Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/
عضو المفوضية الاوروبية لحقوق الانسان توماس هاماربري

"طريقة استقبال الاتحاد الاوروبي للاجئين غير لائقة"

وقت النشر torsdag 14 april 2011 kl 11.44
عضو المفوضية الاوروبية لحقوق الانسان توماس هاماربري يشعر بالاسف تجاه عدم الطريقة التي يتعامل بها الاتحاد الاوروبي مع اللاجئين القادمين من شمال افريقيا. Foto: Lars Pehrson/Scanpix.

تتسم الطريقة التي يتعامل بها الاتحاد الاوروبي مع الهجرة من شمال افريقيا بالذعر، كما قال عضو المفوضية الاوروبية لحقوق الانسان توماس هاماربري، وابد قلقه من الازمة التي يمر الاتحاد الاوروبي بها الان، حيث انه من المؤسف ان تكون دول الاتحاد الاوروبي غير مستعدة للتعامل مع المهاجرين بطريقة لائقة. فكل ما تقوم به الحكومات الاوروبية هو النقاش عوضا عن تقديم المساعدة الانسانية للوافدين من شمال افريقيا.

ويتابع هاماربري ان تونس استقبلت عشرة اضعاف عدد اللاجئين الذين استقبلهم الاتحاد الاوروبي، وانتقد ايطاليا التي حرمت المهاجرين من واحد من حقوقهم الرئيسية، وهو الحق بتقديم طلب لجوء، وتابع انه من الخطأ ان تقوم السلطات الايطالية بابعاد المهاجرين من المياه الاقليمية او لحظة وصولهم الى الاراضي الاوروبية.

وتناقش، خلال الاسبوع الحالي في ستراسبورغ، تناقش اللجنة البرلمانية الاوروبية لحقوق الانسان قضية الهجرة من شمال افريقيا الى اوروبا. ايطاليا، التي تستقبل على جزيرة لامبيدوسا العدد الاكبر من الوافدين التونسيين، وبالاضافة الى اليونان ومالطا، عبروا عن عدم رضاهم تجاه عدم تحمل الدول الاوروبية الاخرى لاي جزء من المسؤولية، وهو امر يتفهمه هاماربري، الا انه يقول ان هذا يجب ان لا يقف بوجه معاملة التونسيين بطريقة لائقة حتى وان لم يكن لديهم اسباب كافية للحصول على حق اللجوء، فيجب على الجميع ان يتذكر ان تونس تمر الان بازمة انتقال الحكم ناتجة عن الخطوات الاولى في الطريق لاحلال الديموقراطية

رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باهوزو وعد بتقديم مساعدات اضافية لتونس بقيمة 140 مليار يورو اذا ما قامت تونس بمنع هرب المزيد من المهاجرين من شمال افريقيا باتجاه اوروبا، بالاضافة الى استقبال المهاجرين الذين يتم ابعادهم. توماس هاماربري يقول ان هذه الطريقة تدل على كرم السياسة الاوروبية ويدل على ان اوروبا يريد تقديم المساعدة والدعم، وهذا امر ايجابي، الا انه اذا كانت تدل على ان اوروبا مستعدة لدفع الاموال فقط من اجل تفادي قدوم المهاجرين اليها، فهذا بالامر الجيد

وعلى الرغم من ان السويد وافقت على استقبال اللاجئين التي تراهم الامم المتحدة بحاجة للحماية، الا ان توماس هاماربري ينتقد السياسة السويدية المتعلقة باللاجئين القادمين من مالطا، لان عملية ابعادهم لا تزال مستمرة.

- هذه مجموعة تعاني من مشاكل عدة واوضاع صعبة ولا مستقبل لها، وان يتم ابعاد هؤلاء الاشخاص الى مالطا هو امر رهيب، ويدل على نقص في التضامن، يقول توماس هاماربري، من المفوضية الاوروبية لحقوق الانسان

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".