Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på http://kundo.se/org/sverigesradio/

صعوبة وعدم وضوح في تعريف مفهوم الجرائم المتعلقة بالكراهية في السويد

وقت النشر fredag 15 april 2011 kl 12.23

هناك ثغرات كبيرة في الطريقة التي يتعامل بها رجال الشرطة, وكلاء الأدعاء العام والمحاكم مع الجرائم المتعلقة بالكراهية. بعد مرور أكثر من خمسة عشر عاما على صدور قرار البرلمان بأعطاء الجرائم المتعلقة بالكراهية عقوبات أكثر صرامة، لايعرف أحد اليوم الى أي مدى يتم تنفيذ هذا القرار, وعندما تحاول الشرطة تحديد ماهية الجرائم المتعلقة بالكراهية يكون هناك في أغلب الأحيان خطأ في التقدير

الجريمة تسمى جريمة متعلقة بالكراهية أذا كان مرتكبها قد اقترفها بسبب الخلفية العرقية للضحية أو لون البشرة, الجنسية, العقيدة الدينية، التوجه الجنسي أو الهوية الجنسية. تم في عام 1994 أصدار قانون جديد يعطى بموجبه عقوبات أكثر صرامة لهذا النوع من الجرائم كردة فعل مباشرة على نمو وزيادة حركة قوة البيض وزيادة الجرائم ذات الدوافع العنصرية . العديد من الجرائم المتعلقة بالكراهية لايتم أبلاغها للشرطة. وهناك عدد كبير من الجرائم غير المسجلة بينتها الدراسات الاستقصائية التي قام بها مجلس الوقاية من الجريمة BRÅ. يتعامل رجال الشرطة مع الجرائم المتعلقة بالكراهية بشكل مختلف في أنحاء البلاد المختلفة، وبالتالي فإنه من الصعب مقارنتهم ببعضهم البعض. في مالمو تدير مفتشة الشرطة جانيت لارشون دورة خاصة حول الجرائم المتعلقة بالكراهية:

"نرتكب أخطاء في تقييم هذا النوع من الجرائم قد تصل الى %95 وهي نسبة ملحوظة جدا, وهناك تم أكتشاف ان المهارات ضمن هذا المجال ليست عالية, العديد لايعلم معنى الجريمة المتعلقة بالكراهية".

 

أما كلارا كلينغسبور وهي خبيرة في الجرائم المتعلقة بالكراهية في مجلس الوقاية من الجريمة علقت على الموضوع قائلة:

"أغلبية الجرائم لايحكم فيها على أنها جرائم متعلقة بالكراهية, هذا يعني على سبيل المثال أن الجريمة قد تكون جريمة مخدرات ويحكم فيها على أنها جريمة متعلقة بالكراهية مما يجعل المسألة نظريا بعيدة عن الواقع وصعبة الفهم".

وزيرة العدل بياتريس اسك تقول أن رجال الشرطة فشلوا في تقييم هذا النوع من الجرائم لذلك من الضروري تكريس الجهود على زيادة الدراسة والتدريب ضمن هذا المجال ومجلس الوقاية من الجريمة يعمل بكثافة على هذا الموضوع لكن الحاجة للتعليم مازالت كبيرة.

في مدينة مالمو يتم التركيز الأن على تحسين مستوى التعليم ضمن مجال التحديد الصحيح للجرائم المتعلقة بالكراهية, حيث سيخضع رجال الشرطة هناك لدورات تدريبية وتعليمية لتحسين قدرة التعامل مع الجرائم المتعلقة بالكراهية وتقييمها. لكن ماهو السبب وراء وقوع كل هذه الأخطاء في التقييم وأين تكمن الصعوبة؟ عن هذا تجيب مفتشة الشرطة جانيت لارشون قائلة:

"سوأل جيد جدا. أنا في حقيقة الأمر لا اعرف السبب لأنني لا أرى أي صعوبة في الموضوع لأنني عملت مع هذا النوع من الجرائم لمدة طويلة. لكن ماهو السبب وأين تكمن الصعوبة, ليس لدي أي أجابة عن هذا السوأل". 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".