث، لكن كما سبقت الإشارة فاليابان ليست هايتي، فنوعية المساعدات تختلف نظرا للإمكانيات التي تتوفر عليها اليابان في مجال الدفاع العسكري والمدني.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".