Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

"حرب من اجل السلام "، مسلسل للتلفزيون السويدي حول الجنود السويديين في افغانستان

وقت النشر onsdag 13 april 2011 kl 14.57

بعد مايقرب من عشر سنوات على تواجد الجنود السويديين في افغانستان والوضع الامنى اكثر سوءا مما كان. فقد تزايد العنف الى حد كبير في السنوات الاخيرة هناك، وخلال العام 2010 قتل ثلاثة جنود سويديون. العديد من الجنود السويديين  العاملين ضمن القوات الدولية في افغانستان يرون بأن الصورة المكونة عن ما يجري هناك كثيرا ما تكون غير عادلة. وخلال الربيع سيتم عرض مسلسل تلفزيوني بعنوان " حرب من اجل السلام" يعرض، في ست حلقات، يوميات الحرب في افغانستان.

"أهم ما يجب عرضه في السويد هو اعطاء صورة عادلة. اذ عندما يرسل اناس الى هنا يجب ان تحمل المسؤولية في السويد ايضا. اعتقد ان السلطات الحكومة لاتقوم بمسؤوليتها بشكل تام. انهم لايعطون صورة عادلة، وهذا يخلق عدم فهم". هذه الكلمات لقائد الفصيلة السويدي اريك، ومأخوذة من مسلسل حديث الانتاج بعنوان "  حرب من اجل السلام " التي سيعرضه التلفزيون السويدي خلال الربيع. وفيه تتابع كاميرا يوهان مورك وماتياس فلينك القوات السويدية في شمال افغانستان خلال 12 اسبوعا. وفي هذا المسلسل يشارك الرائد فريدريك سيدرهولم الذي كان في افغانستان ثلاث مرات. هل يعتقد هو، كما شأن زملائه بان هنالك صورة غير عادلة حول الوضع هناك؟

" اعتقد ان المعلومات متوفرة، فسلطات الدفاع السويدي تقدم تقاريرها، اعتقد ان وسائل الاعلام والعامة، ربما لم يفهموا الوضع بشكل صحيح".

منتج الفيلم يوهان مورك يرى هو الاخر بأن الصورة التي تعطيها وسائل الاعلام حول الحرب في افغانستان تشوبها الكثير من النواقص:

" فقط ثلاثة او اربعة اسطر: قوات سويدية تعرضت لاطلاق نار. القوات ردت على اطلاق النار.  لم يجرح أي جندي سويدي. لكن القتلى الكثر بين المعارضين لم يذكروا في الاعلام. ان هذا موضوع وثيق الصلة بالنسبة للذين اطلقوا النار وكذلك للجنود الذين سيعودون الى بيوتهم  ويكون لديهم عمل طبيعي هنا في السويد".

في المسلسل نلتقي بقوة سويدية تحارب طالبان. نحن نلتقي بهم حتى في حالة الاسترخاء في المعسكرات. وحسب الرائد فريدريك سيدرهولم، ان هذا يجري حتى في ممارسة الحياة اليومية:

" هنالك تجري حياة يومية ايضاً. ان هذا عملاً كأي عمل آخر يقوم به الجميع. فممارسة الحياة اليومية حيث يشاهد المرء فيلما، يلعب لعب الفيديو، يشرب القهوة او يقوم باي امر آخر".

" ماذا يعطي لهم في الواقع،  هذا الشئ.  الذي نقوم به؟ يساعدهم هذا ام اننا سويديون بلهاء ساذجون  نقدم لهم بهذا مساعدة؟" - لقطة من المسلسل.

لكن ماذا يفكر، في الحقيقة، الافغان انفسهم بهذا الوجود العسكري؟ هذا الامر الذي حاول منتج الفيلم معرفته من خلال هذا المسلسل. لكن يوهان مورك شعر بصعوبة هذا الامر عندما ذهب سوية مع الجيش. ولكنه عندما تجول وحده، بعيدا عن وجود العسكر، حصل على اجوبة مختلفة حول السؤال المطروح:

" لقد لاحظنا ذلك، بعد شهرين. لم يجر الامر بصورته، عندما كنا ضمن الجيش والتقينا بافغان، حيث كانت اجوبتهم، اذا انتم عدتم الى دياركم، فسوف يأتي طالبان ويقتلونا. ولكن عندما استأجرنا مترجما وسيارة وذهبنا بمفردنا، حصلنا عندها على اجوبة مختلفة تماما، من قبيل انتم الآن متواجدون هنا منذ عشر سنوات، ولاشئ يحدث، لقد اصبح الوضع اسوأ. ليس لدينا عمل. نحن نريد عمل".

يقول يوهان مورك، والرائد فريديرك سيدرهولم يدرك ذلك وان هذه الاراء التي يسمعها، متأثر بها كونه عسكري، بالرغم من انه يعتقد بأن هنالك دعما لتواجد العسكر في البلاد.

" ان الافغان الذين التقيهم راضون جدا من تواجدنا. ولكن الامر هكذا فأنا اعمل سوية مع الجيش الافغاني وهم بطبيعة الحال منحازون. ولكن حسب فهمي هو ان الاغلبية في افغانستان مع تواجد القوات الدولية".

يقول الرائد فريدريك سيدرهولم من القوات السويدية في افغانستان

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".